أهم الأخبار

فشل البرلمان في تشكيل لجنة للحوار.. مماطلة أم أزمة داخلية؟

ليبيا المستقبل | 2017/02/28 على الساعة 14:49

ليبيا المستقبل (خاص): من جديد تفشل جلسات مجلس النواب في الاتفاق حول تشكيل لجنة للحوار الوطني بديلا عن اللجنة التي تم حلها من قبل، وكان الاختلاف حول آلية تشكيل اللجنة الجديدة التي من المتوقع أن تقوم بجولات حوار مع المجلس الأعلى للدولة". وقالت عضو مجلس النواب، سلطنة المسماري، إن "المجلس توصل إلى آلية اختيار أعضاء لجنة الحوار الجدد، وأن الأعضاء اتفقوا على اختيار أعضاء اللجنة وفقا للدوائر الانتخابية ووضع كوتة للمرأة.

في حين، قال رئيس كتلة السيادة الوطنية بالبرلمان، خليفة الدغاري، أن " الكتلة متمسكة بقرار مجلس النواب رقم "2" و"3" لسنة 2016م القاضيان بتشكيل لجنة الحوار من خلال الدوائر الانتخابية الثلاثة عشر، وهذا ما تم مناقشته خلال اجتماع الكتلة مساء أمس الإثنين.

وأكد الدغاري في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، أن "أي اختيار مخالف للقرارين فيما يتعلق بلجنة الحوار من قبل هيئة الرئاسة أو المجلس تعد باطلة، موضحا أن "الاختيار لهذه اللجنة يجب أن يكون مبني على جميع التوجهات السياسية بالمجلس، مبيناً أنه في السابق تم اختيار الداعمين فقط في لجنة الحوار وهذا غير عادل، منوهاً بأن الاختيار يجب أن يكون بين الداعم والمعارض للاتفاق السياسي حتى تكون جميع الأطراف ممثلة في هذه اللجنة"، على حد تعبيره.

قرار منفرد

وقال المتحدث السابق باسم البرلمان، فرج أبو هاشم، إنه "لا يحق لرئيس مجلس النواب عقيلة صالح، أن يقوم بتشكيل لجنة الحوار باسم المجلس منفردا، حيث أن "اللائحة واضحة وليس فيها ولاية لرئيس البرلمان لينفرد بتشكيل اللجنة فهذا مخالف للائحة والقانون "، مؤكدا بأن "الآراء من خلال النقاش الجماعي هو التوافق حول تشكيل اللجنة وترفض الأغلبية ما يطرحه عقيلة صالح"، وفق قوله.

وقال المحلل السياسي، محمد فؤاد، إن "البرلمان مرهون فى يد عقيلة صالح وكتلة السيادة الوطنية، إلا أن فتح باب الحوار وخصوصا تعديل الحكومة والمجلس الرئاسى فتح شهية الجميع للصراع من جديد ومحاولة الحصول على نصيب من الكعكة، بينما يحاول عقيلة فرض لجنة حوار يتمكن عن طريقها من الحصول على ما يريد"، حسب قوله لـ"ليبيا المستقبل".

إطالة الأزمة

الإعلامي من بنغازي، عاطف الأطرش، رأى من جانبه أن "عدم تشكيل لجنة للحوار من قبل البرلمان حتى الآن، جاء بسبب تقاطع مصالح الكتل وتغليب إرادتها الخاصة، ومجرد وسيلة لكسب الوقت وإطالة عمر الأزمة التي يبدو أنها استفادت منها على الصعيد المادي، مما سيؤثر سلباً على تنفيذ الالتزمات التي ترتبت عليها جلسات الحوار في الصخيرات".

وقال خبير العلاقات الدولية، عثمان القاجيجي، إن "أداء مجلس النواب لا يمكن وصفه بالمرضي، فالسلطة التشريعية لها دور في هذه المرحلة لتصحيح كثير في القوانين التي تلامس حياة المواطن مباشرة، أما الصراع على السلطة والمال أدى إلى فشل قيام المجلس بأقل مهامه التشريعية"، بحسب قوله. وأضاف لـ"ليبيا المستقبل": أن "الكثير من القوانين بحاجة إلى إلغاء أو تعديل أو تطوير ولكن لم يهتم بها المجلس، في الوقت الذي قام المؤتمر الوطني بإصدار أكثر من 90 قرار لصيانة الحياة القانونية في ليبيا.

وقال الناشط السياسي، فرج فركاش إن "البرلمان منقسم على نفسه ولا يستطيع أن يتحرك ولا يمكنه إلا المراوحة إلى الوراء، فهو يعاني من انقسام سياسي وجهوي وأيدولوجي، ومتأثر بدكتاتورية الأقلية التي ترفض المغالبة ولكنها في نفس الوقت ترضاها لنفسها"، حسب كلامه. وأضاف: "توقعنا أن تؤول اختيار اللجنة إلى هيئة الرئاسة ولكن هناك معارضون، سيزداد الضغط على البرلمان وخاصة على رئيسه في الأيام القادمة، وإن لم يحسم الأمر ربما سيتم تجاوز البرلمان كليا، لكن هذا أيضا لن يثمر إلى أي حلول". وتابع: "لن يتفق أعضاء البرلمان إلا إذا كانت اللجنة ممثلة لكل الأطراف، ومحاولة البعض إقصاء الداعمين للاتفاق السياسي هو مجرد عبث وإضاعة للوقت".

أحمد تمالّـــه | 28/02/2017 على الساعة 18:49
ألا تستحون؟
لقد سئم الشعب منكم ومن مناوراتكم الصبيانية الشفافة للبقاء في الحكم، وقد أثبتم هذه الحقيقة من بداية عهدكم المشؤوم في السلطة، أما رئيسكم الذي سيطر عليكم دون أن يكون له أي سند قانوني في ذلك، بل إن لائحتكم الداخلية تمنعه من ذلك، فهو الطامة الكبرى. كيف ترضون بهذا الوضع المزري!!! بينوا لنا ماذا قدّمتم لليبيا وشعبهاغير الفتن والصراع والعمل الدؤوب على عدم وصول اجتماعاتكم للنصاب القانوني حتى يبقى حال الوطن المزري كما هو وتبقى رواتبكم ومزاياكم المالية كما هي، ولنذهب نحن الشعب إلى الجحيم بفضل مجهوداتكم!!! ألا تستحون؟ هل انعدمت فيكم الوطنية، ولم يبقَ الا الأنانية وعشق الكرسي؟ انتخبكم الليبيون لتخدموهم كما يفعل الرجال والحرائر في برلمانات العالم، فماذا فعلتم أنتم؟ أجيبونا بربكم، لعلنا نجد لكم عذرا يُبقِي فينا قليلا من الأمل. أنا أسامحكم في شقائي بسببكم، ولكني لن أسامحكم فيما سببتموه من شقاءٍ وعذابٍ وخوف ومعاناة لا تعرفونها، لأطفال ليبيا ونسائها والعجزة فيها. خسئتم وخسئ ضلالكم.
أ. حسن ابوقباعة المجبري | 28/02/2017 على الساعة 17:34
ورطة الفقر الفكري
أن مايجدث الأن من إرتباكات ناتجة عن إتجاهات خاطئة منذ البداية وأنتهجها كل من تضخم فجأة ووجد نفسه في صندوق سياسي متقدم أن مايدور الأن من عقد جلسات وفض جلسات وقرارات وتراجع عن قرارات ماهو إلا محاولات عابثة بوقت المواطن والوطن الغرض منها هو كسب مزيداً من الوقت للوصول إلى موعد تسييل أى ميزانية في أى إتجاه مع أو ضد كون كل المتصدرين للمشهد لهم مصالح مشتركة وموظفوا إدارات وسطى فاعلة أن مايحدث الأن هو محاولات باعتة وبائسة وياسة وياسبحث عن مخرج لحقظ ماء وجه المتصدرين الأن دعايين أن تحصل معجزة لاعتماد الكل كمكون رئاسي واحد للحفاظ على كل المكتسبات المادية التى ظفروا بها . لما لا لماذا لا تنتهجون مبدأ المكاشفة والمجاهرة بالأهداف أنتم تريدون البقاء في السلطة حسنا لكم ذلك إذن أتبعوا الخطوات التالية : 1- حددوا موعد للأنتخابات الجديدة من تاريخ اليوم 2- تأسيس صندوق الإقصاء كمكون جديد ينبثق عن ( المحكمة العليا + ديوان المحاسبة ) 3- يتم اعتماد البطاقة السياسية الحمراء ( إقالة / نفي / سجن ) لكل من يصل عدد المصوتين على إقصائه ( 50 الف صوت ضد ) 4- المجاهرة بتحديد موقف وإتجاه كل منبر إعلامي يت
mustafa | 28/02/2017 على الساعة 17:12
مؤتمر الشعب العام
مؤ تمر الشعب ارحم منهم يجتمعوا اسبوع اواكثر وامعمر يقرر ام اليوم كلهم امعمر سلطة وسرقة وتطويل المدة قبل ااعمر عارف السراق توى كلهم سراق
ابن ليبيا | 28/02/2017 على الساعة 16:32
انكم جميعا دكتاتوريين
المثل الليبي يقول "زي الفول زي نوارة" ...جميعكم تريدون مصالحكم الانية ...انظرو الي ليبيا والمواطن الليبي وماذا يعاني بسببكم "اقصد المجالس والبرلمان والحكومات الثلاث"... تنازلو لبعضكم "مثل الاخ لاخية"...من اجل ليبيا امنا جميعا ...من اجل الاطفال والامهات الحزانة ...اين احساسكم ...لقد اثبتم انكم "دكتاتورين" و "سلطاويين" للاسف اكثر من القدافي ...وما حدث ويحدث لليبيا والمواطن الان اكثر ماحدث في 42 سنة العجاف من عهد القذافي ...لك اللة ياليبيا.
ابوبكر فرج | 28/02/2017 على الساعة 16:02
مجلس البرلمان
استمعت اليوم لبعض النقاش البزنطينى ومدى كفاءاتهم وحقا انها نكبة كيف يتغير العض لمدة 8 شهور ولم يفصل وعقيلة صالح شخصية ضغيفة لا يصلح للرئاسة وكان في السابق يبايع الدكتاتور والحل هو حل البرلمان واجراء اتخايبات جديدة ومحاسبتهم عن الفساد والدمار والخراب
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل