أهم الأخبار

تونس: 20 طفل و13 امرأة في سجن معيتيقة بليبيا

ليبيا المستقبل | 2017/02/28 على الساعة 14:04

ليبيا المستقبل: قالت جمعية انقاذ التونسيين العالقين بالخارج أن احمد بن سالم مدير مكتب الإعلام بقوة الردع الخاصة أكد وجود 20 طفل و13 امرأة من تونس في سجن معيتيقة بليبيا. وكان رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان مصطفى عبد الكبير دعا السلطات إلى إنقاذ 13 طفلا تونسيا يعيشون أوضاعا مأساوية في السجون الليبية، بعد وفاة آبائهم الذين كانوا يقاتلون ضمن جماعات "داعش"، كما جدد رفضه لإقامة مخيمات في الجنوب التونسي لاستضافة اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين الذين سيتم ترحيلهم من أوروبا. حسبما قالت بعض وسائل الإعلام التونسية.

وقال عبد الكبير في تصريحات لصحيفة "القدس العربي": "ثمة 13 طفلا تتراوح أعمارهم بين سنتين وثماني سنوات يعيشون مع أمهاتهم أوضاعا مأساوية داخل السجون الليبية، بعد أن توفي آباؤهم الذي كانوا يقاتلون مع الجماعات "الارهابية" وتم القضاء عليهم خلال الضربات الأمريكية في مدينتي صبراتة وسرت الليبيتين، وهؤلاء الأطفال في النهاية هم تونسيون ولا ذنب لهم وعلى السلطات التونسية ووزارة الخارجية خاصة أن تعمل على استرجاعهم مع السجناء الآخرين الموجودين في السجون الليبية لأنها مكلّفة أساسا بمتابعة أوضاع الجالية التونسية في الخارج". حسب قوله.

al-zawi | 28/02/2017 على الساعة 15:20
our world is fundamentally dishonest
Tunisian authorities made living in denial a life style. The fact is ISIL has more Tunisian males and females than from any other nation. There is a good reason for this and it is not religion. The authorities in Tunis refuse to take back their nationals ( committed criminal acts) from Europe and from Libya because they simply do not want to admit to the problem. Incidentally; if the Libyan turmoil is solved (if?), one of the immediate consequences is the removal of all foreign nationals including the large number of Tunisian terrorists. This outcome would cause serious irritation to Tunis and may explain why Tunis at present is involved in the failed talks between the wretched Libyan leaders.
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل