أهم الأخبار

مسؤول بالخارجية الجزائرية: الليبيون أشقاؤنا.. ولسنا بحاجة لوساطة الغنوشي

ليبيا المستقبل | 2017/02/14 على الساعة 23:05

ليبيا المستقبل (تونس-الاخبارية):  نقلت جريدة "ألجيري باتريوتيك" عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الجزائرية قوله أن الجزائر ليست في حاجة لخدمات الغنوشي في الوساطة بينها وبين الأطراف الليبية، وأن رئيس حركة النهضة "يستغل فقط الأبواب الجزائرية المفتوحة حتى يُظهر للتونسيين أنه لا زال على وزن سياسي وأنه يمثل شخصية لا غنى عنها في الأوساط الاسلامية المغاربية".

وقالت ذات الصحيفة أن راشد الغنوشي يهدف من خلال ترويج الشائعات حول تحركاته ضمن ما يسمى بالديبلوماسية الموازية إلى الاستفادة منها خلال الانتخابات البلدية التي تنتظرها تونس، لتوضح ذات الجريدة أن الغنوشي قد فهم جيدا إلى جانب عدد من القيادات الاخوانية أن حركة الاخوان المسلمين التي ينتمي إليها ستمر بأوقات عصيبة جدا بعد صعود الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب إلى الحكم، لا سيما بعد اعلان شخصيات من الحزب الجمهوري الامريكي تقديم مشروع تصنيف الجماعة كمنظمة ارهابية إلى الكونجرس الامريكي، الأمر الذي جعل الغنوشي يحاول إبراز أن الاخوان المغاربيين يشكلون قوة كبيرة ولن ترضى بتمرير مشروع التصويت.

التحولات الدولية المستجدة جعلت جماعة الاخوان المسلمين حسب "ألجيري باتريوتيك ترفع درجة الاستنفار الى الأقصى، إذ أقدمت الجماعة في مصر على دفع 05 مليون دولار لاحدى الشركات المختصة في تشبيك العلاقات (تكوين الشبكات) للتأثير في موقف إدارة ترامب التي تعتبر الحرب على الارهاب والاسلام السياسي إحدى أولوياتها... وجعلت راشد الغنوشي يحاول تبيان أن الاخوان لا زالوا فاعلين ومؤثرين وأنه بإمكانهم أن يكونوا قوة استقرار في شمال افريقيا.

زيدان زايد | 14/02/2017 على الساعة 23:25
أنصر دينك ياوزارة الخارجيه الجزائريه
أنصر دينك ياوزارة الخارجيه الجزائريه فيما قلتيه في حق هذا الغنوشي المتستر بالدين المتاجر بالقضيه الليبيه لقد وفت وكفت الخارجيه الجزائريه في تبيان من هو الغير راشد الغنوشي كما وفي وكفي مذيع مصري قديما يدعي وائل فبكل صراحه قال للشيخ علي الصلابي أنت نافقت سيف الأسلام وقلت لو لم يرسل لنا الله الدكتور سيف الاسلام وعندما قامت ثوره فبراير واطاحت بأبيه اتجهت ونافقت ثورة فبراير
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل