أهم الأخبار

محمد بزيك: ليبي جعلته الغربة "حضنا" لعشرات الأطفال المرضى في أمريكا

ليبيا المستقبل | 2017/02/13 على الساعة 11:27

ليبيا المستقبل: "محمد بزيك" المواطن الليبي البالغ من العمر 62 عامًا، جعلته الغربة ملجأ و"حضنا" لعشرات الأطفال، فهو الرجل الذي كرس حياته في العمل على رعابة عشرات الأطفال المرضى من ذوي الاحتياجات الخاصة في منزله بمدينة أزوسا بلوس أنجليس الأميركية.

جريدة "لوس أنجليس تايمز" الأميركية، تحدثت في تقرير لها، الأسبوع الماضي، عن قصته مع الأطفال المرضى، اذ أكدت أن بزيك يقضي معظم وقته حاليًا في رعاية طفلة تبلغ من العمر ستة أعوام تعاني مرضًا بالمخ يجعلها طريحة الفراش، لا تسمع ولا ترى، وكل ما يريده هو أن "يشعرها أنها ليست وحيدة بالحياة". وأشارت الجريدة إلى أن بزيك هو الأكبر من بين 10 إخوة، هاجر من ليبيا عام 1978 إلى الولايات المتحدة، ثم التقى بزوجته عام 1980 والتي كانت تعمل بدورها في رعاية الأطفال المرضى أيضًا، وحولت منزلها إلى مركز لإيواء الأطفال بالتبني.

وبدأ الزوجان في رعاية الأطفال ذوي الحالات المرضية المستعصية منذ عام 1989، وقررا استقبال الحالات المرضية الخاصة التي لا يرغب أي شخص آخر بالتعامل معها، مضيفة انه اب لطفل يدعى "آدم" يبلغ من العمر 19 عاما ومصاب بمرض هشاشة العظام والتقزم، ويتحرك داخل المنزل مستخدمًا لوح تزلج صنعه والده خصيصًا له. ويدرس آدم علوم الحاسب في كلية سيتروس، ويذهب إلى الكلية مستخدمًا كرسي متحرك كهربي، حسب ما نقلته 'بوابة الوسط' عن الصحيفة الامريكية.

في حديثه عن زوجته، يقول الليبي أنها كانت "خفيفة الظل، تخاف من الحشرات والعناكب، لكنها لم تخش من الحالات المرضية للأطفال، أوإمكانية التقاطها عدوى، وأن يتسبب ذلك في وفاتها"، غير أنها توفيت عام 2014 بعد فترة قصيرة من إصابتها بعدوى.

وعن محمد بزيك تقول المنسقة بقسم خدمات الأطفال والأسرة، ميليسا تسترمان: "بزيك هو الوحيد الذي يرغب في استضافة الأطفال المرضى ذوي الحالات الحرجة، فكل مرة نتلقى اتصالاً حول طفل مريض دائمًا ما نفكر به"، مشيرة إلى أن هو الوحيد بالمدينة الذي يوافق دائمًا على استقبال الأطفال ذوي الحالات المرضية الحرجة. وأكد تقرير"لوس أنجليس تايمز" أن بزيك استقبل في منزله عشرات الأطفال، وأعطى دروسًا حول رعاية الأطفال وكيفية التعامل مع الأطفال المرضى.


اضغط هنا للاطلاع علي الخبر (بالفيديو) باللغة الانجليزية

هشام بن غلبون | 14/02/2017 على الساعة 00:15
بيّض الله وجهك يا محمد بزيك
بيّض الله وجهك يا محمد بزيك ... وأثابك الله عما تقوم به لهؤلاء الأطفال الأبرياء أفضل الثواب، وجزاك الله عن دين الاسلام -الذي يتسابق بعض من المنتسبين اليه في تشويهه وتقديمه كمنهج يحث على الكراهية وسفك الدماء- أفضل الجزاء .
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل