أهم الأخبار

الغصري: "الحرب قادمة في الجنوب الليبي إذا استمر الوضع الحالي"

ليبيا المستقبل | 2017/01/17 على الساعة 11:31

ليبيا المستقبل: قال العميد محمد الغصري، الناطق باسم وزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني، إن "عدد جثث مقاتلي داعش التي نحتفظ بها عقب تحرير سرت، أكثر من 2500، ولا زال هناك المئات من الجثث تحت الأنقاض"، مضيفا "لم يستطع أي داعشي الفرار من سرت بعد محاصرتها من قبل قوات البنيان المرصوص ولم يهرب أحد من سرت أثناء تطويقنا المدينة، فالمجموعات التي هربت للجنوب كانت خارج نطاق تطويقنا". وأضاف في تصريحات لقناة ليبيا، أمس الاثنين، أن "انتشار داعش في الجنوب سوف يكون مشكلة كبيرة لليبيا، وتحريرها سيحتاج لسنوات وإذا اشتعلت الحرب في الجنوب الليبي بدايتها تكون معروفة لكن نهايتها لن تكون معروفة. أعتقد أن الحرب في الجنوب قادمة إذا ما استمر الوضع السياسي الحالي". وتابع قائلا: "طلبنا من المجلس الرئاسي مخاطبة أميركا لضرب داعش في سرت لأنهم كانوا يرغبون بإطالة المعركة وجعلها حرب استنزاف طويلة".

العقوري | 18/01/2017 على الساعة 06:34
عيب عيب عليك يامفهوم..
أقول لك الحكم بيني وبينك هم السادة القراء والمعلقين..كلامي واضح وصريح ومازلت أقوله : مصراته مدينة بها الوطنيين والشرفاء ولها موقف لاينكره احد ولكن بافعال المدسوسين وتجار الدين والمواقف تم توريطها في عدة مشاكل كثيرة مع جيرانها وقلت ومازلت أقول ان مصراته او بنغازي او طرابلس او سرت ليست وصية علي الثورة وليست ولية امر ليبيا وأعتقد ان هذا كلام لا يزعل احد ...وياسيدي الفاضل لولا بنغازي ماكانت مصراته وهذا ليس كلامي بل كلام العقيد سالم جحا القيادي الوطني من مصراته وهو معروف وكذلك السيد الكاتب محمود المصراتي ومايقوله عم مواقف بنغازي التي دعمت مصراته وماالشهيد العقيد علي حدوث العبيدي الذي جاء الي مصراته علي رجليه من طرابلس وغيره من الشهداء...اما اتهامي باتهامات باطلة فهذا لايهمني لان مايعلم القلوب الا الله...واما عن حفتر الذي تقول عنه ارهابي و مجرم فان الارهابيين معروفين وهم تجار الدين وانصار الشر الذين تدعمهم انت بمقالك هذا ويبدوا ان متعاطف مع هؤلاء القتلة الذباحين ...علي العموم التاريخ يكتب وستبقي ليبيا واحدة موحدة باذن الله وستبقي كل مدننا فوق رؤسنا...
Huda Safwat | 17/01/2017 على الساعة 20:55
أين كنت أنت في عام 1971 يامفهوم
نعم ماقاله الاخ العقوري ليس نابع من الحسد والحقدوالكراهية وانما هو نقدا هادف بناء من أجل ان تعود مصراتة الي حضن الوطن ليبيا وتتوقف الحروب الاهلية بين ابناء الوطن,ألاخ العقوري انت لم تفهمه يا سيد مفهوم وواضح انك من اعدا حفتر واعداء الجيش والشرطة ومع المليشيات !!لماذا تريد فرض رأئك علي الاخرين من قام بمايسمي ثورة17 فبراير هم الشرق وليست مصراتة ولا طرابلس وهذا مش مهم الممهم ان نبني وطن واحدة بعيد عن القبلية والجهوية, نعم اصيح الكل يضع اللوم علي مصراتة وهذا والله الذي لا اله الا هو لن يتم نسيان مل ما حدث من قبل مليشيات مصراتة الا بعد ان تساهم مصراتة في زرع السلام والمحبة والاعتراف بانها ليست الشرطي المسؤل علي ليبيا...كفانا هرطقات وليبيا تم تدميرها واصبحت اليوم خرابة
مفهوم !؟ | 17/01/2017 على الساعة 14:27
عيب عليك ياعقوري
عيب عليك ياعقوري وعلى بعض المعلقيين الذين لا يوجد فى قلوبهم إلا الحقد والحسد على ماقدموه رجال مدينة مصراتة من تضحيات فى سبيل وطننا ليبيا بأسلوبك الملتوي والذي تحرض به باقية المدن الليبية على كارهية مدينة مصراتة وأهلها الشرفاء ، أقول لك ياعقوري أين كنت أنت وتعليقاتك قبل 17 فبراير عندما كان حذاء المجرم على رقبتك ؟ أي أنت من تحرير سرت من الدواعش ؟ أن فضل مدينة مصراتة لا ينسى ياعقوري ، أريد أن أسألك هل شباب وأهل مدينة بغازي من أطفال ونساء وكبار السن غير ليبيين ؟ لماذا لم تعلق على مليشات حفر الأرهابية فى بنغازي وماذا يفعلون والشباب القتلى الذين تم الضحك عليهم ، ليكن فى علمك بنغازي وطبرق غير وصية على ليبيا ، فيجب عليك أن تحترم نفسك ومدينة مصراتة لا تريد منك ياعقوري سم الفتن ، وليكن فى علمك وعلم من هم أمثالك أنني ليس من مصراتة وأنني ليبي حر وتشرفني مصرات على أن تكون مدينتي فأنني لاأنسى فضلوها على الشعب الليبي وليييا من أنقاذها من المجرم القذافي ، والمثل يقول ( إذا أكرمت الكريم ملكته وإذا أكرمت الأئم تمردا ) .
المعداني | 17/01/2017 على الساعة 13:37
الخواتم
يقول الشاعر: ما طار طيرا وارتفع، إلا كما طار وقع.. من ينسى حجمه ويحاول أن يفرض وجهة نظره على غيره لابد أن يقع في مشاكل لا أول ولا آخر لها. هكذا هم متطرفو مصراته الذين لا يمتلكون عقولا يفكرون بها ولا يفهمونها إلا بعد فوات الاوان..
العقوري | 17/01/2017 على الساعة 12:05
الدين النصيحة ياخوتنا في مصراتة العزيزة...
مايقوله السيد الغصري صحيح ...ستكون البداية معروفة ولكن النهاية ستكون بعيدة وعالية الثمن ...مادفعته مدينة مصراته والمدن التي حولها من اجل طرد داعش من سرت قد تجاوز 700 شهيد واكثر من 4000 جريح ومبتور ومعاق وهذا ثمن باهظ جدا وتدمير لمقدرات الوطن الذي يقوم علي سواعد شبابه ولولا تدخل امريكا وبريطانيا وايطاليا علي الارض لكانت الفاتورة اكثر بكثير وفي الجنوب تتمركز قوات اخري اغلبها من شباب مصراته والتي أصبحت للاسف من مدينة للتجارة والاستثمار والعمل الي مدينة مكروهة منبوذة من جيرانها الاقربون نظرا لما فعله المدسوسين عليهم وتجار الدين وتجار المواقف واثرياء الحرب في سعيهم للسيطرة علي السلطة ومفاصل الدولة ...كتبت علي هذا الموقع عديد المرات بأن مع احترامنا لمدينة مصراته العزيزة وابنائها الشرفاء الا ان مصراته ليست ولية أمر ليبيا وليست وصية علي الثورة وكذلك مدينة بنغازي او سرت اوطبرق او طرابلس او الزنتان...مصير الوطن لا تحدده فئة معينة أستقوت بالاجنبي وبالعميل المحلي وبالسلاح المهرب ...النصيحة لاخوتنا في مصراته بسحب قواتهم والحفاظ علي شبابهم ورأب الصدع مع جيرانهم والمصالحة والصلح سيد الاحكام..
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل