أهم الأخبار

"عسكري مصراتة": سيكون ردنا قاسيا في زمانه ومكانه

ليبيا المستقبل | 2016/12/27 على الساعة 07:30

ليبيا المستقبل: استنكر "المجلس العسكري مصراتة وكتائب الثوار التابعة له" الغارات التي شنها طيران "الكرامة"، يوم أمس، على منطقة الجفرة. وقال المجلس، في بيان صادر عنه، أن الكتيبة التي تعرضت للقصف "من ضمن الكتائب التي شاركت في الحرب على الإرهاب بمدينة سرت ولها العديد من الشهداء في معركة الشرف". وحذر المجلس من وصفها بـ"الميليشيات" من "أي عمل إجرامي يهدد أمن واستقرار البلاد"، متعهدا بأن رده "سيكون قاسيا في زمانه ومكانه"، بحسب نص البيان.
 


Sameha Saaber | 29/12/2016 على الساعة 22:04
ولد مصراتة ولد برقة ولد الزاوية ولد الزنتان,,اليس افظل ولد ليبيا؟؟
متي تنتهي الحهوية والقبلية والتعصب والانحيار بذكر هذه الاسماء. الم يكن لكم افظل ان تتنادوا علي الاقل باسم ولد ليبيا الحره؟؟ او ولد الاسلام والعروبة؟؟ انا ابنت ليبيا الابية , ليبيا الوطن وليبيا التي حارب الاجداد من اجلها
العقوري | 29/12/2016 على الساعة 08:33
الي /ولد مصراته
لك الشكر والتقدير اخي الكريم ...لاشك وجود الصالح والطالح في كل مكان وهذا أمر مؤكد و منطقي .. صدقني اخي الكريم لا أحد يريد الحرب والدمار والناس ملت من ديسكة الثوار والمزايدات ...الثوار الحقيقيين يااخي رجعوا الي اعمالهم ومنازلهم او في قبورهم بين يدي الله عز وجل وماتبقي منهم قليل لاصوت لهم في وجود اشباه الثوار اللصوص وتجار الدين والمواقف ...نعرف اهلنا في مصراته انهم مع وحدة ليبيا ولم الشمل وايقاف الحرب ولكن صوتهم ضعيف مع من يطبلون الآن في الجفرة مع المجرمين الهاربين من انصار الشر ومجلس شوري دمار بنغازي وسرايا هلاك ليبيا والدروع اللصوص ...نتأسف لوجود قيادات من المجلس العسكري والمجلس البلدي من مصراته مع هذه العصابات المؤدلجة والتي تسعي الي تدمير ثروة الشعب الوحيدة ..من يدافع عن ثروة الليبيين ومن يحميهم من الدواعش التكفيريين والخوارج وعصابات الدين هم الشرفاء من الجيش في شرق ليبيا وكذلك الوطنيين الذين طردوهم من سرت وقدموا اكثر من 700 شهيد والاف الجرحي ...نحن خلافنا مع المندسين واصحاب الاجندات الذين للاسف تملكوا المشهد في مصراته ولكن البقية هم اخوة اعزاء لنا ...اللهم يارب وفق المخلصين آمييين..
ولد مصراتة | 28/12/2016 على الساعة 21:23
الى العقوري
والله يا عقوري اتفق معك في كل كلمة كتبتها..بل يتفق معك جل اهل مصراتة في هذا الا القليل جدا جدا المؤدلجين دينيا والذين يتبعون الفكر التكفيري الشيطاني الذي أتى من قرن الشيطان و لكن..اذا تمعنت قليلا سوف تجد ان تحركات تلك المدينة جائت في وقتها و قد حافظت عَلى وحدة التراب الليبي و أحبطت الكثير من الفتن رغم وجود تحركات لا اقول خاطئة ولكن قد يكون فيها جدال عن الاستعجال بها مثل (فجر ليبيا)..من الذي جاء من الجنوب بالرايات الخضر والأسلحة الثقيلة للاحتلال سبها والجنوب ومن الذي سحقهم...والآن يأتي السؤال عندما يقوم شخص مع اتباعه بالمناورة قرب اخر( والذي يعتقد بان هذه سوف تكون كا مثيلتها من النزعات فهو واهم الى درجة الغباء) مصدر لليبيين و اخر أمل في عودة ليبيا وهي تلك الصهاريج في الهلال النفطي ويقوم بالاستفزاز بعد ان رضيا الجميع بسيطرته على تلك المصادر لأنهم تاكدوا ان العائد المادي هو لدولة الليبية كلها..اليست هذه عمالة لمن لا يريد لليبيا الاستقرار..و هذا ينطبق حتى على أؤلئك الذين هم في الجفرة من اهل الشرق اقول لهم لستم أفضل من الذين هم في الطرف الاخر نحن في مصراتة لا نريد المزيد من الحروب و ألدمار
M. Algehani / London | 28/12/2016 على الساعة 14:17
17فبراير ثورة شعبنا
موقع ليبيا المستقبل الذي كان قبل ثورة فبراير المنبر الأعلامي الوطني الحر الشريف الذي عمل بأخلاص وتفاني ودون هوادة علي مقارعة عهد الطغيان المباد وساهم بفاعلية علي توعية وتنوير الليبين بالداخل والخارج وكشف جرائم الطاغية الهالك مما ساهم بأرهاصات ثورة شعبنا وهذا مايعتبر واجب وطني,,, والأن نجد هذا المنبر يساهم وبشكل مباشر في النيل من ثورة شعبنا وتشويهها وأهدار تضحيات شهداء وجرحي الثورة من الشرفاء والمخلصين وأعتبار ثورة فبراير (نكبة) من خلال ماتخطه بعد الأقلام المسمومة لأصحاب النفوس الحاقدة ومن تحن لعهد الطغيان وتخلص له,,, وهذا مايعز علينا ويزيد من لوعة شعورنا بالحسرة والألم,,,فهل تقبل بهذا,,, ياحسن ويا أمين,,,, وهل هذا سيرضي المغفور له شيخنا مصطفي البركي رحمه الله لو أمد الله بعمره ,,, وهو من كان من صقور المعارضة الوطنية بالخارج وكان موقع ليبيا المستقبل ساحته النضالية,,, وهل سيتم نشر هذا التعليق وعدم أعتباره يتنافي مع قواعد النشر بالموقع وتدفعني بأن أصدق بأنك أصبحت من أصحاب الملائيين كما يشاع بأشاعات مغرضة بداخل وخارج بلادنا.
متابع | 28/12/2016 على الساعة 13:44
المجالس العسكرية الى متى ؟
الى متى تستمر هذه المجالس العسكرية؟. الجميع يعرف أنها كانت وليدة ظروف استثنائية طارئة في بداية سنة 2011. و كان من الواجب على المجلس الانتقالي في ذلك الوقت إنهائها بنهاية السنة نفسها و دعم الجيش و الشرطة بدل منها. تطور الأمر أن أصبحت هذه المجالس العسكرية وبالاً على ليبيا و أصبح من داخلها أدوات سيطرة و ابتزاز و تخويف و ارهاب لجموع الناس العزل في هذا البلد. اليوم تغير حالها الى أن ترى في نفسها بديلاً عن قوات نظامية من الجيش والشرطة و الى أمد غير معلوم. و قد وجدها أصحاب المكاسب السياسية النفعية أفضل وسيلة لحمايتهم و تمرير تهديداتهم لمن يقف ضدهم أعمالهم المشينة و المخزية في أكثر الأحيان. هذا المجلس المصراتي هو احداها و هاهو من يهدد من منطقة الجفرة البعيدة جداً عن مصراته و يرى في نفسه قوة تملك الرد القاسي في الزمان و المكان المناسبين. بهذا هل يكون من حق كل مدينة أن يكون لديها مجلسها العسكري و يهدد بالرد القاسي في الزمان و المكان المناسبين. الاجابة للذين يؤيدون المجالس العسكرية و هي التي تحولت الى مليشيات مارقة لا تريد سواها من أي قوات نظامية أخرى و خاصة الجيش الذي لا يوجد به مثل هذه المسميات
العقوري | 28/12/2016 على الساعة 09:15
الاوصياء والاولياء...؟؟؟
مع التقدير والاحترام لما بذله شباب مصراته الشرفاء والوطنيين منهم منذ قيام هذه النكبة في فبراير من اجل ان تكون ليبيا واحدة موحدة ومحاربة الدواعش الذين انقلبوا علي ميليشيات مصراتة التي اتفقت معها في البداية مع كل الاحترام والتقدير ولكن أقول ومازلت أقول ان مصراتة ليست ولية أمر ليبيا وليست وصية علي الثورة ومصراتة ليست كل ليبيا ....أرجو ان يتم فهم هذه الكلمات بالصورة الصحيحة وليس كرها في مدينتنا الغالية او اهلها الشرفاء الوطنيين منهم بل ضد افكار المندسين فيهم والمتآمرين اصحاب الاجندات والولاءات للسلطان...
المعداني | 27/12/2016 على الساعة 20:31
المافيات
إذا كان الجيش الذي يقوده حفتر، وهو المتكون من كل مناطق ليبيا، وفيه ضبط وربط وكادر وكلية عسكرية ومدارس تدريب، ورتب، هو ميلشيات الكرامة، فماذا نسمي ميلشيات مصراته الفوضوية التي تضم من هب ودب. لا أعتقد يمكن أن نجد لها أسما أفضل من مافيات مصراته، مع الاحترام لشرفاء مصراته اينما كانوا..
al-zawi | 27/12/2016 على الساعة 15:58
doomed helpless nation in the hands of criminals
The inevitable confrontation between these two appears imminent. Perhaps this will define the future of the cursed nation. There is little to choose between Hefter and the Brotherhood. This means that the nation is doomed whatever happens. If anyone thinks the Egypt is about to provide a solution please wake up. Egypt wants this battle more than Hefter because whatever happens Libya will be weaker, more chaotic, more dangerous for Europe and the region and just ripe for a takeover.
د. أمين بشير المرغني | 27/12/2016 على الساعة 15:50
الله أكبر تقال في اعلاء كلمة الله.
للأسف ليبيا اليوم لا هي حرة ولا هي أبية وأنتم جميعا توجهون سلاحكم ضد إخوتكم وكل غرضكم شهوة السلطة . اليوم ليبيا لم تعد دولة هي ساحة صراعات لا علاقة لها بالوطن. المسجد الاقصى يصرخ ويستغيث . أولى القبلتين أوْلى ، يا مسلمبن . أم جهادكم متخصص قي استحواذ السلطة والمال. غذا يسألكم الباري عز وجل يسألكم عما أنتم تفعلون.
بسم | 27/12/2016 على الساعة 15:17
الجيش الليبي ليس هو ما يسمى بجيش الكرامة
هناك خلط في المعلومات التي تنشر فمجلس النواب هو برلمان ليبيا وليس برلمان المنطقة الشرقية وليس خصما للمجلس الرئاسي بل هو جزءا من الاتفاق السياسي الذي ينص على ان القائد الاعلى هو المجلس الرئاسي . وما يسمى بجيش الكرامة ليس هو الجيش الليبي فالجيش الليبي لم ينشأ بعد الذي يجب ان يحل بدلا من كل المليشيات في المناطق الشرقية والغربية والجنوبية .
Sameha Saaber | 27/12/2016 على الساعة 13:52
لماذا لا يكون الرد قاسياعلي المجرمين؟؟
حلم الجميع ان يري الليبيون يوما كل هذه القوات التي تدعي الشرعية بان توجه قوتها الي اعداء الوطن ولربما كيفما قال اخونا ، فلسطين في امس الحاجة للمجاهدين
مفهوم !؟ | 27/12/2016 على الساعة 13:24
( لقد أعذر من أنذر )
عن أبي هريرة رضى الله عنه ، أن رسول الله صلى الله وعليه وسلم قال ( ليس الشديد بالصرعه ، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب ) بارك الله فيكم أخوتنا فى المجلس العسكري بمصراته ، وأقول إلى كل أخوتنا وأهلنا فى أي مدينة فى وطننا الغالي ليبيا أقول لكم أتقوا الله أتقوا الله أتقوا الله فسوف يجعل الله لنا مخرجآ لهذه الفتنة الكافرة التي زرعت فى وطننا الغالي ليبيا ، وأن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ، والقاتل والمقتول فى النار إذا كنتم مسلمين ، ولاحول ولاقوة إلابالله العلي العظيم ، وأن الله يمهل ولا يهمل .
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 27/12/2016 على الساعة 09:54
لقد بدأت طبول الحرب الأهلية تدق ويستر الله عزوجل
لقد بدأت طبول الحرب الأهلية تدق ويستر الله عزوجل٠ وإذا بدأت الحرب الاهلية مابين الشرق والغرب، قل على ليبيا كما نعرفها السلام؛ ولن يخرج منها رابح او منتصر بل سيخسر الجميع وستضيع ارواح وثروات النفط وقد تضيع ليبيا كدولة من على خارطة العالم٠ ويجب العمل على منعها قبل ان تبدأ ولو تنازلنا عن غيرتنا الوطنية الزائفة وطلبنا تدخل قوات حفظ سلام دولية كبيرة وقوية وبسرعة٠وكل شئ بإذن الله٠ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم٠ حفظ الله وطننا الغالي ليبيا والليبيين الطيبين (فقط) من كل مكروه ومن كل شخص حقود شرير- اللهم امين
متشأم | 27/12/2016 على الساعة 08:05
الله ادرى بنوايا العباد
يا اخوتنا الأعزاء مادام لديكم الاستطاعة وانكم بواسل؟؟ امهاتنا وابنائنا في فلسطين وحلب يناشدونكم العون والتكرم بصد جحافل الفرس والروس؟؟ اليس هذه ساحة الرجال؟...
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل