أهم الأخبار

كوبلر: لا بديل عن الاتفاق السياسي الليبي.. وداعش ما زال خطرًا

ليبيا المستقبل | 2016/12/06 على الساعة 16:45

ليبيا المستقبل: قال المبعوث الدولي إلى ليبيا، مارتن كوبلر إن تنظيم "داعش" الإرهابي في ليبيا يسهد تراجعًا ملحوظًا، ولكنه ما زال خطرًا يهدد المنطقة، مضيفاً أنه ينبغي مواجهة الجماعات المسلحة في طرابلس. معتبرا أن التعاون بين المؤسسات الليبية في مأزق. وأضاف "كوبلر" خلال كلمته في جلسة في مجلس الأمن حول الأوضاع في ليبيا "اتفاق الصخيرات لم يحقق التوقعات حتى الان، وأن ذلك أثر بالسلب على الاقتصاد الليبي، حيث انخفض الاحتياط النقدي في ليبيا". وأوضح المبعوث الدولي إلى ليبيا أنه لا بديل عن الاتفاق الليبي السياسي لحل الأزمة الحالية. الملفوأنه ينبغي مواجهة الجماعات المسلحة في طرابلس مؤكداً أنه يدعم تأسيس الحرس الرئاسي وتعزيز دور الجيش. ولفت كوبلر إلى أن مكافحة الإرهاب تحقق نتائج جيدة في ليبيا وأنه يجب مواجهة العجز والتضخم الاقتصادي في ليبيا مضيفاً أن ليبيا أصبحت سوقا للاختطاف والاعتقال والهجرة.

ساسين | 06/12/2016 على الساعة 18:18
تناقضات كوبلر
يقول كوبلر " نبغي مواجهة الجماعات المسلحة في طرابلس " ، ثم يناقض نفسه فيقول بأنه " يدعم تأسيس الحرس الرئاسي " ؛ متناسيا أو متجاهلا أن الحرس الرئاسي ، هو نفسه الجماعات المسلحة في طرابلس ، و أن الجماعات المسلحة في طرابلس ، هي نفسها الحرس الرئاسي ! و يعترف كوبلر بأن اتفاق الصخيرات السياسي " أثر سلبا على الاقتصاد " ، و أن ليبيا رغم الاتفاق السياسي و رغم فرض الرئاسي " أصبحت سوقا للاختطاف والاعتقال والهجرة " ، ثم يعود كوبلر ليناقض نفسه ، فيقول بأنه لا بديل عن ذلك الاتفاق السياسي و لا عن الرئاسي ! و كوبلر (الألماني) لا يتناقض مع نفسه بهذا الشكل الواضح الفاضح ، لأنه أصيب بعدوى فقدان التوازن (الليبي) ، بل هو حريص على الاحتفاظ بالوظيفة الأممية و راتبها لأطول مدة ممكنة ، و حتى يحتفظ بهما .. فلابد أن يرضي أميركا راعية الاتفاق السياسي و الرئاسي ؛ حتى و لو تبخر الاحتياطي النقدي الليبي ، و هوت قيمة العملة الليبية إلى الدرك الأسفل من دينار مقابل عشر سنتات ، و اصبحت ليبيا سوقا للاختطاف و الهجرة و الرقيق و الرئاسي .
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل