أهم الأخبار

منصور يوشناف: جنة عثمونة

ليبيا المستقبل | 2016/12/04 على الساعة 06:41

ليبيا المستقبل (كتب منصور بوشناف علي حائطه بالفيس بوك): "حين ابلغها الطبيب بان زوجهاسيموت بعد قليل قفزت الى سريره بالمستشفى والتصقت به وهمست في اذنه انها لن تتركة يموت لوحدة ويدحل القبر وحده، وبعد ان توقف قلبه بلحظات توقف قلبها وماتت معه ملتصقة به ولايمكن فصل جثمانيهما ليكفنا بكفن واحد ويدفنا في قبر واحد”… تلك هي حدوثة رواية "طريق اخر الى الجنة" للكاتب الليبي ابراهيم عثمونة. وهي رواية ليبية لافتة للنظر وممتعة، تأتينا من الجنوب الليبي وبالتحديد من "سمنو" لتفتح افاقا اخرى للرواية الليبية، كنت قد قرأت للكاتب رواية “الضد" ولكنها لم تكن بسلاسة وجمال هذه الحدوثة الصغيرة الممتعة. عثمونة يفتح افاقا اخرى للجنوب الليبي غير تلك التي فتحها الكوني، فهو يقدم لنا الواحة والقرية والمدينة بالجنوب، وليس صحراء البدو الرحل.

المزعج في هذه الرواية هو اللغة والاخطاء النحوية القاتلة، وبنية الجملة، ان ابراهيم غثمونة يكاد يضيع اعمالا هامة باخطاء نحوية وجمل غير متقنة. وليعذرني هذا الكاتب ان اقول ما قلته لنفسي وانا اقرأ روايته "لكأنني اقرأ ماركيز بترجمة سيئة”. المراجع والمحرر والمصحح اللغوي ما احوج ناشرينا العرب لادماجهم في صناعة الكتاب. رغم كل ماقلت فان رواية عثمونة احببتها واتمنى ان تصحح لغتها ويعاد طبعها، فهي رواية ممتعة ومتميزة.

 

أ. حسن ابوقباعة المجبري | 05/12/2016 على الساعة 21:58
نحن هنا كذلك
مشهدية الإبداع في ليبيا تتجسد في هذه السانحة التي بدأها المبدع القاص (إبراهيم عثمونة ) والذي حاول أن يقفز على كل العراقيل فأوصل روايته بمجهوده واعتقد أنه هو كذلك من تكلف بتكلفة الطباعة بماديات الإنسان المثقف المحدودة. وأعتقد أنه لم يحاول تمريرها على المصحح اللغوي قبل طباعتها خوفا منه أن تسرق أفكارها ومفرداتها ونكتها كما هو شائع في الحركة الأدبية الليبية. يأتي الجزء الثاني من المشهدية الإبداعية ليحاول الكاتب المسرحي ( منصور بوشناف ) المنتعش هذه الأيام ليقفز من التهميش الى التناطح عبر إقحام الكبير ( ابراهيم الكوني ) من خلال فقرة نقدية غريبة اعتقد انها لامحل لها من الإبداع الجزء الثالث من المشهد الإبداعي هو تدخلى هنا أنا حسن ابوقباعة المجبري كروائي وقاص ليبي ممنوع من النشر في المواقع الليبية والصحف العائلية إلا ماندر لـصحح المنزلقات وحتى لا تعود فترة الإقصاء التعتيم والتهميش لصناعة أبطال بتغييب الأجدر
عثمونه | 04/12/2016 على الساعة 09:31
تعليق
دائماً أقول يعجبني الناقد الذي يضع أصبعه على الجرح ويعطبه حتى يتألم الكاتب ، وأظن هذا ما فعله أستاذ منصور بوشناف في قراءته لروايتي الأخيرة "طريق آخر إلى الجنة" شكرا أستاذ منصور ع اهتمامك / الرواية موجودة في طرابلس في مكتبة "قرطبة" قريبة من السوق المجمع بحي الأندلس وموجودة بمكتبة "قرجي" مقابل مقر السفارة العراقية / وموجودة في مصراته بمكتبة "الشعب" ومكتبة "الشهيد" / وموجودة بسبها في مكتبة "دار العلوم" ، وموجودة في سمنو بمكتبة "العكشي" وأيضاً موجود عدد لا بأس منها في إدارة المراكز الثقافية بوزارة الثقافة طرابلس
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل