الأدب الليبي rss

تكريمه استحقاق نحتفى به.. الكاتب والصحفي والباحث/ حسين نصيب المالكى

حسين نصيب المالكي تعلمنا من سيرته وكلمه وعصاميته الكثير وهو ما نعرف من منارة لا تذوى بأهمية كونه أحد رواد القصة في مدينة طبرق تلك المدينة التى طالما كانت حاضرة فى العديد من المجالات الفكرية ليظل مصدر فى غاية الأهمية ولا يمكن اغفاله..

روزيت عفيف حدّاد: رؤية انطباعية لقصّة “عروسان” للكاتب محمّد المسلاتي

هذه القصّة حالة اجتماعيّة سلبيّة وموجودة بكثرة. رغم أنّ القانون يمنعها إلّا أنّ تطبيقه ضعيف جدّاً خصوصاً بعد أن يسكنا وحدهما. صياغة القصّة متقنة، مكثّفة، نقلت الفكرة بشكل واضح وجميل وبأسلوب كوميدي لكنّه مؤلم أكثر ممّا هو مضحك، وتكتمل الكوميديا بمكان اللّعب الفسيح

أبو شويشة: ”تتطلب الرواية كاتبا ديمقراطيا مع شخوصه فيما أنا شمولي معهم“

د رضوان أبو شويشة أحد أبرز المنشغلين والمهمومين بالأدب والثقافة في ليبيا، ومن حملة مشعل التجديد الأدبي، أكسبه انفتاحه المبكر على الآداب الإنسانية، وعلى منتوج الثقافات العالمية تلك المكانة العالية التي يتمتع بها بين مجايليه. كتب المقالة، والقصة القصيرة، والمسرحية، وبدأ تعاطي الرسم واقتحام عالم التشكيل بجرأة واثقة في مرحلة متأخرة من مسيرته الإبداعية.

«محاولة لصف ازدحام»: حينَ يُقيمُ القلْبُ مبَاهجَهُ

تستهل الشاعرة فريال بشير الدالي ديوانها «محاولة لصفِّ ازدحام» الصادر منذ سنوات عن مجلس الثقافة العام الليبي، بطابورين أولهما إهداءات أولى.. وهي تهدي ديوانها هذا إلى أبيها/ وطن الحنان، وإلى أمها/ مَوَاطِن الصبر، وإلى راياتها المتسامقة: حسام الدين، حاتم، عليّ، علاء الدين، محمد/ رجالاً للوطن

منصَّة النقـد.. والأدب الليبي

أصدرت “منصَّةُ النَّقـد” في مجمُوعة (تغريدات نخلة) الإلكترونية مُؤخَّراً كتيباً نقديّاً بعُـنوان: (نصُّ ضجيج الصَّمت) للقاصِّ (الليبي): خالد خميس السحـاتي: (قـراءاتٌ لأديبات وأدباء تغريدات نخلة). الجُزءُ: الثالثُ عشر، إعداد: رابطة النقد، رئيسة الرابطة الأستاذة/ زينب الحسيني، إشراف دكتور/ وليد جاسم الزبيدي، (أبريل 2021م).

مفتاح الشاعري: محمد المسلاتي.. والقصة القصيرة جدا

فى قصته ”عروسان“ اختار ان يشير الينا بأهمية القصة القصيرة جداً هذا الصنف الذي ليس سهلا فى واقعه كونه فى شمولية مدروسة لجانب السردية المركزة والمساحة المحددة. والقصة القصيرة جدا تظل ايضا ذات اهمية فى جانب التكثيف ووحدة الموضوع والبناء الذي من شأنه ان يبعث دهشة المتلقى المتفحص…

الروائي محمد الأصفر: اللغة هي أسلوب الحياة

الروائي محمد الأصفر من مواليد (1960م)، كاتب ليبي من حي المحيشي الشعبي بمدينة بنغازي، عمل معلم ابتدائي وإعدادي، ولعب كرة القدم في نادي السواعد، ثم تاجر شنطة.. حيث طاف عدة دول عربية وأوروبية وآسيوية، ولم يكن الهدف من التجارة الربح المادي، بل إشباع هواية السفر ورؤية العالم والتفاعل معه

محاضرة عن الكتابة التاريخية عند الأديب محمد مسعود جبران

تقيم لجنة التراث اللغوي والأدبي بـ مجمع اللغة العربية في طرابلس محاضرة بعنوان (الكتابة التاريخية عند الأديب الناقد محمد مسعود جبران)، وذلك صباح يوم غد الخميس 30 من شهر سبتمبر الجاري على تمام الساعة العاشرة والنصف. 

البوعيسي: ”أراقب العالم الغبي من مكاني وهو يعود القهقرى ببطء شديد“

تكتب بجرأة وعمق.. تغضب ”البعض“ وتشفي ”غليل“ اخرين. بدأت مشوارها الروائي بــ (للجوع وجوه اخرى) فكان المنفى محطتها الاخيرة. تدافع عن المرأة والطفل والمهاجر وتنتصر للمقهورين. تنوعت القضايا التي تناولتها: سياسية ودينية وجنسانية، وفي روايتها الأخيرة (وردة الإثم الحمراء) كانت (الفنتازيا) هي المنحى.

هشام بن الشاوي: الروائي الليبي سالم الهنداوي.. سيمفونية العطش إلى الحياة الحرة الكريمة

في كتاباته كمن يكتب بأصابع تقبض على الجمر، مسكونا بوجع كائناته الهشة، منتصرا لأحلامها البسيطة، ناظما قصيد اغترابها في الأوطان والمنافي، كما تشي بذلك أضمومته القصصية "أصابع في النار"، عبر استعارات سردية وجمالية شفيفة آسرة، تقيه من الوقوع في فخ الاستجداء العاطفي أو الهتاف الشعاراتي.

آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل