إنتصار بوراوي rss

قصر الصبار… رواية الجسد المقتول

تبدأ رواية "قصر الصبار" للقاص والروائي العراقي زهير كريم بصوت الراوي وهو شخصية الصحافي بمؤسسة الصحافة العراقية، الذى يتحدث عن مهمته الصحافية التي أوكلت اليه بإعداد تقرير صحفي، عن "المباني التراثية" في بغداد فيقع اختياره على مبنى قصر قديم يطلق عليه، اسم "قصر الصبار"، بمدينة بغداد...

شىء مثير للشفقة والضحك!

أتذكر أني زرت السفينة لوجوس هوب Logos Hope عندما رست فى ميناء بنغازى فى عام 2010م وفى وقتها كانت هناك دعاية كبيرة حول آلاف الكتب الموجودة بها باعتبارها معرض عائم للكتب و تحتوى على قرابة 7 آلاف كتاب...

نساء ليبيات ضحايا لنيران عائلية.. وسط صمت المجتمع وغياب الدولة

تبقى صورة الأم رحمة الفيتوري وهي تتوسط تابوتين لابنتيها اللتين قتلتا برصاص والدهما، تعبر عن المشهد المأساوي الذي يعيشه عدد من النساء الليبيات، ففي الوقت الذي تحصد فيه دوامة العنف المسلح أرواح الليبيين رجالًا ونساءً وأطفالًا، تظل المرأة الليبية هي من تدفع الثمن الأكبر

"محظية" بين الواقع والفنتازيا

ربما أول ما يجذب القارئ لرواية "اغتصاب محظية" للروائية الليبية عائشة الأصفر هو عنوانها الملفت الذي يثير في الذهن عدة أسئلة عن فحواها. فاسم محظية المقترن بعنوان الرواية، يحمل معنى الامرأةٌ التي تُفضَّل على غيرها في المحبَّة وبالأخصّ عند أمير أو مَلِك أو رَجُلٍ ذي سلطان...

إنتصار بوراوي: يوميات قارئ شغوف

ليس من السهل ان تقرأ كتاب "يوميات قارئ شغوف" ويمر معك مرور الكرام وذلك ليس بسبب أن مؤلفه هو الكاتب الرائع “البرتو مانغويل “فقط بل لأنه كتاب هاجسه وولعه وعشقه هو عن القراءة... فالكاتب يتجول بالقارئ في رحلة كشف معرفية لذيذة رفقة أجمل الكتب التي قرأها وخطط لقراءتها طيلة عام كامل من القراءة 

السيرة الذاتية في الأدب الليبي

تعتبر دراسة كتب السيرة الذاتية في ليبيا، من الدراسات الشحيحة والضئيلة. كما أن هذا اللون  الأدبي لم يدخل عالمه الكثيرين، بل اقتصر على مجموعة صغيرة من كتابنا وأدباءنا الكبار الذين كتبوا عصارة ذكريات وتجارب عمرهم في كتب السيرة الذاتية.. ولذلك يعتبر كتاب الصحافية والباحثة نعيمة العجيلي "السيرة الذاتية في الأدب الليبي"  كتاب مهم

إنتصار بوراوى: وجدان عياش ومراعى الكلأ الافتراضي

وجدان شكري عياش شاعرة فلسطينية لا تتذكر بلادها فلسطين إلا كطيف في خيالها وفكرها بعد أن تركت عائلتها فلسطين، بعد النكسة وهى بعمر الخمسة سنوات.. ونزحت إلى ليبيا ولكنها لم تنسى فلسطين

آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل