أعلام ورموز ليبية rss

الباروني في كتب تنشر لأول مرة

عن دار الكتاب اللبناني (بيروت)، ودار الكتاب المصري (القاهرة)، صدر للباحثين العُمانيين/ عبدالله بن سليمان السالمي وحمزة بن سليمان السالمي، كتابهما (رسائل الباروني الباشا سليمان بن عبدالله الباروني/ الأوراق الخاصة – الأعمال الكاملة) في جزئين.

الذكرى الـ90 لاستشهاد شيخ المجاهدين

يحي الليبيون اليوم الخميس الذكرى الـ90 لاستشهاد شيخ المجاهدين "عمر المختار المنفي الهلالي" قائد المقاومة الليبية ضد الاحتلال الإيطالي. عمر للمختار كان مثالا لروح النضال والجهاد ضد الاستعمار الإيطالي منذ الصغر...

فكرة دامعة.. وداعا أخي بشير

خبر صادم ومؤلم كان أول ما قرأت صباح اليوم .. خبر رحيل واحد من أعز الأصدقاء ومن أعز الرفاق في العمل وفي الحياة ورفيق الهجرة والمعاناة الرجل النبيل اسما ومعنى ابن مصراتة المجاهدة وابن الوطن العزيز الاستاذ بشير السني ابراهيم المنتصر.

الأستاذ/ بشير السني ابراهيم المنتصر في ذمة الله

ببالغ الأسى والحزن، وبقلوب مؤمنه بقضاء الله وقدره، تلقينا نبأ وفاة المغفور له بإذن الله، المؤرخ والكاتب والدبلوماسي، والوزير السابق، وأحد رجال الدولة الليبية المتميزين.. الصديق العزيز، الأستاذ/ بشير السني ابراهيم المنتصر.

علي صدقي عبد القادر... في ذكرى رحيله

”… الشاعرُ الذي ظلَّ يعصرُ قلبَهُ ليسقيَ العصافيرَ فرحًا، ويعدُ الفراشاتِ بربيعٍ من صنعِهِ، ويغني للصغار أغاني ترقصُ قلبَ طفولتِهم.. ويُهْدِي للشمسِ شهادةَ ميلادِها.. يدشِّنُ عرسَ النهارِ.. ويصنعُ لليلِ قميصَهِ المطرَّزِ بالنجومِ.. يعيدُ تسميةَ الأشياءِ.. وترتيبَهَا وتهذيبَهَا…“

تأبين المبدعين في بنغازي

تحت إشراف ديوان وزارة الثقافة والتنمية المعرفية، بالمنطقة الشرقية، ونقابة الفنانين بنغازي، يقام مساء يوم الغد حفل تأبين لمجموعة من المبدعين ممن رحلو عن دنيانا الفانية مؤخرا

أربعون الفنان التشكيلي علي عمر ارميص

ولد الفنان التشكيلي الليبي علي عمر ارميص، في العام 1945م بمدينة طرابلس، حيث درس بها مراحل التعليم الأولى، ليكمل دراسته في جامعة بليموث للمعمار والتصميم في جنوب- غرب إنكلترا

ليبيا تفقد أحد علمائها.. عالم الفلك الدكتور حسن مفتاح الورفلي في ذمة الله

ليبيا تفقد أحد علمائها، واضع مواقيت الصلاة بالحسابات الفلكية، عالم الفلك: الأستاذ الدكتور حسن مفتاح الورفلي في ذمة الله.

الوسيع… المدرسة الإذاعية الفنية

هو أحدُ النُجباء الذين يفخر بهم كلُّ ليبي غيور على بلده، ويبتهج بتألقهم في سموات الإبداع محلياً وخارجياً. التقيته لأول مرة ذات ليلة صيفية في منتصف تسعينيات القرن الماضي أثناء سهرة عرس عائلي

عبد الفتاح الوسيع، مدرسية إعلامية إبداعية

عبد الفتاح الوسيع.. ما إن يُذكر هذا الاسم حتى تمتلئ روحك باعتزازٍ خاص أنك تعرف قامة بهذا الحجم، شخصية متكاملة اجتمعت فيها الحنكة والذكاء والمهارة والمهنية والموهبة في مجالٍ واحد هو الإعلام، حتى أصبحنا ننعت زمنه بالزمن الذهبي للإعلام،

آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل