مقالات

سالم الكبتي

التحرير على الطريقة الليبية

أرشيف الكاتب
2016/10/21 على الساعة 07:44

(يقولون… اْهم ما فى التاريخ ما اْهمله التاريخ)

... ثم كان الاعلان عن التحرير

فى موسم الحرث والمطر الخريفى واْستواء الرمان وعراجين البلح. الساحة الواسعة ذلك اليوم والمقاعد والمنصة والخطب والزحام والزغاريد وجمع ليس له علاقة بما يدور والفوضى. والنتيجة كانت صفرا كبيرا على الشمال. الوطن كان بعيدا عن الساحة. المواطن الحالم بالمستقبل الرغيد كان بعيدا اْيضا. خطاب اختصر المراد فى مثنى وثلاث ورباع. خيبة كبرى. لاحديث عن التقدم. لا رؤية لمشروع وطنى. لا كلام يحمل فكرا اْو هدفا. لا دعوة لعودة الدستور الشرعى ولو الى حين. لا مطالبة بضرورة تسليم الاسلحة ونزعها. لاتصور ينحو بالاْمة الى الامام. خطاب فى مجمله لايرقى الى الوطنية.. الى ليبيا.. الى مواطنيها المنتظرين فى شوق.. مواطنيها الذين جعلهم الخطاب جوعى الى التعدد والتغول الشبقى. لم يستشرف مزالق الطريق اْو يحذر منه. فقط.. المحافظة على الاْربعه اْصعب من نيلها!!

وكان الحصاد بالطبع فى غير محله فى موسم الحرث والمطر الخريفى المعتدل. كان فى جانب مقابل اْكثر ايلاما واْشد مهانة. فالتحرير المتوقع والمرتقب.. التحرير الحلم لم يكن فى الخطاب الجنسى. لم يحدث فى النفوس وفى الضمائر وفى العقول وفى الاخلاق وفى السلوك. التحرير كان فى الهواء وفقا لما ورد فى الخطاب. مجرد كذبة عريضة دوت مع السخرية والخيبة وفرقعات الرصاص والزغاريد التى تلاشت فى البعيد وانتهت فى البحر هناك. هكذا فعلها (رجل شجاع) كما حكوا عنه ذات يوم. خذل الليبيين والوطن بشجاعته الخارقة للعادة!!

التحرير ذلك اليوم حدث فى الهواء. ظل الليبيون عبيدا للوهم والصدفه. والخطاب المنتظر لم يحررهم من العقد.. من الحقد. من الانفلات. لم تتحرر النفوس من الامراض. ولم تتخلص العقول من الادران الشخصية لتنهض الى مستوى الوطن اْو هموم الشارع اْو ماْسى كل بيت. اْو مظالم اْصابت كل فرد.

الليبيون كانوا احتفلوا كعادتهم فى الاحتفاء بعدة انواع من (التحريرات) كما مر بهم فى تاريخهم المعاصر.. 24 ديسمبر. ثم اْلقوا به بعيدا وشتموه بعد اْن صفقوا له واْعتبروه رجعيا عميلا خائنا... و(الفاتح) من سبتمبر. الذى قدم على اْنه طريق الخلاص النهائى واعتبره البعض كذلك واحتشدوا فى مسيراتهم من اْجله وهانت اْرواحهم فى سبيله... و17 فبراير وخطابه الذى لخص كل شى فى 23 اكتوبر. تواريخ واحداث كلها تنتهى بالراء مع  الفارق فى مخارج الحروف. والحاصل فى النهاية لا شى. تنتكروا للاْصل ودفعوا من اْيامهم الكثير.

لا تحرير الا فى الهواء. لم يتحرر المواطن من الخوف ومن المجهول ومن الحساسيات ومن الثارات ومن الحزازات ومن الشكوك والريبة ومن عقدة الكراهية ومن انعدام روح المسؤولية وضياع التخطيط الواعى الحريص على المستقبل. لم يتحرر المواطن من عدم الانتماء لبلاده. لم يتحرر من كل شى كريه. صار هدفا لكل النوايا الخبيثة التى لعبت به ودحرجته الى اْسفل سافلين. الى الظلام الاشد سوادا من الليل نفسه. لم ينبذ المواطن الجهل والتعصب والقبلية والانانية والادلجه المضحكه والفتاوى القاتلة. لم ينبذ السرقة والرشوة والاعتداء على حقوق الاخرين. وفى ذلك كله لم يعرف قيمته كاْنسان ولم يدرك فى الوقت ذاته قيمة وطنه ومصلحته ومصلحة اْجيالها المقبلة.

الليبيون مثل كل العرب. العاطفة والاندهاش. لا يقراْون. لكنهم يشاهدون فقط ويتاْثرون بما يقال فى الشاشات وفوق المنصات التى يعلوها الغبار مع مرور الايام. الليبيون يفرحون بالتحرير وهم لم يتحرروا !!

التحرير كان مجرد خطاب مليئْ بالانشاء فى حصة التعبير.. فى الهواء. بحث عن المثنى والثلاث والرباع فقط. فقاعة دامت بضع دقائق لتدوم خمس سنوات كاملات.. وما تزال. التحرير لم يتم حتى الان رغم تضحيات الشرفاء والبسطاء الذين اْهملهم التاريخ.

حرروا النفوس والعقول اْولا ثم اْرفعوا رؤوسكم فوق.. بدلا من سراويلكم !!

سالم الكبتي

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
منعم شريف | 25/10/2016 على الساعة 14:07
بونجمة وهلال
لدى واحدة من اطول قائمة الأسماء والعنواين .....فى مختلف البلاد بريد دعوة زفاف طرابلس على عريسها ....بونجمة وهلال ارسلتها لى من لندن , الحاجة أم اسعد ..... فاطمة داوود ... ارملة الشهيد البطل احمد احواس ولقد اعدت توزيع هذا البريد على اوسع نطاق وكنت اواجه مشكلتان كبيرتان رغما عنى : ـ الثانية , ان نظام البريد كان يرفض مواصلة الأرسال نظرا لكثافة .... وكثرة العنواين , اما الأولى , فأنى كنت اواجه استحالة فى الرؤية ..... من دموعى وذلك لمدى ثأترى بما يجرى فى بلادى ..... ولخوفى على طرابلس الحبيبة واهلها الكرام من انتقام الحقيد الكايد From: Subject: بارك الله فيكم جميعا على دعواتكم من اجل طرابلس الجميلة واهلها الكرام To: Date: Saturday, August 20, 2011, 6:03 AM بونجمة وهلال : كناية على علم دولة الأستقلال الفتية , وايام العهد الباهى الزاهى http://www.youtube.com/watch?v=F-Ekhj9mDM0 قام المغفور له بأذن ربه, الشيخ زايد بن سلطان أل نهيان بزيارة الى طرابلس {عروس البحر الأبيض المتوسط } اوائل السبعينات ..... ولقد سحره جمال عمرانها ونظافة وتنسيق شوارعها وروعة ميادينها وحركتها التجارية وال
Salem | 22/10/2016 على الساعة 14:29
WHAT WE CAN DO NOW.- _ - _ -.PRIORITY LIST
Libyans fail to arrange their priorities list, that may lead to a catastrophic consequences , in my humble opinion our FIRST priority is to establish a civilian government with a constitution, and law as soon as possible . The only available option we have ( LIBYA BEFORE , September,1969.). Our main target is to establish a country of JUSTICE for all Libyans.- _ - _ - _ .Our second priority is to UNITE our army. Our third priority is to initiate a comprehensive reconciliations , between Libyan brothers, and sisters. Our fourth priority is to discuss which system we want / confederation.- _ - _ - _ .When
سالم خليفه ... مدرس تاريخ | 22/10/2016 على الساعة 08:42
بوسنيمه واستيعابه لدروس امطلل وارجيعه وبلعيد الشيخى
تحليلاتك الغير منطقية والتي لا تستند فيها على الحد الأدنى من الأدلة الموضوعية لا تدل الا على شئ واحد انك استوعبت وفهمت كل الدروس والمحاضرات التي تلقنتها من امطلل وارجيعه وبلعيد الشيخى بشكل جيد وأصبحت رهين لتك الأكاذيب والمغالطات التي تذكرنا بما كانت تسوقه الأقلام الماجورة أمثال شاكير واحتيوش والزايدى وبقية اعضاءاللجان الثورية من تفاهات وإرهاب ولكنهم في النهاية خابوا وانهزموا والعاقبة لهولاء الانقلابيين الذين تدعمهم دون ادنى حيا او تحفظ
احمد العقورى | 22/10/2016 على الساعة 08:29
الى محمد بوسنينه وباقية المغيبين الذين امنوا الدكتاتورية
كل هذه الجرائم التي ذكرتها وغيره ورائها سيدك الصنديد وستثبت لك الأيام ما كنت غافلا ويبد انك من المنظومة السابقه اذ بان كل شئ بان على حقيقته فانظر ان شئت الى تصريحات فرج البرعصى والى اقعيم والوكواك والقسى وغيرهم يا اخى الصورة واضحه الان حتى الجاهل ادرك ان وراء كل هذه الجرائم صنديدكم المزعوم
محمد بوسنينة | 21/10/2016 على الساعة 20:07
رد الي عطية السنوسي
عن أي بواسل تتكلم ، فأنت ياسيد من البيضاء ، وبواسل بنغازي الذين تتحدث عنهم مثل بوكا الذي شوهد في شريط فيديو يقصف مديرية أمن بنغازي قبل أن يخرج حفتر علي المشهد ، وظهر بوكا وهو يسأل معاونيه أن يؤكدوا له سقوط القذائف علي مديرية الأمن ، أو صور وسام بن حميد وخلفه علم القاعدة ، أم قطع رؤوس العسكريين ، أم إغتيال النشطاء من عبد السلام المسماري وسلوي بوقعيقيص ومفتاح بوزيد ، رجاء أترك بنغازي وشأنها ، فإذا كان الغالبية العظمي من سكانها قد وقفوا مع الجيش منذ ن طرق مدخلها الشرقي ، قذائف بواسلك تتساقط علي الأبرياء ولم نشاهدها تستهدف رجال الجيش ، وكلما نعرفه أن تنظيم القاعدة في المغرب العربي يدعم ويدعو الي دعم بواسل بنغازي
الفاروق | 21/10/2016 على الساعة 13:25
مسحة ودمعة
أشكر الكاتب " علي المسحة " الذي عبر عما يجيش في صدري وأزيد من الشعر بيتا .. تلك السجدة البهلوانية وليست الربانية .. والدليل " لإن تشكرن لأزيدنكم " ولكن ما زادتنا إلا هوانا. وألوم المعلق " علي الدمعة " والذي نسي بأن سبب بلائنا هم ثوار سدرة المنتهي الذين يطلبون إستعباد الأطفال والنساء والشيوخ ومن بعدهم الشعب الليبي إلي يوم الدين. اما عن القائد الجديد والذي سيكون الصقر الجديد فهو من نتاج إستهتاركم بالوطن وتخاذلكم مع المخابرات بجميع ألوانها وكل هذا وذاك هو إستغلال السذج والبسطاء والمتهلوسين والمقملين وجعلهم مطية للوصول إلي السلطة .. وقد سقطت حسابات الجانحين للوصول حين إعتقد كل فريق منهم جازما بأنه بإستطاعته الوصول .. في الحين الذي مات فيه آلاف الليبيين ظلما وبهتانا واستغلالا فكان لهذه النظرة الضيقة والسطحية والتي لا تقاس بحفنة رمل ليبي أو قطرات دم مظلوم. كل ذلك يا سادة أفرز الظروف المؤاتية للصقر الجديد .. ولما تأكدنا من ذلك لم نجد بدا من أن نتدرب من جديد علي الهتافات والشعارات التي يحبها صقرنا الجديد .. وعادت حليمة لعادتها القديمة ولن نسامح كل من كان السبب وأننا إلي ربنا م
عطية السنوسي . مدينة البيضاء | 21/10/2016 على الساعة 10:31
كتاب توافق الزمن الكريه
سؤال لكل الخانعين والمرتعدين والمرتعشين الذين بقوا سجناء افكارهم خاصةالبعض من الطبقة التى تسمى نفسها بالمثقفة , والذين عجزوا عن مناصرة بواسل مدينة بنغازي ولو بكلمة حق عبرشبكة تواصل, تكافىء تضحياتهم, و تجبر اوجاع اطفالهم وامهاتهم ,وتمنع انقلابي لاعادة الوطن لحكم العسكر بل ايدوه وناصروه بكل ما لديهم من فكر ضال هامشى بعيدا عن الوطنية ووصل الحد بأحدهم وصف الاشاوس من الثوار بالضلاميين تارة والتهكم دون ادنى خجل او حياة على شيخ مسن ووصف ما يقوله بالفتاوى العمياء ومرة بالفتاوى القاتلة فلعل صيحات الثكالى ودموع اليتامى ستكون شبحا يطارد كل من جبن و تكاسل وخان نصرة هذه الدماء خاصة الأطفال والنساء والشيوخ التي تقتل بصواريخ فرنسية ومصريه وسيقول لكم في كل وقت وحين ايها المرتعشين ماذ فعلتم وماذا عسى انتم فاعلين .فهل مناصرة الوطن يسلتزم فهمنا او تخصص مقدس يجب ان يتم تصديقه بشهادة, ولكن هى الاما سكنت بقلوبنا فاصبحت تنزف دماء.
آخر الأخبار
إستفتاء
ما رأيك في “مبادرة السراج” وخطة الطريق التي اعلن عنها؟
عملية وممكنة التحقيق
تستحق التفكير والمتابعة
غير واقعية وغامضة
لن يكون حولها توافق
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع