مقالات

إبراهيم قراده

اصحاب الفخامة... امراء الحرب وتجار الدماء

أرشيف الكاتب
2016/10/20 على الساعة 14:05

اصحاب الفخامة امراء الحرب وتجار الدماء... تحية وطن جعلتموه ساحة لبطولتكم، وبعد...

اعرف إنكم لا مشاغلكم ولا تفكيركم يسمحان ببعض الوقت، ولكنه تذكير بانه حتى للحرب قواعد قانونية، يا أمراء المليشيات. وان القانون الدولي استبق حالتكم بحيث يصبح اي من اصحاب فخامتكم معرض لتطبيق القانون الدولي عليه، مهما طال الزمن، ومهما تم سن قوانين وطنية تسوِّغ العفو العام والإفلات من العقاب.

كم نسبة شخصيات الدولة والساسة والعسكريين وقادة المليشيات يعرفون قواعد الحرب:

- معنى والتزامات وشروط اعلان الحرب والاشتباكات العسكرية.

- الفرق بين العسكري وشبه العسكري والمدني، وأدوارهم ومسئولياتهم في الاشتباكات العسكرية.

- الفروق والاثار بين وقف إطلاق النار والهدنة والاستسلام خلال الموجهات الحربية.

- قواعد الاشتباك الاخلاقية والقانونية.

الحروب رغم انها حالة انسانية ومحلية ودولية غير مرغوبة ولا مستهدفة، إلا انها تبقى وسيلة سياسية شائعة في التاريخ الانساني، ولهذا تم تقنيينها بعدة قوانين دولية- أهمها اتفاقيات جنيف الأربع- وهي تشمل الحروب الاهلية الداخلية والحروب الخارجية الدولية والحروب ضد الارهاب.

وهكذا فالكثير من التصرفات التي تقوم بها المجموعات المسلحة (المليشيات) تقع تحت نطاق القانون الدولي الانساني، وليس فقط القانون المحلي، مع العلم ان القانون الدولي في مثلما مجالات يحظى بعلوية. وهذا ما شاهدنه كمثال لملاحقة العديد من المنخرطين في الحروب الاهلية في يوغسلافيا السابقة، كوسوفو، روندا، تشاد، سيراليون، ليبيريا، وتشكيل محاكم دولية خاصة لجرائم الحرب حاكمت شخصيات من وزن حسين حبري وسلوبودان ميلوسوفيتش وتشارلز تايلور.

ومن المهم معرفة ان شرعية واستخدام الحق في الحرب مرتبط بغطاء الدولة او الغطاء الدولي او التبرير السياسي. وفي حالتنا الليبية الكثير مما تقوم به المجموعات المسلحة قد يصنف لاحقاً بأنه خارج نطاق الدولة يسري عليه القانون الدولي. بمعنى ان استخدام العنف الحربي مشروط بوجود غطاء سياسي محلي او دولي، يراعي القانون الدولي. ربما عن جهل او اهمال، وهو الأرجح، ان الكثير لا يعرف ذلك، ويتوقع ان القتال الحربي فوق القانون، وانه بمجرد انتهاء الحرب وجني الغنائم تغلق الملفات.

وختاماً، فمن يعرف هذه الجوانب القانونية هم الضباط المحترفين والقانونيين المختصين والساسة المطلعين.

ابراهيم قراده/ ادرار نفوسه
[email protected]

* السطور السابقة للاضاءة، ولا ادعي الإحاطة والاختصاص.

• روابط مفيدة حول القانون الدولي الانساني والحروب وقواعدها ومسؤوليتها القانونية:

- الحرب والقانون
- أسئلة وأجوبة عن قوانين الحرب المنطبقة في سوريا
- قواعد الحرب ("القانون الدولي الإنساني"، ويسمى أيضاً "قانون النزاعات المسلّحة" أو "قانون الحرب")
- القانون الدولي الإنساني : القواعد الأساسية

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
الورفللي | 23/10/2016 على الساعة 13:31
شكرا استاذ ابراهيم
لا يمكن لعاقل ان ينسى أن جماهيرية القذافي لم تنتج لنا إلا الجهل والجهلة، ومن ضمن هؤلاء الجهلة خصوم القذافي نفسه وهم قادة الميلشيات والعصابات، وهؤلاء مثلهم مثل أعضاء اللجان الثورية في ذلك الزمن الغابر لا يفهمون القانون المحلي ولا الدولي ولا يعرفون عواقب ما يقومون به إلا بعد أن يجدوا أنفسهم في ساحة القضاء.
عادل بن سعد | 21/10/2016 على الساعة 08:40
رائع
لقد أسمعت لو ناديت حياً،،،ولكن لا حياة لمن تنادي شكراً للسيد الوطني إبراهيم قرادة المتألق كعادته
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع