مقالات

حسن محمد الأمين

المرحوم الحاج مصطفي محمد البركي.... في ذكري رحيله

أرشيف الكاتب
2016/10/17 على الساعة 17:58


فجيعتنا فيه عظيمٌ مصابها ... فنحن بها ما بين باكٍ وواجمِ

لقد كان فقيدنا الحاج مصطفى محمد البركي مثالا يحتدى في صدق النضال وقوة المثابرة وشدة البأس على من طغى وتجبر.. لقد كان دائما صوتا يصدح بالحق وقلما يضرب بشدة على الظلمة والطغاة والمفسدين رغم قساوة الغربة وآلام المرض وكبر السن... أحب ليبيا وشعبها ونذر نفسه للدفاع عنها وعن قضاياها العادلة.. وكان دوما نصيرا لرب الأسرة ورجل الشارع واطفال ليبيا وشبابها.

عرفته ساحات النضال وميادينها فكان دائما حاضرا يتقدم الصفوف هاتفا "عاشت ليبيا وعاش نضال شعبها" وكان علم الإستقلال لايفارق قبضة يده يلوح به عاليا مناديا بعودة الشرعية الدستورية لليبيا. لم يقبل المساومة على مبادئه ولم يتنازل عن مواقفه الرافضة لحكم العسكر رغم كل الإغراءات والضغوط.

كان ابا عطوفا للجميع وكان سباقا لعمل الخير وكان مؤمنا تقيا يخاف الله ويخشاه... كان بحق الأب الحنون والرفيق الوفي والشيخ التقي الورع.

لقد كان الفقيد تواقا ليوم العودة الى ليبيا التي عشقها وكان دائما متفائلا بالفرج القريب.. ويسعى جاهدا للعمل من أجل تقريب هذا اليوم... وكان الهم الليبي شاغله ليلا نهارا وكان حديثه دوما ليبيا وأهلها... احزانها وامالها.

سوف تفتقدك ليبيا ويفتقدك شعبها الذي ضحيت من أجله ولكنه لن ينساك وسيتبع خطاك حتى تتحقق اماليك الغالية في ليبيا حرة، موحدة، عزيزة، آمنة ومستقرة باذن الله.

يا رب واجعل جنان الخُلد منزله
مع نبي الهدى والصحب والآلِ

حسن محمد الأمين

(*) اعادة نشر

- طالع: المحب لليبيا وأهلها... المرحوم المناضل الحاج مصطفى محمد البركي

احمد المغراوي | 18/10/2016 على الساعة 20:15
احسنت حسن
كان عزيز على قلبك يا حسن وللوفاء عنوان.
البهلول | 18/10/2016 على الساعة 07:16
الاستاذ حسن الامين وقيم الوفاء
في الحقيقة لم يسبق لي ان اعرف هذا الرجل الكريم المرحوم الحاج(مصطفى محمد البركي رحمه الله رحمة واسعه وادخله الله فسيح جنانه من الانبياء والصالحين ) ولكن من خلال مقالة الاستاذ حسن الامين الذي اعطانا لمحة سريعة عن هذه القامة الفذة .مما دفني للتبقيب عن ماثر هذه الشخصية وان كنت لااتفق مع كل ارائه السياسية الا اني احترم اختياراته وافكاره الوطنية، والجميل والفريد في الامر هو قيم الوفاء الذي يجسدها استاذنا الفاضل حسن الامين لابناء الوطن الشرفاء الذين قدموا تضحيات جمة لبلدهم ليبيا فكم نحن محتاجين لمثل هذا الوفاء والقيم الإنسانية النبيلة لرجلات ليبيا الذين قدموا ارواحهم وزهرة شبابهم من اجل ان تكون ليبيا في القمة .ولايسعني هنا الا ان احي كل المناضلين الشرفاء الذين كانت ليبيا قضيتهم الاساس وجوهر نضالهم وتضحياتهم والتحية موصوله لصاحب الوفاء الوفي الامين الذي يحترم كل الاراء والافكار دون اقصاء لاحد استاذنا المناضل الكبير حسن الامين اطال الله عمره ومتعه بالصحة والعافية رفقة اسرته الكريمة .
عبدالكريم بزامة | 18/10/2016 على الساعة 07:09
احسنت ياحسن
رحم الله الفقيد.احسنت اختيار الصورة للراحل مصطفي البركي واحسنت اختيار الكلمات .اعرف جيدا تلك الزعامات التي ساندها الفقيد بجهده وماله واعرف توجهه الصادق والفطري لعودة الشرعية وتصحيح المسار. لكنه لم ينتبه وكلنا لم ننتبه لاختيار رفاقنا وكنا نعرف شعورهم تجاه الشرعية الدستورية وتلك الراية . راية الاستقلال والتي لو احترمها اولئك الضباط الصغار بعد نجاح تمردهم لكان للوطن شان وتاريخ اخر .شكرا للسيد حسن الامين وفائه للرفقة والله يرحمك ياحاج مصطفي البركي
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 18/10/2016 على الساعة 05:31
أدعوا الله الغفور الرحيم أن يرحم فقيدنا الحاج مصطفى محمد البركي رحمة واسعة وان يسكنه فسيح جناته
أدعوا الله الغفور الرحيم أن يرحم فقيدنا الحاج مصطفى محمد البركي رحمة واسعة وان يسكنه فسيح جناته٠ لقد كان مناضلا شجاعا ضد الطاغية المقبور وبزرته الفاسدة وأزلامه الظالمين والذين حاولوا اغراءه بالعودة او بتحييده واخيرا بتهديده ولكنه ثبت على مبائده وصدق نضاله ضد الظلم والطغيان٠ وقد كان سباقا لعمل الخيربماله وحضوره شخصيا منذ أن كان مقيما بمصر ثم إنتقل إلى بريطانيا خوفا على سلامة اسرته من مجرمي الطاغية فى مصر؛ جازاه الله كل خير وفك عنه كرب يوم الحساب كما فكها عن الكثيرين فى هذه الدنيا من الليبيين وغيرهم فى مصر وبريطانيا - اللهم أمين٠ والشكرلله عزوجل وللأستاذ المناضل الثابت على مبادئه اخونا حسن الأمين الوفي لرفقاء النضال ومداومة التذكير بهم وبنضالهم٠ وادعوا الله أن يحفظ الأخ المناضل حسن الامين وامثاله من المناضلين الصادقين من كل شر وان يطيل عمرهم من اجل وطننا الغالي ليبيا - اللهم أمين٠ حفظ الله وطننا الغالي ليبيا والليبيين الطيبين (فقط) من كل مكروه ومن كل شخص حقود شرير- اللهم امين
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع