مقالات

د. عبيد أحمد الرقيق

نجاح معتبر للمؤسسة الليبية للإستثمار

أرشيف الكاتب
2022/09/08 على الساعة 20:30

في زمن الإخفاقات المتكررة يكون طعم النجاح بنكهة مميزة، ففي هذا الزمن المتخم بالإخفاقات، يبزغ قبس من نور يقطع وصلة من ظلام راكمته سنون عجاف، هذا القبس يتمثل في النجاح الذي حققته المؤسسة الليبية للإستثمار في انتزاعها حكما قضائيا افضى الى بطلان حجوزات قضائية اوقعتها مجموعة شركات الخرافي الكويتية على اموال واصول المؤسسة الليبية للإستثمار وشركة الاستثمارات الخارجية في فرنسا منذ عام 2013م، فسدّت بذلك نوافذ مشرعة يترقبها المتربصون بثروة الليبيين. 

إن ما تشهده ليبيا من فوضى وانقسام سياسي انعكس سلبا على كل مناحي الحياة، حتى اصبح الفساد المالي غولا جاثما على صدور ابناء الشعب اينما حلوا، ما خلق حالة من الوهن المستديم مصدره تراكم الإخفاقات من اغلب المؤسسات الليبية طيلة عقد من الزمان، سواء منها التشريعية المتمثلة في مجلس النواب والدولة أو التنفيذية المتمثلة في مجموع الحكومات المتتابعة والمتوازية، والتي ارهقت اخفاقاتها المتكررة كاهل المواطن غلاء في الأسعار ونقصا ورداءة في الخدمات.

وهكذا هو الحال في زمن الفوضى والإنقسام عندما تضعف وتتلاشى هيبة الدولة تصبح اموالها هدفا لكل طامع، ويشرع المتربصون لها في اصطياد الفرص المناسبة، وهذا ما حدث ولا يزال يحدث في كثير الأحوال، وما محاولة الخرافي الا واحدة من مثل هذه التربصات، والذي ربما يكون خافيا ويستوجب توضيحه في هذا السياق أن محاولة الخرافي الحجز على اموال المؤسسة الليبية للإستثمار ما كانت لتكون لو أن هناك دولة حقيقية راسمة وقائمة في ليبيا، ذلك أن المؤسسة لم تكن طرفا في الأمر لا من قريب ولا من بعيد، وحتى يتبين الجميع حيثيات الموضوع فإنه يمكن تلخيصه فيما يلي:

1- في عام 2006م ابرمت مجموعة شركات الخرافي مع هيئة تنمية السياحة في ليبيا عقدا لإستئجار قطعة ارض لتأسيس منتجع سياحي بمنطقة تاجوراء.

2- في عام 2010م اصدرت اللجنة الشعبية العامة للإقتصاد والتجارة "سابقا" قرارا سحبت بموجبه قرار الموافقة الصادر لشركات الخرافي.

3- في عام 2011م قامت مجموعة شركات الخرافي بمباشرة اجراءات التحكيم ضد الدولة الليبية متمثلة في (وزارة الإقتصاد + وزارة المالية + هيئة تشجيع الاستثمار) وذلك وفقا للإتفاقية الموحدة لإستثمار رؤوس الأموال في الدول العربية.

4- في 22/03/2013م صدر حكم تحكيمي لصالح مجموعة شركات الخرافي يلزم المدعي عليهم دفع تعويض قدره 937 مليون دولار وفائدة قيمتها 4%.

5- في 13/05/2013م تحصلت مجموعة شركات الخرافي على امر تنفيذي لصالحها من محكمة فرنسية، وقامت بتوقيع حجوزات على اموال تخص المؤسسة وشركة الاستثمارات الخارجية في فرنسا.

6- في عام 2018م نجحت المؤسسة الليبية للاستثمار في الحصول على احكام لصالحها برفع الحجوزات على اصولها من المحاكم الابتدائية في فرنسا.

7- بعد الاستئناف الذي تقدم به الطرفان وفي عام 2019م حكمت محكمة استئناف فرساي لصالح المؤسسة بينما حكمت محكمة استئناف باريس في غير صالحها.

8- لجأت المؤسسة الى محكمة النقض الفرنسية، فسخرت لذلك فريقا قانونيا عمل خلال الأعوام 2019 و2020 و2021 حتى شهر سبتمبر 2022م ، ولقد اثمرت جهود المؤسسة الليبية للإستثمار في الحصول على حكم نهائي من محكمة  النقض الفرنسية بتاريخ 07/09/2022م يقضي ببطلان الحكم السابق الصادر من محكمة باريس عام 2019م لصالح مجموعة شركات الخرافي، وهذا الحكم يعتبر نهائيا. 

إن نجاح المؤسسة الليبية للإستثمار في حصولها على هذا الحكم يكتسي اهمية كبيرة فهو ليس فقط مجرد حفظها لمبلغ مليار ومائتي مليون دولار من اصولها وأموالها كانت ستذهب لمجموعة شركات الخرافي، إنما الأهم هو قفلها لنوافذ وابواب اخرى كانت ستفتح طمعا في اموالها واصولها من قبل عديد المتربصين الذين رفعوا او سيرفعوا قضايا ضد الدولة الليبية استغلالا لحالة عدم الاستقرار منذ احداث فبراير 2011م وما بعدها وحتى الآن، إن الواعز الوطني يجعلنا نثمن عاليا كل جهد مخلص يصب في مصلحة الوطن العليا ونتمنى أن يكون هذا الإنجاز حافزا لكل مؤسساتنا لبذل المزيد من الجهد والعمل صونا للمال العام الذي وبكل اسف صار مغنما لضعاف النفوس والفاسدين.

د. عبيد أحمد الرقيق

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع