مقالات

إبراهيم محمد الهنقاري

فلسطين بعد شيرين.!

أرشيف الكاتب
2022/05/14 على الساعة 01:56

تابعت طوال اليوم تغطية قناة الجزيرة القطرية المتواصل حول حادث ما تبين الان أنه "اغتيال" الشهيدة الفلسطينية والصحفية الكبيرة مراسلة قناة الجزيرة في فلسطين شيرين أبوعاقلة.

كان الملفت اليوم هو هذا الإجماع العالمي في إدانة اغتيال شهيدة الشعب الفلسطيني الصحفية شيرين أبوعاقلة.!

لأول مرة نرى الامم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والاتحاد الروسي وبريطانيا العظمى وكل المنظمات الصحفية والإنسانية في العالم تجتمع على إدانة إحدى الجرائم الاسرائيلية الصهيونية التي لا تعد ولا تحصى منذ ما قبل اغتصاب فلسطين وحتى اغتيال الشهيدة الفلسطينية شيرين أبوعاقلة.!

اجتمع الامين العام للامم المتحدة والرئيس جوزيف بايدن رئيس الولايات المتحدة الداعم الاكبر لإسرائيل منذ اغتصاب فلسطين والسيدة نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الامريكي والإتحاد الروسي (الاتحاد السوفييتي سابقا) الذي كان أول دولة تعترف بما يسمي باسرائيل بعد أغتصاب فلسطين وبريطانيا التي سلمت فلسطين التي كانت تحت وصايتها الى العصابات الصهيونية دون وجه حق وبالمخالفة للقانون وللأخلاق أيضا ومعظم الدول الأوروبية الكبرى والصغرى ومعظم دول العالم في كل القارات تقريبا وحتى تركيا التي كانت ثاني دولة تعترف بما يسمى باسرائيل والتي ترتبط بعلاقات مميزة معها بادرت الى إدانة عملية اغتيال الشهيدة شيرين وطالبت هي الأخرى بالتحقيق في هذا الحادث البشع والإجرامي والمروع.

لقد ارتكبت "اسرائيل" خلال السنوات الاربع والسبعين الماضية آلاف الجرائم في حق الفلسطينيين والعرب وقامت باغتيال العديد من القادة الفلسطينيين والعديد من المواطنين ومن المناضلين الفلسطينيين وشنت الحروب على أكثر من دولة عربية اكثر من مرة وقتلت الاطفال في مجزرة بحر البقر عام 1970 وشنت الحروب العديدة ضد الدول العربية واحتلت سيناء و الجولان والضفة الغربية لنهر الاردن وارتكبت من الجرائم في حق الشعب الفلسطيني ما لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب احد.!

تم كل ذلك دون تشعر وزارة الخارجية الاميركية يوما ما بالحزن كما قالت اليوم بسبب اغتيال شيرين أبوعاقلة.

تم كل ذلك ودول العالم الكبرى تمد يد العون لمغتصبي فلسطين و تسكت عن عدوانها المتواصل على الشعب الفلسطيني.!!

وحتى "المجموعة العربية" التي قررت في قمة الخرطوم عام 1967 قمة اللاءات الثلاثة: لا صلح ولا تفاوض ولا اعتراف باسرائيل ثم الغت ذلك القرار في قمة بيروت عام 2002 واستبدلته بالمبادرة العربية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل مقابل انسحابها من الاراضي العربية التي احتلتها عام 1967 والتي رفضتها إسرائيل ولا تزال، أقول حتى المجموعة العربية المذكورة أدانت عملية اغتيال الشهيدة شيرين و طالبت بتحقيق دولي حول هذه الجريمة النكراء.!!

فهل اغتيال الشهيدة الفلسطينية شيرين سيقلب الموازين على ما يسمى باسرائيل.!؟ هل هذا هو الحادث الذي سيوقظ ضمير العرب وضمير ألعالم فيستفيق هذا الضمير الغائب عن الوعي ويميز بين الحق والباطل.!؟ فيستنكر الباطل ويدعم الحق الفلسطيني.!؟ هل يعيد اغتيال شيرين العالم الى صوابه.!؟ هل اغتيال الشهيدة شيرين هو النذير بقرب زوال إسرائيل وعودة الحق الفلسطيني الى اهله.!؟ أم أن ذلك كله مجرد ذر الرماد في العيون كما يقولون.!؟ نرجو الا يكون كذلك.!

ونأمل وندعو الله ان تكون شيرين ابو عاقلة هي اخر الشهداء في فلسطين.

نأمل وندعو الله ان يكون دم شيرين ابو عاقلة هو قربان الشعب الفلسطيني من اجل التحرير وعودة فلسطين الى أهلها.

إن اغتيال الشهيدة شيرين ابو عاقلة الذي اعاد للعالم صوابه سيكون نقطة تحول كبيرة لصالح القضية الفلسطينية وسيكون لهذا اليوم الحزين ما بعده.!!

ستدق الاجراس في كنيسة القيامة ابتهاجًا بالنصر.!! وسيرتفع صوت الحق من مآذن الأقصى ابتهاجا بالنصر.!! وستعود روح شيرين الى القدس والى رام الله لتشارك شعبها أفراح النصر والتحرير.! وستعود فلسطين الى اهلها.!!

شكرا ايتها الشهيدة العظيمة شيرين.

دعاؤنا وصلواتنا لشيرين وهي في جنات النعيم. وامنياتنا للشعب الفلسطيني بالتحرير والعودة على نفحات وتضحيات شيرين وكل شهداء فلسطين. وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون.!! وسلام عليك يا شيرين. وسلام على كل شهداء فلسطين. "ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز."

صدق الله العظيم. والله بالغ امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ابراهيم محمد الهنقاري

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع