مقالات

محمد العنيزي

الذاكرة الليبية: ميدان البلدية.. تاريخ وأحداث

أرشيف الكاتب
2022/04/22 على الساعة 08:10

تفتقد مدينة بنغازي اليوم إلى الميادين والساحات والنافورات أسوة بمدن العالم بعد أن عمت الفوضى مخططات المدينة العمرانية وتحولت المساحات الخالية فيها إلى امتداد طويل من المحلات التجارية التي لم  تترك مجالا لرئة المدينة بحيث يتم زرع الأشجار والمساحات الخضراء التي من المفترض أن تكون موزعة في كل الأحياء والشوارع الرئيسة.

ومنذ تأسيس المدينة اشتهرت فيها بعض الميادين ذات المساحة الصغيرة.. لكن مع مرور الزمن لم تعد هذه الميادين ذات أهمية لإتساع المدينة وامتدادها دون خطة عمرانية مدروسة.

ومن أقدم ميادين مدينة بنغازي ميدان البلدية وميدان الحدادة الذي كان يعرف بـ (سوق الخبز) وميدان الملح الذي اشتهر بوجود كوم كبير من الملح حيث يتم جمعه في ذلك المكان ..وموقعه الآن في الحديقة المقابلة لفندق عمر الخيام.

> معلم تاريخي في المدينة:

من أشهر وأهم معالم مدينة بنغازي ميدان البلدية الذي يقع وسط المدينة القديمة.. ويستمد هذا المعلم أهميته من كونه أقدم ميادين المدينة كما توجد به أهم معالمها وهي مبنى البلدية والجامع العتيق (أقدم الجوامع) ومدخل سوق الظلام أكبر أسواق المدينة.

وكان ميدان البلدية يمثل سوقا للمدينة منذ العهد العثماني وبه مجموعة من الدكاكين الصغيرة المبنية بالخشب تمت إزالتها في العهد الإيطالي وتوسيع الميدان.. واشتهر هذا الميدان منذ العهد العثماني بإقامة الإحتفالات الدينية به وخاصة في مناسبة المولد النبوي الشريف حيث تتجمع فيه الزوايا الصوفية بمنشديها الذين يصدحون بالمدائح والأذكار.

وفي حقبة الخمسينيات كانت يقع في هذا الميدان واحد من أشهر مقاهي المدينة وهو مقهى (العرودي) الذي كان ملتقى للمثقفين وأبناء المدينة كما تقع فيه سينما 9 أغسطس. 

> قوس سيدي سالم:

كان ميدان البلدية يشتهر بوجود القوس الصغير المؤدي إلى شارع سيدي سالم وهذا القوس ملاصق للجامع العتيق. في العهد الإيطالي أزيلت الأكشاك التي كانت تحجب الجامع عن الميدان وزرعت أمامه أشجار نخيل وتم رصف الميدان فظهر الجامع بصورة أجمل من قبل كما تم تنفيذ قوس نصف دائري بشارع سيدي سالم يتصل بالمئذنة.

كان القوس يمثل فاصلا بين أهم حيين في المدينة وهما الحي الشعبي الذي يشمل سيدي خريبيش وماحوله والحي الأوروبي الذي بناه الإيطاليون .. وتعود تسمية الشارع الذي به القوس إلى الولي الصالح سيدي سالم (يعود نسبه إلى عائلة بن شتوان) المدفون عند مدخل القوس منذ عام 1620م.

ومن الذكريات القديمة لسكان مدينة بنغازي في هذا الميدان صورة لاتزال ماثلة في الذاكرة لمحطة (العربيات).. أو الحنطور الذي يجره الحصان كوسيلة لنقل الأفراد والعائلات من حي لآخر.. وكانت العربات تصطف أمام الجامع العتيق في الميدان فتبدو كلوحة ملونة أضفت جمالا على المكان. 

> ذاكرة الميدان:

لميدان البلدية أهمية من حيث الأحداث التاريخية التي وقعت فيه على مر السنوات ومن أشهر تلك الأحداث التي شهدها الميدان خطاب الجنرال غراسياني من شرفة مبنى البلدية يوم 2/2/1932م.. حيث جيء بسجناء معتقل بنينا مكبلين بالسلاسل إلى الميدان وخرج غراسياني وألقى خطابا توعد فيه و زمجر ثم أمر الشرطة بفك قيود المعتقلين وإطلاق سراحهم.

ثمة حدث آخر شهده هذا الميدان وهو زيارة الزعيم الإيطالي بينيتو موسوليني عام 1937م الذي ألقى كلمة من شرفة مبنى البلدية.. كما أهدى إلى الجامع العتيق ثريا كبيرة.

> قصف ميدان البلدية 1941م:

إثر ورود معلومة استخباراتية عن وجود القائد الألماني رومل في مقر بميدان البلدية (مخبأ يقع تحت أقواس الميدان اتخذته قوات المحور غرفة للعمليات) قصفت طائرة تابعة للحلفاء الميدان وحدث انفجار كبير نتيجة وجود سيارتين محملتين بالذخائر أمام الجامع العتيق في الميدان وأدى الإنفجار إلى قتل عشر ضحايا وعدد من الإصابات التي خلفت عاهات لبعض المصابين. في ذلك اليوم تناثرت قطع اللحم البشري والتصقت بالجدران واختلطت رائحتها برائحة البارود. 

> زيارة الأمير ادريس 1944م:

وفي عام 1944 بعد رجوع الأمير ادريس من مصر تجمع الناس في ميدان البلدية وعلقوا قوسا من الزينة عند مدخله في انتظار زيارة الأمير ادريس وكان يوم جمعة.. كما رسم الفنان عوض عبيدة لوحة زيتية للأمير ادريس علقت في الجهة المقابلة للبلدية.. وعند وصول الأمير للميدان وقت ظهر الجمعة كان الشيخ محمود دهيميش يرتل آيات من الذكر الحكيم في الجامع العتيق.. ودخل الأمير إلى الجامع وأدى مع المصلين صلاة الجمعة.

في شهر مايو من عام 1949م.. واثناء عرض القضية الليبية أمام هيأة الأمم المتحدة.. خرج الالاف من المتظاهرين وتجمعوا في هذا الميدان للتظاهر ضد مشروع بيفن سفورزا الإستعماري ورفضه.

محمد العنيزي

 

Ibn Benghazi | 22/04/2022 على الساعة 22:58
history
thank you, and i thank everyone who reminds the young generation of the history of our beloved Benghazi...i would like to add that in the early 1960's, the Algerian leader Ahmed Ben Balla made a speech from the same balcony...thanks again
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع