مقالات

د. فتحي الفاضلي

حتى أحقر الحقيرات

أرشيف الكاتب
2022/01/30 على الساعة 13:50

اختي سيدتي الوزيرة… اختي المذيعة… اختي المحامية… اختي المعلمة… اختي الصحفية… اختي مديرة المدرسة… اختي الطبيبة… اختي الطالبة، اختي في جميع المواقع.

فرق كبير بين أن تكوني عارضة أزياء… أو أن تكوني… وزيرة أو مذيعة أو محامية أو معلمة أو صحفية أو مديرة مدرسة أو طالبة أو طبيبة، فلكل مقام وسياق وموقف مظهرا مناسب ومقال. فلا تجعلي من نفسك عارضة أزياء، يهتم الناس بملابسك ومظهرك أكثر من اهتمامهم بفكرك وعقلك واتقان عملك.

بعض الوزيرات والمذيعات وبعض مقدمات البرامج… على سبيل المثال.. في العديد من الفضائيات الليبية وغير الليبية… تحيرك… فلا تعرف هل هذه الانسانة تتحدث عن اخبار وحروب ومجاعات ومعاناة وسياسة واقتصاد… أم أنها عارضة أزيا وموظفة دعاية وإعلان لدى محلات كوافير… الملابس والمكياج وآخر موضة وتصفيف الشعر…. إلخ.

أنت انسانة محترمة ومكانتك عالية بعقلك بعملك بعطاءك بجهودك بمشاركتك في بناء وطنك بافكارك بثقافتك بأداء أمانتك أينما كنت. وفي أي موقع من المواقع.

أما الملابس فحتى أحقر الحقيرات يمكنهن ارتداء اغلى وأجمل وآخر الموضات. وأما المظاهر فحتى السارق والمجرم والقاتل والخائن والعميل والجاسوس والأحمق والأ بله والغبي يمكنهم أن يرتدوا أفخر البدل وأن يبرزوا للناس في أجمل مظهر. تحياتي.

فتحي الفاضلي

فتحي الفاضلي | 04/02/2022 على الساعة 01:46
لها الحق في التزين... في مواقف تتطلب التزين...
جزء من اتقان العمل مراعاة الموقف... هل تستطيعين أن تدخلي إلى مآتم... بملابس تصلح لمناسبة فرح... أو العكس... وهل تستطيعي أن تؤدي صلاتك بملابس لا تليق بذلك... وهل تستمري في لبس النقاب.. والحجاب... وانت في بيتك وسط زوجك وبنياتك فقط... وهل تستطيعي الذهاب للعمل بملابس النوم او الطبخ او التنظيف... او ما نسميها ملابس البيت. ما أود أن أقوله أختي الكريمة... اختى الوزيرة... اختى المذيعة... اختي المعلمة...اختي المحامية... ابنتي الطالبة... اختي الصحفية... اختي المدرسة... اختي الطبيبة... اختي في جميع المواقع: لكل مقام ما يناسبه... من مظاهر وسلوك وأقوال أنت انسانة محترمة ومكانتك عالية بعقلك بعملك بعطاءك بجهودك بمشاركتك في بناء وطنك بافكارك بثقافتك بأداء أمانتك أينما كنت. وفي أي موقع من المواقع. تحياتي.
Mohamed | 01/02/2022 على الساعة 17:05
take it easy
Lighten up Doc. it is 2022...that's the way it is in today's world,but unfortunately some of our young men and women go a little overboard
فرج | 01/02/2022 على الساعة 13:13
و لما لا
المرأة اثبتت جدارتها في جميع المجالات كافة، لا استطيع ان أعدها لكم لضيق المساحة، وطالما انها تؤدي عملها بإتقان فلها الحق في التزين لأنها خلقت هكذا. لها الحق في الافتخار بانوثها وجمالها.ان الله جميل يحب الجمال.
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع