مقالات

جمال صالح الهنيد

الأمن مقابل الحرية

أرشيف الكاتب
2022/01/27 على الساعة 14:12

 

قرأت لأحدهم تعليقًا يقول: أنا أريد أن أنعم بالأمن ومستعد أن أضحي بحريتي من أجل الأمن، ومستعد أن أعيش تحت حكم دكتاتوري أُحرمُ فيه حريتي ولكن أنعمُ فيه بالأمن. لهذا الكاتب وأمثاله أقول أن من معالم المجتمع الآمن وأحد أهم ركائزه هو أن تنعم فيه بالحرية. 

المجتمع الآمن هو المجتمع الذي يحق لك فيه قانونيًا أن تعبّر عن رأيك؛ فتقول ما تريد وتكتب ما تريد وتنتقد من تشاء… ثم تعود إلى بيتك آمنًا، لا شخص يهددك، ولا قناص يغتالك، ولا مجموعة مجهولة تخطفك، ولا جهاز أمني يقبض عليك بدون أمر قضائي، فتُؤخذ عِنوة ولا يعرف أهلك من أمر بالقبض عليك، ولا في أي سجن أودِعت. 

وما أروع مقولة بنجامين فرانكلين - أحد مؤسسي الولايات المتحدة الأمريكية - في هذا الصدد: "إذا تخليتَ عن الحرية من أجل الأمن، فأنت لا تستحق أيًا منهما، ولن تحصل على أيٍ منهما".

جمال صالح الهنيد 

 

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع