مقالات

مختار المرتضي

أباحت دمي

أرشيف الكاتب
2022/01/11 على الساعة 15:25

(أباحت دمي.. لو باح قلبي بحبها.. وحل لها في الحكم ما استحلت.. ولست ممن يظهر السر إنما.. عروس هواها.. في ضميري تجلت.. سقوني.. وقالوا لا تغني.. ولو سقوا جبال حنين ما سقوني لغنت..) 

الغزل والتغني بالمحبوبة هو أحد المواضيع التي تناولها الشعر العربي وغرضا من الأغراض الشعرية مثل المدح والهجاء والرثاء، التي ألفت فيها القصائد والاشعار سواء كان في العصر الجاهلي أو في العصر الأسلامي (الأموي والعباسي) أو في  العصر الحديث فمن معلقات زهير وطرفة وعنترة و...و.... الى بدر شاكر السياب ونازك الملائكة ونزار قباني كان للمرأة والحب والعشق نصيبا كبيرا منها.. 

 أحتل الغزل حيزا كبيرا من اهتمام الشعراء وخاصة في العصر الجاهلي وبدايات العصر الأسلامي حيث افتتحت المطولات (المعلقات) بوصف المحبوب والاطلال وعشيرة المحبوبة قبل الخوض في بقية القصيدة فلم يعرف الشعر الجاهلي ما يسمى (بوحدة الموضوع) وهذه طبيعة العرب الأوائل وطريقة نسج القصائد والأشعار ونمط التفكير وعادات البدو الفطرية فالغزل هو مفاتيح الشعر يلجأ اليه الشعراء لشحذ القريحة الشعرية ويفتح الأبواب لإلهام الشعر أن يلج منه ويحرك ما سكن في الفؤاد من مشاعر ومعاني.. 

لم يكن العربي البدوي في العصر الجاهلي بشعره الغزلي يهدف الى كشف مفاتن المحبوبة أو إظهار محاسنها الجسدية بل يعبر عن حبه العذري تحكمه عادات وتقاليد القبيلة والشهامة والفروسية.. فلا يوجد في ذلك العصر من وُهب ملكة الشعر أو مَلك لجام اللغة أو أوتي المهارات البلاغية وحسن البيان والقدرة على تشكيل المعاني وصياغتها. ما كان له أن يتجاهل الحديث عن المحبوبة أو وصف ما تمتاز به من محاسن وما ترتفع به عن باقي النساء. وهذا ما أثار انتباه الفيلسوف الفرنسي ضمير فرنسا الحي (روجيه جارودي) حيث أشار أنه في القرآن الكريم سورة باسم (مريم) وحديث مفصل عنها ولو كان القرآن الكريم من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم وهو من أوتي جوامع الكلم لكتب عن محبوبته (خديجة) أو(عائشة) أو(فاطمة) سورة أو بضع آيات يظهر ما تمتاز به محبوبته عن باقي النساء.. فما كان لمحمد الذي عاش في ذلك العصر الخروج عن النمط في الكتابة والصياغة والتفكير والصنعة والتقاليد الأدبية التي كانت في زمانه.. 

(وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ) 

مختار محمد المرتضي

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع