مقالات

للة فاطمة باقي

احكي ياريحانه [1] فروح وريحان وجنات النعيم.. الواقعة (اية 89)

أرشيف الكاتب
2021/12/19 على الساعة 15:50

عندما تقرأ ريحانة سور وايات القرآن الكريم تقف مذهولة من التعبيرات الالهية البديعة التي تفوق الخيال.. تقف عند بعضها في حالة من التفكير العميق.. تذهل لبلاغة التعبيرات والكلمات البديعة العجيبة الخارقة للعادة وتأثيرها في نفسها مما يجعلها تشعر بشعور..الدهشة.. شعور بالراحة السعادة البهجة والمتعة في روعة اعجاز التعبير! تعبيرات تفجر الفكر والخيال.. فلا عجب..  تقول في نفسها.. اواليس القران الكريم معجزة افحام العرب.. بافتخارهم وغرورهم بالافحام العربي!

تعبيرات.. القران المذهلة.. السهلة الممتنعة.. ترددها.. باعجاب واستغراب من جمال صياغتها.. تعبيرات تمنحها الشعور بالجمال.. السعادة روعة الشعور بالرضا.. الطمائنية والامان تشعرها بالوحدة مع الكون الواسع العريض الذي لا نهاية له.. شئ عظيم.. جليل من ذي الجلال والاكرام.. ذي العرش العظيم.

عندما تقرأ ايه 89* فروح وريحان وجنات النعيم * من سورة الواقعة.. تقول: يييييييياه! من شدة قوة تأثير.. هذا التعبير الرائع الجميل الخارق للعادة.. عليها.. روعة الشعور بالبهجة السعادة.. روح وريحان وجنات النعيم.. فروح الله وريحانه وجنات نعيمه وبهجته وسعادته التي ينشرها في قلوبنا المتعبة المنهكة في كبد دنيا الضنك.. المتعبة المجهدة.

* فروح وريحان وجنات النعيم * ابهرت ريحانه.. جعلتها كشعار لها في حياتها لتستمتع بريحان عبق رائحة الريحان المنعشة الجميلة العطرة للحياة.

 الريحان من النباتات العطرية.. عطرة منعشة.. ومنه الحبق.. كانت الشعوب تتزين به في المجالس وملوك العرب تتزين به لعبق رائحته العطرة المنعشة قال الحريري * وطورا يستبزل الدنان ومرة يستنشق الريحان * واما النابغة * يحيون بالريحان يوم السباسب *..  فيروز غنت عن حبق ومنثور في رائعتها * * بعدك على بالي * للحبيب المغرور!

ريحانة.. الريحان.. شهرزاد عصرها لتسرد وتسجل مشاهداتها.. انطباعاتها.. الحكي عن الناس.. عن المجتمعات عن الظواهر الانسانية الايجابية او السلبية.. صراع الانسان في ضنك كبده الدائم.. تسجل وتسرد حياة الانسان العادي.. العابر بكل استحياء.. البسيط عن ناس الظل العامة.. عن مشاهدات تجارب وخبرات انسانية تعتقد انها يجب ان تسرد لتسجل للتاريخ الحقيقي.

ريحانة! تعتقد ان للانسان مهمة في الحياة.. مهما كان حجمها وتاثيرها فهي مهمة لسجل الفرد والكون ان الوجود للانسان * وما خلقت الانس والجن الا ليعبدون * اية ٥٦ سورة الذاريات.. عبادة الواحد الاحد.. و بممارسة الحياة  المهمة الحقيقة.. كل خلق الله خلقت لسبب لمهمة.. حتى ولو خراف ضحايا.. وليس عبثا.

التاريخ يقال يكتبة الحكام ذوي السلطة والمنتصرون! في المعارك والحروب بينما الشعوب عبر التاريخ غير مرئية.. في ضبابية وظلام ظل ذوي السلطة المتسلطون.. مليارات خلقت من البشر عاشت واختفت ولا نعرف عنهم شياءا! فهل حان الوقت لنركز اكثر على الشعوب وحيواتها.. لننفض عنها رماد تسلط اصحاب السلطة على مسرح احداث التاريخ.. لنقول لهم: كش سلطة ولتحيا الشعوب عبر ذاكرة التاريخ الحقيقية للاشخاص العاديين العابرين الذين هم في حقيقة الامر المؤثرون الحقيقيون  في الحياة والتاريخ رغم اختفائهم عن الذكر.. بكل تجاهل وتحامل.

فلا صاحب سلطة متسلط يستطيع ان يعيش ولو للحظة من غير عامل النظافة ولا صانع الخبز ولا المزارع الذي ينتج له قوته ليحافظ على صحته وقوته الخ

 هولاء جميعا.. صنعوا الحياة الحقيقة للحياة وللتاريخ.. رغم مرتزقتهم الطفيليين مصصي دماء الحياة بشخوصهم الاستثنائية المريضة وبغض النظر عن دوافع استثنئياتهم وبهلونياتهم على مسرح سخرية اقدار التاريخ..

الناس العابرون.. العاديون على مر التاريخ والحياة.. نعلمهم ام لم نعلم بوجودهم.. مسجلون  في سجل الكون المكتوب * سجل الاكاشا * .. محفوظون الى الابد.. الى يوم يبعثون.. رغم انف سارقي الحياة.. ورغم انف التاريخ المزيف المسرد لنا بكل وقاحة وبجاحة!

* اقرا كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا * الاسراء ايه 14 من روائع الاعجاز القراني التي تقف عندها ريحانة بالدهشة والانبهار.. تجعلها تفكر كثيرا.. ان يكون الانسان شاهدا على نفسه! تتخيله مرتعب! يرتعش امام محكمة الخالق ولا مفر! حسيب نفسه.. بما كتبه.. بفعل عمله حتى وان لم يعرف حتى وان كانه اميا في حياته.. سيقرأ! ولا يفيد الانكار ولا التظاهر.. بالسذاجة والغباء.. ولا حتى لعب دور الضحية.. مسكين ياحرام! بديع التعبيرات القرانية المعجزة.

ريحانة! تشعر ان مهمتها سرد بعض حكايا عصرها كما كانت شهرزاد.. فاعلة شاهدة.. وساردة لحكايا الزمان الغابر.. حان الوقت ان نسلط الضوء على ايامنا رغم ربما بساطة احداثها.. مع انها احداث في عمر الزمن.. سجلت ام لم تسجل في التاريخ. ريحانة! تنشر عبق عطر ريحان الناس.. العابرون.. العاديون.. المهمشون.. في سجلات التاريخ الانساني! رغم انهم الفاعلون الحقيقيون.. غير عاديون من منظورها.. اناس عطروا الحياة.. بصراعهم معها.. فنشروا عبقهم الجميل المنعش الذي احياء وانعش روح الحياة الجميلة.. الهادئة الآمنة المطمئنة واغنوها.. رغم.. في كثير من الاحيان عجن شظف العيش مع راحة النفس المطمئنة الراضية المرضية التي ينشرونها للاخر.. بالبساطة.. بالفرح والسرور والسعادة..

ريحانة تسرد حكايا عصرها واوانها.. حكايا وقضايا المجتمع والفرد لتسليط الضوء عليها للتفكير بها وربما لاعادة النظر في سلوكيات الحياة.. الفرد والمجتمع.. فمن هنا جاءت شخصية * ريحانة * لتسرد وتحكي بكل اريحية عن انطباعات لاماستها في الحياة والمجتمع.

ريحانة تركز على قضايا تعتقد يجب ان توليها اهتمام لريحانة تساؤلات دائمة عن معنى ومغزى الحياة.. وما الهدف من الوجود.. وما المهمة التي عليها ان تقوم بها.. فهي تعتقد انها لم تخلق من دون هدف وان لها دور عليها ان تلعبه على مسرح الحياة فهي تعتقد ان كل مخلوق مهما.. له هدف ومغزى للحياة للوجود..

سكتت ريحانة.. نعم.. عن * فروح وريحان وجنات النعيم*

للة فاطمة باقي
استكهولم 2021-12-14

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع