مقالات

للة فاطمة باقي

هلا وغلا! ليبيا المستقبل…

أرشيف الكاتب
2021/12/10 على الساعة 23:21

احكي يا ريحانة… على ماكان وسيكون! في زمن سحر الهوكس بوكس! زمن سحر الطاقات الخفية.. والمرئية.. زمن تواصل سحر الاتصالات الخارقة للخيال!

ليبيا المستقبل...وثورة التغيير…

الفرحة الغامرة التي لا توصف بعودة ليبيا المستقبل للوجود للنشر وللمساهمة مرة اخرى لحقبة زمانية جديدة في تاريخ ليبيا.. لمساهمة المثقف العضوي المهموم والمهتم بالشأن الليبيي المتعسر المخاض.. لولادة ليبيا حرة جديدة تنفض عنها غبن الماضي المؤلم.. يسجل لها.. للتواصل ولرفع الوعي والادراك للمتابع.. للقارئ.

لا ننسء الدور الكبير والعظيم الذي لعبته ليبيا المستقبل في احداث التغير في ليبيا واهمها * كش دكتاتور نرجسي غبي وهمي متعجرف متخلف * اشعال شعلة وتفجير ثورة ١٧ فبراير المجيدة وارهاصاتها الاستثنائية! وقذ الذهن العقلي الجمعي لليبيين! نزع الغشاوة والضبابية التي فرضت مع سبق الاصرار على الليبيين بالتيه وبالغياب عن كل شئ.. نعم..  وكل شئ!.

والان.. نعم.. والان! بعد العشرية الاولى من الثورة والاحداث الخطيرة.. المحزنة والدامية التي نتجت عنها على جميع الاصعدة من فوضى.. تخبط ومحاولة الردة.. حروب جانبية هنا وهناك مع تدخلات اجنبة وغيرها مما سبب عدم استقرار عكس ما توقعه الليبيون الطيبون ولن اقول الساذجون! حاشاء لله وما يطمحون اليه.. بسبب التيه..التغييب المخدر والتنويم المبرمج عن الواقع وحقائق الامور! الذين كانوا خارج المعرفة الحقيقىة بالزمان والمكان وببواطن الأمور الخفية المخفية وما يدبر في جحور دهاليس ظلام البرجماتية المحلية والعالمية!  

شئ طبيعي ما نتج عن الثورة من احداث مع الاسف وغير طبيعي اذا كان عكس ذلك.. ثورة اطاحت بدكتاتورية متحكمة متملكة عاتية غاشمة غريبة عجيبة.. وهمية نكرة!! استمرت لعقود مظلمة بقبضة حديدة على ليبيا والمجتمع الليبي على جميع الاصعدة من ظلم غاشم.. فقر.. تجهيل مبرمج اثرت على حياة الفرد بالسلب المفجع المدمر.. خاصة نفسية الفرد مما جعلته في حالة من التيه والانفصامية الخطيرة!!*يريد ولا يريد يعرف ولا يعرف يفهم ولا يفهم* حالة خطيرة من الضبابية المحيرة فالى اين والى متى؟! نهيك عن النكسة الاجتماعية والانهيار الاقتصادي وغيرها من الفواجع والدمار! نتائج.. حصاد ما زرع في عقود الظلام.. عقود الوهم والضبابية السوداء.. ولا حول ولا قوة الا بالله!

ومع هذا! هل هناك من امل؟ نعم.. نعم.. وبكل قوة.. بفضل قوة طموح الإرادة القوية في التغير والمضي للامام برغم الصعاب والحواجز والعثرات وبرغم كل ما حدث ويحدث! دائما وابدا هناك امل لا يأس مع الحياة.. للخروج وللدخول لليبيا الجديدة الحديثة.

الثورة الحقيقة! مستمرة.. ثورة صراع الحق مع الباطل.. ثورة الفكر.. العقل والمنطق.. والرؤية الواقعية للامور.. للعمل للبناء الحقيقي وليس المزيف.. الوهمي! من اجل ليبيا الجديدة  *ثورة التغير* بداءت الان وما يتبعها من ارهاصات طبيعية التي لابد ان تمر بها فهي حتمية قدرية في تاريخ وعمر الثوراث الدموية العاتية.. في اغلب وكل الاحيان!.. فالثورة الفرنسية الدامية عبارة عن ثورات وارهاصات مفجة مؤلمة.. استمرت لمئة سنة تقريبا للوصول لغاياتها لبناء الدولة الحرة الديمقراطية.. المنشودة لفرنسا الحديثة.

فالف تحية.. والشكر للاستاذ حسن الامين.. لعودة منبر ليبيا المستقبل التي فتحت افاق جديدة حرة واسعة لليبيين للتعبير بحرية عن كل ما يختلج نفوسهم من طموحات، امال، ابداع، تغير ونافذة جميلة مشرقة على الاخر للتعارف وللمشاركة في توسيع.. الافاق.. المدارك، الاراء والافكار للنضوج والتطور للفرد والحياة.

سكتت ريحانة عن الكلام المباح!

للة فاطمة باقي
استكهولم  10-12-2021

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع