مقالات

الشارف عبدالسلام الغرياني

الوطن لن يحتضن من خذله

أرشيف الكاتب
2021/10/18 على الساعة 21:50

الوطن مرت عليه اربعة عقود ونيف من الضياع والتيه. فعاد الوطن متعافي بفضل سواعد المخلصين الأوفياء من أبناءه.. بالسابع عشر من فبراير عاد الجميع لكي يفترش حضن الوطن الدافئ ويحلم بغد مشرق. وبدأ المسير للوصول إلى ذاك الفجر المنشود. التحمنا جميعا من اجل اعادة الوطن والعودة إليه.. انتهت مرحلة تعبيد الطريق بدماء الشهداء وأطراف المبتورين ودموع الثكالى والمكلومين والارامل واليتامى.. عشنا معا فرحة ونشوة النصروالحرية.. واستلم أمور الوطن ثلة من ابناء الوطن.. وكان الأمل قد وضعت اولى ارهاصاته انذاك بأول انتخابات ايقضت فينا حلما كان حبيس الأنفاس بين اضلعنا. وانطلق المسير بخطى حثيثة ولأول مرة اللون الأزرق زين سبابتنا في عرس لم يكن له سبق في زماننا الحاضر.

وبعد حين.. كشرت بعض الذئاب عن انيابها وبدأت في نهش أوصال الوطن. وبدأ ذاك الحلم وذاك الأمل وذاك الفجر المرتقب في طريقه الى زوال. انتظرنا قليلا لعل الامور تستقيم ونعيد العربة خلف الحصان. تفاقمت وتغيرت الأحوال.. بعدما ماعاد من عاد الى حيث ماكان وبقي من فقد البوصلة وضيع الاتجاه وظهر شبح الفتنة والشقاق وتشضى الوطن لكي تتنازعه الأهواء والاطماع. وأصبح كلا يغني على ليلاه.. وأه من سواد ليالينا. شرقنا وغربنا كلا تأبط شره. وجنوبنا بين الاثنين حيران. تحاورنا حوار الاخوة الأعداء.. بعدما سألت دماء وهدمت ديار وهجرت عائلات.

تنقلنا بين عدت عواصم لعلنا نجد من يعصمنا فذهبت كل تلك الجولات هباء. وها نحن على أبواب تفرق وتشضي يقودنا الى نقطة قد لايكون بعدها لقاء. فكلنا تأمرنا على وطن تم بيعه في سوق النخاسة من اجل إشباع بطن لايملؤها الا التراب. كان لنا وطن نحلم بحضنه الدافئ يجمعنا بود ومحبة وصفاء. ولكن هذا الوطن فعلا لن يحتضن من خذله وخان العهد والوفاء.

المجد والخلود لشهداء الوطن.. الخزي والعار لمن خان وباع الوطن. استودعكم الله حتى نلتقي بعدما يعود لنا الوطن.

الشارف عبدالسلام المهدي الغرياني

* من تونس الخضراء (17 اكتوبر2021) في طريقي إلى ارض المهجر والغربة والعناء.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع