مقالات

إبراهيم محمد الهنقاري

فكرة.. لوجه الله.!

أرشيف الكاتب
2021/10/11 على الساعة 22:28

"ما فات مات.! وماهو ات ات.!" حكمة بالغة تنسب إن صحت الرواية لاحد حكماء العرب الاقدمين قس بن ساعدة رحمه الله. لقد عرفنا ما فات ومات. ولكننا لا نعرف ماهو ات.!! ولذلك نطلب ممن يعنيهم الامر ان يقرأوا هذه الفكرة الليبية بتمعن وان يعملوا ما وسعهم العمل للتقليل من صدمة ماهو ات بعد ان وصلت الامور في وطننا العزيز الى حافة الهاوية..!

تقول هذه الفكرة: اذا كان كل ما يقوله عقلاء ليبيا من ان "مجلس النواب" قد انتهت صلاحيته منذ سبع سنوات!. غير صحيح.!! وان كل ما يقوله عقلاء ليبيا من ان ما قام به بقايا "المؤتمر الوطني العام" الذي حول نفسه وغير اسمه الى "مجلس الدولة".! خلافًا للدستور والقانون وإرادة ألشعب الليبي غير صحيح..!!

إذا كان كل ذلك غير صحيح لسبب بسيط للغاية هو ان "المجتمع الدولي" قد رضي بذلك.!! لقد رضي "المجتمع الدولي" على هذا الافتراء على الشعب الليبي وعلى الدستور الليبي وعلى القانون الليبي وعلى الاصول الليبية العريقة وعلى العقل الليبي السليم وعلى منطق ارسطو وعلى كل منطق في جهات الارض الأربعة وعلى مدى التاريخ البشري كله.!!

قال أولئك جميعا ومعهم الأمم المتحدة: "طز" في ليبيا.!! "طز" في "الشعب الليبي".!! "طز" في "الدستور الليبي". "طز في القانون". "طز في المنطق". "طز في العقل".!! و"طز في العقلاء الليبيين" أيضا.!!

وهذه الكلمة قليلة الأدب أي "طز"! هي من المصطلحات التاريخية للمدعو "رسول الصحراء" "القائد الأممي" "ملك ملوك أفريقيا" "الصقر الوحيد" "عميد الحكام العرب" "القائد المعلم" "مهندس النهر الصناعي" الى اخر ما تعرفونه من المسميات ومن الالقاب التي كان يحملها والتي ما انزل الله بها من سلطان.

إذا كان كل ذلك كذلك كما يقول اخوتنا من رجال وسيدات القانون فإن ما جرى في بلادنا هو عجيب اخر من الأعاجيب التي عرفناها على مدى العقود الخمس الاخيرة او يزيدون.!!

قيل لنا إن "مجلس النواب" قد سحب الثقة من "الحكومة".!! ولكن "الحكومة" لا تزال قائمة ولا يزال رئيسها يجوب انحاء "الوطن" ويقدم الوعود والعهود للمواطنين من منحة الزواج للشباب الى منحة لكل اسرة ليبية مقدارها خمسون الف دينار بالتمام والكمال الى الزيارات المحلية والدولية الى التصريحات الرنانة والوعود التي يسيل لها لعاب الشعب الليبي المحروم والغلبان على رأي اخواننا المصريين وان كان الذين يصدقونها قليل ما هم.!!

"الحكومة" يا ناس قالت هي الاخرى: "طز" "لمجلس النواب".!! وهذا يحدث لاول مرة في تاريخ ليبيا القصير وهي دولة حقيقية أو وهي دولة معدومة ومخطوفة.!! قال "مجلس النواب" إنه سحب الثقة من "الحكومة"!! المفروض هو ان "الحكومة" تستقيل فورا و يعود "رئيس الحكومة" و"الوزراء" الى بيوتهم.!! ولكن "الحكومة" لم تقدم استقالتها واستمرت في عملها كما لو ان ما حدث خلال جلسة سحب الثقة لم يحدت بل كان مجرد حلم ليلة صيف على راي عمنا الشيخ الانجليزي وليم شكسبير.!! سرعان ما تبخر وذهب أدراج الرياح كما نقول في لغتنا العربية الجميلة.!! وبقيت "الحكومة" رغم انوف كل "النواب" الذين صوتوا بسحب الثقة منها. فتلك "حكومة" المجتمع الدولي وليست حكومتكم يا "نواب" شرم الشيخ.! نواب اخر الزمن.!!

ربما نسمع قريبا قرارا من الحكومة المسحوب منها الثقة بحل مجلس النواب الذي حجب عنها الثقة.!! ووقف منح المرتبات والمزايا العديدة التي قررها "مجلس النواب" لنفسه.!! فالحكومة هي التي تملك المال وهي التي تملك البنك المركزي.!

فماذا يملك "مجلس النواب".!؟ واذا تم ذلك فما ذلك على "الحالة الليبية" بغريب.!! فقد أخبرنا أبو التاريخ ان "من ليبيا ياتي الجديد".!! خصوصا وان "الحكومة" هي حكومة المجتمع الدولي وليست حكومة "مجلس النواب".!!

والمجتمع الدولي كما الشعب الليبي قد فقد ثقته في ذلك "المجلس".!! والمجتمع الدولي كما الشعب الليبي قد مل من "حركات" و"غزعبلات" ما يسمى "بمجلس النواب" الذي ربما أينع رأسه الان وخصوصا بعد القرار المشبوه كما قيل بسحب الثقة من "الحكومة" وحان قطافه عَلى رأي الاخ الحجاج بن يوسف الثقفي.!!

فهل نشاهد قريبا "اخر جديد يأتي من ليبيا".!؟ وهو قطع رقبة "مجلس النواب" بسيف حجاج المجتمع الدولي.!؟ او سيف حجاج "حكومة المصالحة الوطنية".!؟ هل سنشاهد ما سيفعله الحجاج بن يوسف الدولي او الحجاج بن يوسف الليبي بعد ذلك خلال الايام القليلة القادمة.!؟ لعل وعسى.!! والله أعلم.

ولكن اذا حدث ذلك فتلك إذن "نقمة كبرى" نسال الله سبحانه وتعالى ان يقي شعبنا الصابر منها ومن شرها المستطير المرتقب!! فقد تختلط الاوراق بحق وتتكاثر الظباء على "خراش" الليبي فما يدري "خراش" الليبي ما يصيد.!!

اللهم احفظ وطننا العزيز من شر المجتمع الدولي ومن شر "الحكومة" المعدومة ومن شر "مجلس النواب" المعدوم. !! والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ابراهيم محمد الهنقاري

 

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع