مقالات

أحمد المهدي المجدوب

توجهات التكنولوجيا بالحاضر والمستقبل

أرشيف الكاتب
2021/08/30 على الساعة 15:35

توجهات التكنولوجيا بالحاضر والمستقبل 2021، خلال جانحة كورونا (2)

(الاتجاه الثاني: أتمتة العمليات والوظائف وتطبيقات الروبوتات فيهما)

كان المقال السابق حول الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، وهذه السطور تعد استمرارية لما سبق، فألاتمتة او آلالية فى ابسط معنى لها بأنها: كل ما يمكن من إلغاء تدخل الإنسان إلغاءا كليا أو جزئيا في تنفيذ مهمات أو عمليات أو اجراءات أو طرق صناعية أو ادارية أو خدمية أو علمية أو منزلية، وهذا يعنى تولي تلك الاعمال منتجات التكنولوجيا، وخاصة مجالات الهندسة المختلفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وبما في ذلك الذكاء الاصطناعى والانظمة الخبيرة، وإنترنت الأشياء، والنظم الالية التى يتطلب الامر العمل بها للتغلب على الحاجة للتدخل البشري من أجل إكمال المهام.

تتكون ألاتمتة من متطلبات تشتمل على مجموعة واسعة جدا من انواع التكنولوجيا بما في ذلك الروبوتات والأنظمة الخبيرة والقياس عن بعد والاتصالات والكهربائية والبصريات وقياس العمليات والتحكم وأجهزة الاستشعار والتطبيقات اللاسلكية وتكامل النظم، وقياس الاختبارات وغيرها الكثير والكثير.

بعبارة اخرى هي تكنولوجيا تعمل على أتمتة العمليات والوظائف، باستخدام البرمجيات لأتمتة العمليات التجارية، مثل تفسير التطبيقات ومعالجة المعاملات والتعامل مع البيانات وحتى الرد على رسائل البريد الإلكتروني. من بين الاسباب التى ساهمت وتساهم بشكل اساسي في التحول إلى الاتمتة الاتى:

1. أتمتة المهام المتكررة التي اعتاد الأشخاص القيام بها.

2.  الشروط المحيطية بالعمليات غير السهلة والصعبة على الإنسان.

3. الاعمال والعمليات الخطرة.

4. متطلبات الدقة والسرعة العاليتين.

5. إنتاج منتجات معقدة ومتماثلة بالإضافة إلى التكرارية.

6. الاعمال التى تاخذ وقت طويل للقيام بها من قبل العامل البشرى.

على الرغم من أن (Forrester Research) تقدر أن أتمتة العمليات بالتطبيقات الروبوتية ستهدد سبل عيش 230 مليون أو أكثر من العاملين في مجال المعرفة أو ما يقرب من 9 في المائة من القوى العاملة العالمية، فإن تلك التكنولوجيا تعمل أيضا على خلق وظائف جديدة مع تغيير الوظائف الحالية، وقد وجدت (McKinsey) أن أقل من 5 في المائة من الوظائف يمكن أن تكون مؤتمتة بالكامل، لكن حوالي 60 في المائة يمكن أن تكون مؤتمتة جزئيا.

للاتمتة العديد من الفوائد فى مجالات الحياة والتى منها الامثلة التالية:

• التصنيع: بما في ذلك المواد الغذائية والدوائية والكيميائية والنفط والورق.

• النقل: بما في ذلك السيارات والطائرات والسفن والسكك الحديدية.

• المرافق: بما في ذلك المياه والصرف الصحي والوقود والطاقة الكهربائية والاتصالات السلكية واللاسلكية.

 بالتالي تتضح الصورة إلى ان للاتمتة إجابيات وسلبيات والتى منها:

أ‌) الايجابيات: انخفاض تكلفة التشغيل - إنتاجية وجودة عاليتين - مرونة عالية - دقة المعلومات عالية - سلامة الافراد والتجهيزات عالية.

ب‌) العيوب: مساهم اكبر فى البطالة - مرتفعة التكاليف الاولية - توقف التجهيزات إذ إن توقف إحداها يمكن يوقف الكل - تميل تكاليف الصيانة والتبديل إلى الارتفاع.

من هذا المحتوى المختصر، يكون الامر بحاجة للبحث وللدراسة والاستفادة من خبرات من سبق، والعمل بوضع البدائل التي تتمشى مع الواقع المحلي وهذا الامر يكون مسؤولية المراكز البحثية ومؤسسات التعليم العالي، ومساهمات القطاع الخاص، والربط بين القطاعات المختلفة والجامعات.

قد تكون هناك افكار ومقترحات وتجارب عملية، تساهم في التطبيق لهذا الاتجاه الحيوي، لكل من يتطلع إلى المستقبل ويحاول فهم اتجاهات التكنولوجيا الجديدة وتطبيقاتها العملية، والاستفادة من الايجابيات، والعمل على معرفة السلبيات ووضع البدائل  للتغلب عليها والحد منها.

بعون الله سيكون المقال الثالث حول اتجاه الواقع الافتراضي والواقع المعزز.

م.احمد المهدي المجدوب

- راجع: توجهات التكنولوجيا بالحاضر والمستقبل، خلال جائحة كورونا (1)

ملاحظة: سيكون لنا -بعون الله- مقال خامس حول اتجاه الروبوتات.

كلمات مفاتيح : علوم وتكنولوجيا،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع