مقالات

إبراهيم محمد الهنقاري

هل نحن نحرث في البحر.!!

أرشيف الكاتب
2017/07/12 على الساعة 00:02

مختصر.. ومفيد.. هل أصبحت الكتابة او الحديث في الشأن العام الليبي مهمة مستحيلة  كمهمة من يحرث في البحر.!؟ يبدو ان الذين نكتب لهم ونخاطبهم لا يقرأون ولا يسمعون.!!... فمجلس النواب المعطل لايزال معطلا رغم كل الكلمات التي قيلت فيه. وليس هناك ما يدل على وجودهم الا ان  أعضاءه العاطلين عن العمل لا يزالون يتلقون مرتباتهم ومزاياهم المالية ويقضون أوقاتهم الجميلة بالنسبة لهم وحدهم بالطبع على شواطئ شرم الشيخ وتونس وفِي فنادق المدن الأوربية الجميلة حيث الخضرة والماء والوجه الحسن.!!

والمؤتمر الوطني الميت تم إحياؤه من قبل المستفيدين من مرتباته ومزاياه المالية والعينية رغم كل ماقيل في رثائه وذمه. بل تنوعت أسماؤه ومهماته فأصبح اسمه "المجلس الاعلى للدولة"!! رغم اعتراف الجميع بعدم وجود دولة في ليبيا حتى يكون لها مجلس.!!... وتشكلت ثلاث حكومات كلها تدعي الشرعية وكلها تصدر القرارات وتعجز عن تنفيذها وكلها تتلقى المال الحرام من البنك المركزي الذي اصبح كاليتيم على مائدة الليام.!!... وانتصب في كل مدينة مجلس محلي ومجلس ثوار ومجلس حكماء ومجالس اخرى لا يعرفها الليبيون والليبيات ولم يسمعوا بها من قبل. وكلها تصدر هي الاخرى القرارات والبيانات كما لو انها حكومات مستقلة ذات سيادة.!!

وانتشرت بين أولئك وهولاء مليشيات وعصابات مسلحة تقتل وتنهب المال العام والخاص باسم "ثورة فبراير المفترى عليها"!!... وتتفرج وتستمتع بكل هذه الفوضى غير الخلاقة موسسة ملعونة اسمها "المجتمع الدولي" تتظاهر بأنها تحمي المدنيين الليبيين ولكنها تعمل في الحقيقة على الانتقام من الشعب الليبي واستنزاف ثرواته ومنعه من تحقيق طموحاته في إقامة دولة الدستور والقانون كاية دولة اخرى حرة ومستقلة في العالم.!!.. ووسط هذا المحيط الهادر من الدماء والفوضى يقف شعب تائه لا يعرف له طريقا للنجاة ويتحمل الاذى والفاقة والالم انتظارا "للمهدي المنتظر" الذي قد يأتي او لا يأتي.!!

نسال الله سبحانه وتعالى ان يعجل بوصول هذا "المهدي المنتظر" إلينا.!! وكفى الله الشعب الليبي القتال والاقتتال والعذاب والانتظار.!! والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ابراهيم محمد الهنقاري

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
الطرابلسي | 14/07/2017 على الساعة 20:35
عاشت ليبيا حرة أبية
علينا نحن الليبيون أن ننشر الوعي فيما بيننا بأن ليبيا أولا ....ولاءنا لها فقط....ونؤمن بأننا شعب كريم عزيز لا يقبل الذل أو التدخل في شؤوننا من أي أحد...لايوجد شيء إسمه أشقاء ...لايوجد شيء إسمه المجتمع الدولي....لايوجد شيء من كل هذا السراب والهراء...توجد فقط ليبيا و ليبيون... نحن من يبني ليبيا فقط... نحن من نصون كرامتنا.. نحن فقط من نحترم أنفسنا. نحتاج الى جرعة عالية من الوطنية والوطنية فقط. عاشت ليبيا ..عاش إخوتي الليبيون متحابين ... أعزاء نحمي ونبني بلدنا. سحقا لكل الأفكار الهدامة التي تحول بيننا وبين تحقيق أهافنا في السلام والأمن و البناء والرخاء والتقدم.
احمد المريمي | 12/07/2017 على الساعة 08:07
عزق في البحر منذ الفاتح من سبتمبر
نعم ياسيد إبراهيم ، نحن نعزق في البحر منذ الأول من سبتمبر عام 1969 وحتى يومنا هذا واذا اردنا التوقف عن العزق في البحر علينا ارجاع الحقوق الى أصحابها الشرعيين التي سلبت منهم ظلما وجورا والعودة بالبلاد الى ماكانت عليه قبل انقلاب سبتمبر لعل الله يطرح بركته ويعود الامن والأمان الى ليبيا. انها لعنة حلت بليبيا بسبب كفرنا بالنعمة وتركنا لملك الصالح وسعينا وراء صعلوك بدوي متخلف دمر الأخضر واليابس. ولاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم.
نيتشه العرباوى | 12/07/2017 على الساعة 04:29
بحر من رمال
والحق يقال يااستاذ إبراهيم...هذا الشعب المسكين بداء يحرث في البحر مند وقفت السقيفة...ومزال يحرث
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع