مقالات

د. خالد المبروك الناجح

يا حادِيَ العيس!

أرشيف الكاتب
2017/07/01 على الساعة 09:48

أثناء زيارتي لقريبٍ مُسِنّ في عيد الفطر أسمعني قصيدة مطلعها: (هات البعاير نرحلوا يا صالِح... والكَبد طابِت مِن شراب المالِح)... وبغضِّ النظر عن ماهِيّة الرحيل الذي قصده الشاعر أو الراوي فقد أيقظ هذا البيت فِيَّ مشاعر متداخلة من الحزن والندم واليأس: حزن على واقع لا يسرّ حتى العدو الذي لم يتوقّع أن تصل الأمور لهذا الحد... وربّما صار يشفق علينا من أفعالنا الشنيعة ببعضنا!، والندم على التعلّق بوَهمٍ ثبت بطلانه بأنّ الأمور ستتحسّن ولَو قليلًا بزوال النظام السابق فإذا بجُلّنا يترحّم الآن على أيّامه!، والنّدم هنا مصدره عدم تطبيق ما ذكره المولى عزّ وجلّ {ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها} حينما كان ذلك مُتاحًا فهَيهات (للبعاير)! أن تُحقِّق ذلك الآن ، أمّا اليأس فمَرَدّه خيبة الأمل في السواد الأعظم مِمّن يُسَمّون النخبة (وما أدراك ما نُخبة جاوزت الحقارة) واللامبالاة المُحيّرة من قِبَل مسحوقين يخشون الموت وهم مَيّتون.

مُرّةٌ شماتة مَن يُغيّرون جلودهم من الانتهازيين بمعاناة الذين يقومون بدور المعارضة في كل العهود ابتغاء الوصول للأمثل.

أ. د. خالد المبروك الناجح

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع