مقالات

د. فتحي الفاضلي

فزئير الماضي ما كان إلا ريحاً خرجت دون استئذان

أرشيف الكاتب
2017/06/07 على الساعة 19:46

فزئير الماضي ما كان إلا ريحاً خرجت دون استئذان

وثيقة المبايعة.. التي تلاها أصحاب الجلالة والسمو والفخامة في حضور سماحة الوالد ترامب

بعد أرتال الكراديس الملثمة المرعبة، والجعجعة، وأزيز الطائرات، وضجيج الدبابات، وفتل الشوارب، والتفرس في عباد الله بحدة، وبعد الفقه والفلسفة والإلهام. تحول زئير قادتنا، إلى مواء خفيف رقيق لطيف، فأولو الأمر من صناديد العرب وصقورهم، الملهمين منهم والمعلمين، يهمسون ليلاً ونهاراً أن:

اطمئني يا أمريكا فمن أجلك...

سنطارد ابن تيمية، ونحاكم ابن القيم، ونلغي تفاسير ابن كثير، ونعدل الصحاح، ونعيد تصنيف الصحابة والتابعين، ونلعن ابن خلدون، ونكرم رشدي، ونعيد للحلاج حقوقه، ونلغي من كتب التاريخ صلاحا، نحن سنحرق ما خط "دراويش" الإسلام: الشافعي ومالك وأحمد وأبو حنيفة النعمان. اطمئني يا أمريكا فنحن كالجسد الواحد، نؤثرك بأرضنا ومواطنينا ونفطنا، وبما لا يجوز ذكره في هذا المقام.

نحن يا أمريكا جادون...

فسنجعل بين المسجد والمسجد مرقصا، وسيكون بين المرقص والمرقص خمارة، سنحلق اللحى، وننزع الحجاب، وسترتدي بناتنا ما يسر، سنعيد النظر في كل شيء، سنعيد النظر في الأرض والعرض، في التاريخ، في تعريف الرجولة، في القدس، في المدينة، في الخلافة، سنعيد النظر في تجارة الأجساد، فنصوص ديننا تزدحم، ولله الحمد، بالرخص والمصالح والضرورة وفتاوى الاستحسان. سنصلي الظهر إن شئت يا أمريكا ركعتين، ونتطوع لبناء الهيكل، ونعدل قصة موسى فنلغي قوم كنعان.

نحن يا أمريكا سنمزج النجمة والصليب والهلال، وشيئاً من عظام الأبقار، وحفنةً من حجارة بوذا، وقليلاً من كل سبيل. سنمزج يا أمريكا كل هذا، ونصنع من الخليط مومسا تذهب عن جنودكم ملل الزمان. بل سوف نمزج الإنجيل والزبور والتوراة والقرآن، ونصنع من المزيج قصيدة تلعن الحرية، والهوية، والانتماء، والمقاومة، والأوطان.

سنغير يا أمريكا مناهجنا، كي تتقن أجيالنا الضحك، والرقص، والهزل، والدياثة، والخنوثة، وقضاء الحاجة بعد الإذن، والانبطاح، نحن سنسب آلهة من يتلفظ بمصطلحات الإرهاب، نحن سنلغي من ضميرنا ولغتنا وتاريخنا السلاح والجهاد والدفاع والكفاح والذود والكر والقتال، سننزع من عروبتنا هذه الكلمات، ونمنع أن تكون في أشعارنا وأغانينا وأناشيدنا، سنصلب على جدران مساجدنا من يتداولها، سنتحدث فقط عن الفر وسنوليكم - كلما اشتهيتم - الدبر، سنغض الطرف عن مؤخراتنا، سنخصي الخيل، ونكسر الرماح، ونرمي سيوفنا في كل يم.

لن نفخر بماضينا وأصولنا وحاضرنا، لن نؤلف أغاني الانتصارات والأناشيد، لن نسرد لأطفالنا ملاحم الأجداد، سنطمس صور المختار، ونحارب عبد القادر والخطابي والقسام.

سنمحو من التنزيل ما يشير إلى أن اليهود يهود، سنفتي بما تريدين، سنعدل، سنغير، سنلغي، سنحرق، سننبطح، سنلعن كل من يدافع عن أرضه وعرضه، سننسى فلسطين ومن وراء فلسطين، سنؤدب أطفال الحجارة، فلا وقت لترف وعبث ولعب الأطفال.

سنسلمكم فلذات أكبادنا، وفلذات أكباد الآخرين، فلا أكباد لنا، سنلغي الأذان، ونلغي النوافل، ونجعل الصيام حراما، سنحج إلى أطلال الرومان، سنراجع كل شيء، حتى استشهاد سمية، بل سنراجع حتى فتاوى الختان، سنلغي كلمة "تُرهبون" من القرآن.

نحن جادون، فانظري يا أمريكا...

ها قد نزعنا حجاب نسائنا، واخترنا أجمل بنات العرب لفضائياتنا، وملأنا بالدف والهز إذاعاتنا. نحن قومُ سفهاء، يُزعجنا ما يزعجك، فلا يهمنا إلا مرضاتك، ورضاك، نلعن ما تلعنين، ونحب ما تحبين، ونكره ما تكرهين. اطمئني، فسنكون أمريكيين أكثر من آل أمريكا، نعادي من يعاديك، نعادي من يعاديك، فأعداؤك، وسبحان الله، هم بالطبع ألد ألد أعدائنا.

فهل نتجرأ، هل نتجرأ، ونطلب من سموك الصفح والرضا والغفران، فزئير الماضي ما كان إلا ريحاً خرجت في غفلة دون استئذان.

د. فتحي الفاضلي
كتبت في شيكاغو - في 7 سبتمبر 2003م.

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع