مقالات

مهندس هشام نجار

الزحف إلينا جميعا لاجتثاثنا من أرضنا هو هدف الحرب الشاملة علينا

أرشيف الكاتب
2017/05/30 على الساعة 17:07

أعزائي القراء… لم يعد يخفى على أحد من أن الهجمة على بلادنا بدأت بماهو مقبول لدينا جميعا وهو محاربة الإرهاب الذي تشنه داعش فنحن كعرب ومسلمين أشد الناس وقوفا ضدها وضد كل إرهاب مصطنع في مخابر الأعداء.. ولكن البدايه من مرحله داعش غايتها اقناعي وإقناعك بسلامة توجه عدوك الذي يدعي محاربة داعش وهو توجه مدروس وخبيث. ولكن علينا أن نعلم أيضا علم اليقين أن اختراع داعش كانت غايته جر ارجلنا لمحاربة المسلمين الوسطيين وهم من يعتمد عليهم في توعية الخلق بالالتزام بدينهم وخلقهم.

ثم انتقل الأعداء رويدا رويدا  لجر ارجلنا لمحاربة مذهب سني كمرحلة لاحقة هو مذهب السلفية فشنوا عليه حملة قذرة  ومال بعض البسطاء معهم لعدم قناعتهم باجتهادات السلفية. وهذا يعود لهم ولكنهم نسوا أن وراء الاكمة ما وراءها. فالهجوم على مذهب السلفية هو كالهجوم على المذهب الحنفي والشافعي والحنبلي فلا فرق في ذلك فجميع هذه المذاهب هي سنية.

واعلموا أنه قبل شروع الشيخ محمد بن عبد الوهاب بتقويم إسلام أهل الجزيرة العربية، كانت سببه تعبد الناس للقباب والحجر والشجر تقربا لله تماما كما كان اهل الجاهلية، وان كان التشدد في مذهب السلفيه في بعض أمور الدين والذي دعي عن قصد بالوهابية له مايبرره في البيئة التي عايشها الشيخ محمد بن عبد الوهاب وفي الزمان الذي عاصره، فعلينا أن نعرف البيئة البسيطه التي نشأ وترعرع فيها الشيخ محمد بن عبد الوهاب قبل أن نرمي اتهاماتنا له ولاتباع مذهبه جذافا، فهو لم يأت بشيء جديد من عنده وكل ما جاء به هو خلاصة من اجتهادات  مذاهب أهل السنه، عشت في السعودية سبعة أعوام رأيت تشددا في التطبيق قد ضاق به بعض الناس ولكن لم أر انحرافا وهذا هو الاهم.

إن الهجمة الجديدة على السلفيه هي موجة جديدة بعد أن تطورت هجمات الأعداء. وتاكدوا أيها الإخوة والأخوات أن الهجمة التاليه ستكون على أهل السنه من اتباع المذاهب الأخرى من الحنفية والشافعية والحنبلية... حتى يصلوا لغايتهم وهي تصفية المسلمين واحدا واحدا. واعلموا أن قذف الجنرال غورو لضريح صلاح الدين بحذائه القذر بعد سقوط دمشق هي الاستراتيجيه التي يسير عليها أعداؤنا منذ مئات السنين، وكل تقدم في أرضنا يخترعون له تبريرا يناسبه.

فتبريرهم اليوم لغزونا كان داعش التي تم تصنيعها في مخابرهم، ومن داعش استنسخوا ماسمي بالحكام أمثال المجرمين الاسد والسيسي.. ليكملوا علينا بطشهم، ولم يكتفوا بذلك فاتوا بالارهابيين الحقيقيين من أتباع الهندي الخميني وتحالف بوتين معهم والتحق اليوم ترمب بركبهم فاسسوا أضخم تحالف لحرب المسلمين تحت ذريعة الإرهاب وهم أهله.

فيا أيها العرب ويا أيها المسلمون ويا أيها السوريون… هذا التسلسل الخبيث هو سبيلهم للقضاء عليكم. وعليكم أن تعوه جيدا واعلموا ان القضية ليست السلفية بحد ذاتها ، فليس هذا هو المقصود، ولكن المقصود هو صعودهم السلم درجة درجة للوصول اليكم متشددين كنتم وسطا كنتم أو حتى غير متشددين بل حتى لو كنتم غير ملتزمين بعقيدتكم . فالجميع عندهم سواء. لقد زحفوا بمخططهم وقطعوا به أشواطا.. فاهانوا رموزكم من زوجة الرسول عائشة رضي الله عنها إلى خلفائنا الراشدين ووصلوا اليوم إلى صلاح الدين. ثم تجرأ الأمريكان أكثر وصار قتل أطفالنا على أيديهم روتين يومي لايستاهل التعليق عليه من قبلهم تماما كالروس وعصابات الاسد ومجرمي قم.

إخواني… إذا بقي الصمت بيننا شائعا وبقي الأعداء يزحفون علينا بحججهم مترا مترا، فاعلموا أن بين من سيبقى منكم بأرضه اليوم وبين مغادرته لها إلا سنين معدودة عندها لات ساعة مندم.

المهندس هشام نجار
المنسق العام للهيئة السورية للاعمار

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع