مقالات

سالم العوكلي

وزارة الذكاء

أرشيف الكاتب
2017/04/24 على الساعة 05:19

كثيرا ما يدور الحديث في ليبيا عن الليبيين كشعب ذكي وأنهم يتمتعون بذكاء فطري، لكنهم غير محظوظين، والبعض المتفائل بحذر يعتبر أن القذافي كان يُجهل الليبيين عن عمد ويحارب الذكاء، بل يصفي ويسجن وينفي الأذكياء الذين لديهم طموح، وتصل هذه الغطرسة المجانية إلى خرافة دارجة في مجتمعنا تتعلق بكون أي طالب ليبي درس في الخارج عادة ما يكون قد تحصل، دون منازع، على الترتيب الأول بين طلاب من جميع أنحاء العالم، وكنا نصدق هذه الخرافات التي تشبع نرجسيتنا المكبوتة وغير المكبوتة، للدرجة التي كنا نتصور أن أية جامعة في الخارج سيصاب طلابها بالفزع إذا ما سمعوا بوصول طالب ليبي.

ولعل ما يؤكد هذا الجنوح الغريب ديباجات التعريف بالليبيين الذين عادوا من الخارج بعد سقوط النظام، وقدموا هذه السير العلمية والمهنية من أجل الحصول على مناصب، تبدأ من رئاسة الوزراء نزولاً، للدرجة التي تصورنا فيها أن الأكاديمية أو المؤسسة التي كان يعمل بها هذا النابغة الليبي ستنهار بمجرد عودته إلى وطنه، بما فيها مسؤوليات علمية كبيرة في وكالة ناسا، ويذكر الليبيون جيدا تلك السير العظيمة التي انتشرت في مواقع التواصل في صفحات عديدة. البعض تناغم معها نزولا عند الرغبة المكبوتة بكوننا شعب ذكي بالفطرة، والبعض تفاءل بأصحابها الذين سيجعلون من ليبيا دولة عظيمة في سنوات محدودة، والقلة التي تعرف السر السيكولوجي كانت تتعامل معها بسخرية لاذعة.

لكن كل ما أعرفه أن بعض هذه العبقريات الكبرى التي كانت تسند بعلمها أمماً كبيرة مثل أميركا أوصلت بذكائها الحاد البلد في وقت قياسي إلى حالة من الخراب الشامل، لأن ذكاءهم الموهوم كان لا يختلف عن ذكاء القذافي الذي طرح نفسه أيضاً كزعيم متفرد الذكاء، مستعرضا مواهبه في خطاباته، وساخرا من غباء بقية الزعماء الذين كان ينعتهم بأرذل الصفات الدالة على الغباء، وحين يتحدث في مجمع يجعل كلامه كأنه موجه لأطفال لا يفهمون البديهيات التي يتحدث عنها، وهذا التبجح هو الذي جعل المحيطين به يطلقون عليه ألقابا مثل المفكر والمعلم والملهم، بل أن الكثير من الناس الذين كانوا في قرارة أنفسهم يمقتونه لا يترددون في وصفه بالذكاء، ويأخذون عنه أن ذكاءه موجه للأسف إلى الشر وليس إلى الخير. وبعد ما حصل في فبراير من كوارث توقعها في بعض خطاباته، من أحاديث عن الفوضى بعده وعن تحكم التيار الديني المتشدد في البلاد وعن إمكانية تقسيم ليبيا، وغير ذلك من الكوابيس المرتبطة بما بعده التي كان يخوف بها الليبيين، بعد أن تحقق جزء كبير من هذه الكوابيس عاد الكثيرون من جديد يتحدثون عن ذكائه وقدرته على التوقع، وفي الواقع هو حذر من هذه الكوابيس لأنه هو من وضع قواعدها في هذه الأرض، ولأنه يعرف أن البديل الذي جهزه بعده هو الإسلام السياسي بعد أن فرغ المكان من بدائل أخرى، بمعنى آخر وكما يقال: عارف البذار شن طالع من يده.

لكن الغطرسة الليبية لا تملك إلا أن تذهب في إطلاق صفة الذكاء على كل ما هو ليبي حتى وإن كان طاغية يمقتونه بكل ما أوتوا من كراهية، ومن المفارق أن هذه النرجسية الليبية التي تجعل معظمنا مستهزئا بالأمم الأخرى، يصاحبها في الوقت نفسه حالة فريدة من جلد الذات واتهامها بالتخلف وكل الصفات المشينة حين نخلو إلى أنفسنا بعيدا عن التنافس مع جنس أو جنسية أخرى.

يقودني الحديث عن الذكاء الذي نتبجح به غالبا، ونعتبره هبة من الله يهبها لشعبه المختار، إلى ما قام به الرئيس الفنزويلي الأسبق، لويس هييرا، العام 1978، حين كلف صديقه الشاعر الفنزويلي، لويس البرتو ماتشادو بوزارة سماها (وزارة الذكاء) وباعتبار أن هذا الشاعر كان صاحب أطروحة تتعلق باعتبار الذكاء مهارة قابلة للاكتساب وليس مكتسبا فطريا كما لدى العرق الليبي، فلم يكن مشروع الرئيس الفنزويلي الموصوف بأنه رائد مسيرة العلمولوجيا والمعرفة بلا حدود في أميركا اللاتينية، شطحة أو لحظة شعرية، مثلما أسس القذافي وزارة للهجرة كلف بها فيلسوف ليبي، ولا مثلما أسس الفبرايريون وزارة للشهداء أو للجرحى، لكنه نابع من حقيقة علمية تقول طالما أن الذكاء هو القدرة على التقاط الروابط القائمة بين الأشياء والموجودات حتى وإن كانت غير منظورة، فإن هذه القدرة قابلة للاكتساب بالتدريب والتعليم، وبالتالي فإن إنشاء وزارة لهذه القدرة من شأنه أن ينقل الذكاء من كونه هبة طبيعية وموهبة ليصبح مهارة يمكن تعميمها وصقلها ليتحول إلى ثروة اجتماعية باعتبار الإنسان هو الرأسمال الحقيقي الذي لا ينضب.

وفق هذه الرؤية يبدو أننا كليبيين مأخوذين بملَكة الحفظ والتسميع، كنا نتمتع بمعرفة الأشياء والموجودات دون القدرة على التقاط الروابط القائمة بينها.

والآن بعدما أصبح الليبيون يتواضعون بعض الشيء، ويتهمون أنفسهم بالغباء بعد أن دمروا مقدرات بلادهم بأيديهم، وبعدما انتخبوا من هذه القاعدة الغبية الواسعة ممثليهم في بناء دولتهم، وبعد أن رأوهم يتحدثون بكل غباء وعلى كل شاشة متاحة، وبعدما عرفوا أن نظام القذافي ليس سببا وجيها للغباء، حيث ازدهر بعد سقوطه بشكل لم يسبق له مثيل، بعد كل ذلك صار بالإمكان التفكير في تأسيس وزارة للذكاء، مع أن التأسيس لوزارة ذكاء في مثل هكذا ظروف معرفية يشبه تأسيس وزارة للثروة البحرية في النيجر، ورغم هذه الصعوبة فإن الاستثمار  في الإنسان كرأسمال خيار وحيد من أجل أن تظهر أجيال جديدة غير معرضة لحرق البيت الذي تسكن فيه. فاهتمامنا بالموتى وإنشاء وزارة لهم يجب أن لا يمنعنا من الاهتمام بالمواليد الجدد وتدريبهم على مهارة التقاط الروابط القائمة بين الأشياء والموجودات حتى لا يقعوا في أخطائنا القاتلة.

سالم العوكلي

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
كريم | 14/07/2017 على الساعة 17:55
شعب وهمي و حقود و أناني
السلام عليكم، أولا و قبل كل شي أشكر الكاتب على مقالته الرائعة، ثانيا أحترامي الفائق لكل القراء، و ثالثا أحب أن أوضح ان عنوان ردي هو نوع من النقد البناء و الموضوعي و أستثني منه كل الناس الطيبة في هذا الوطن الرائع .... نعم كثيرا ما نرى في شريحة كبيرة من الشعب الليبي الكثير من الصفات السلبية و الخبيثة كالحقد و الغطرسة و حب الذات (اﻷنانية) و الحسد و التشبث بالرأي حتى إن كان مخطئا و العناد و التلقيح عالناس (حتى من كبار السن!!!!) .... أسأل الله الهداية لنفسي أولا و للجميع. و الله الحياة في المجتمع الليبي أصبحت متعبة حقا.
ابوبكر | 27/04/2017 على الساعة 12:18
اقراء ياليبي وافهم
ههههه. مقال في الصميم والله.متعة وابداع . شكرا استاد سالم
غومة | 25/04/2017 على الساعة 20:02
الذكاء مثل المال يزداد وينقص على حسب استغلاله واستعماله...؟
في احدى الاسواق التي تبيع الادمغة كان هناك عينات لمختلف الإدغمة البشرية وكل بسعره. فدماغ الامريكي كان سعره $١٠٠، بينما الصيني $٥٠٠، وتحت الليبي كان السعر $١٠٠٠، فنتعجب احدى رواد السوق وسأل الباءع لماذا كل هذا التباين في الاسعار؟ ولماذا الأمريكي رخيص؟ بينما الليبي غالي؟ فرد عليه صاحب المحل اننا نقيم الادمغة على حسب استعمالها: الدماغ الامريكي استعمل كثيراً وبالتالي انخفض سعره، بينما الدماغ الليبي لم يستعمل قط فبتالى ارتفع سعره! فكما يقولون لُب القصة هو ان الليبي للأسف لم يدرك بعد أهمية ذلك العضو الرهيب، الدماغ، على جمجمة بني آدم؟ الليبي لا زال يسكر في دماغه ولم يضعه للاستعمال! فحتى اولءك الذين اتيحت لهم فرصة التعليم، لا زالوا ينظرون له من منظور الشهاءد والاستعراض. كثيرين من حملة الشهادات العليا، ينهوا الاطلاع، ان كانوا يطلعون أساساً، بمجرد ان الجامعة ترسل لهم رسالة بأنهم أكملوا متطلبات البرنامج الذين سجلوا فيه. اي ان كثيرين من المتعلمين الليبيين يصنفون في خانة functional literates. فصفة مثقف تعطي بالمجان في، العالم العربي، والذي حسب الأحصيات الدولية يحتوي على اقل نسبة من القرّاء في ا
صلاح | 25/04/2017 على الساعة 19:33
وزارة الخذلان
المشكلة حين يعول عامة الليبين على أراء مفكريهم وتحليلاتهم التى أمطرونا بها من على فضائيات المعارضة وبالأخص نبؤاتهم عن المستقبل الرائع الذي ينتظرنا بعد تدخل الناتو وسقوط نظام القذافي لنجد أنفسنا اليوم بهذا الحال المزري, إذا لايلام عامة الناس إذ آمنوا بذكاء مثقفيهم .
Abdulhafid | 24/04/2017 على الساعة 22:46
وزارة الذكاء
جزيل الشكر للاستاد سالم على المقال الرائع دو العنوان الجداب. لقد تحدت فصدقت فاصبت.
سليم الرقعي | 24/04/2017 على الساعة 09:25
اصبت
نعم بالفعل فالشخصية الليبية تعج بالمفارقات والاوهام والعيوب المستحكمة وعلى المفكرين الليبيين اظهارها ، والليبي هو الليبي سواء عاش في خورقيده او حتى في جنيف ! ، أمي او يحمل شهادة دكتوراة ، هو نفس الليبي بنفس العقلية والنفسية والطباع اي نفس مواصفات الشخصية الليبية بل يخيل لي احيانا ان الشخص العادي شبه الامي البسيط ربما افضل بقليل من حيث انه يعيش على سجيته ! ، احد الليبيين هنا في بريطانيا يصر ان طريقة التعليم في ليبيا افضل من طريقة التعليم في بريطانيا وان الليبيين اذكى من الانجليز !! ، حاولت عبثا تغيير قناعته لكنه (سكر راسه) وعزق المفتاح في البئر ! ، لكن يبقى السؤال ما هو دور المثقفين والمفكرين الليبين في حل هذه المشكلة!؟ أم نترك المشكلة للزمن لعلها تنحل بذاتها !!؟؟ ، تحياتي
آخر الأخبار
إستفتاء
ما رأيك في “مبادرة السراج” وخطة الطريق التي اعلن عنها؟
عملية وممكنة التحقيق
تستحق التفكير والمتابعة
غير واقعية وغامضة
لن يكون حولها توافق
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع