مقالات

هدى عيسى الغول

تاريخ العملة الليبية

أرشيف الكاتب
2017/04/13 على الساعة 16:17

 نبذة عن تطور النقود

استخدم الإنسان منذ القدم عملية المقايضة وكان عليه أن يبادل ما يزيد عن حاجته من الإنتاج بما يحتاج إليه من الآخرين أي كان التبادل التجاري يحدث بشكل عيني بحيث تبادل السلعة بسلعة أخرى حسب الحاجة ولغرض الحصول على المنفعة، ومع التطور الاجتماعي تعددت حاجات الإنسان وتنوعت وأصبح لابد من الحصول على شيء يكون وسيلة سهلة لإتمام عملية التبادل التجاري وبذا استخدمت أشياء كثيرة وسلع متعددة في مختلف البلدان وعلى مر العصور وسيلة للتبادل مثل الأحجار والحديد والملح والجلود والخرز وغيرها وكان لابد لهذه الوسيلة أن تحظى بالقبول العام لدى المتعاملين، وفي مرحلة لاحقة استخدمت بعض المعادن وسيطاً للتبادل مثل النحاس والحديد والذهب والفضة وكانت تستخدم بالوزن والعدد إما سبائك أو في شكل أدوات مختلفة، وقد عُرفت النقود وسيلة للتبادل بطريقة بدائية في بابل منذ حوالي 2500 سنة  قبل الميلاد، وفي الصين منذ حوالي 2100 سنة قبل الميلاد، وقد ظهرت أول عملة مسكوكة في القرن السابع قبل الميلاد في منطقة ليديا (غرب تركيا) في عهد الملك  كرويسيوس حيث صنعت هذه العملة من خليط من الذهب والفضة  وتحمل ختماً رسمياً لضمان دقة وزنها ودرجة نقاوتها، ومنذ سنة 630 قبل الميلاد بدأت العملات اليونانية في الظهور وكانت تحمل على جانبيها رسوماً لحيوانات مألوفة أو رموز دينية وسياسية، وانتشرت العملات اليونانية في دول حوض البحر المتوسط بعد فتوحات الملك الإغريقي  الأسكندر الأكبر (المقدوني)  وكان أول من طبع صورته على العملة، وفي القرن السابع عشر اخترعت آلة لإصدار عملة مسننة الجوانب لمنع شذبها وتزويرها، هذا و ظهرت أول صورة للنقود الورقية عندما كان الناس يحتفظون بالذهب والفضة لدى الصاغة وكان المودع (الصائغ) يعطي إيصالاً بذلك واستخدمت هذه الإيصالات كوسيلة للدفع، ومع تطور الحياة الاقتصادية تولت الدول مهمة إصدار النقود وفقاً لقاعدة الذهب حيث أصدرت عملة ورقية قابلة للتحويل إلى ذهب، ثم أصدرت بعد ذلك عملات ورقية غير قابلة للتحويل تتخذ وسيلة للتبادل وتحظى بالقبول العام بقوة القانون لكونها صادرة عن السلطة المالية العليا في الدولة (البنك المركزي) وهي التي نستخدمها في الوقت الحاضر.

العملات في ليبــيا

مرت العملة الليبية كسائر العملات بالعديد من العصور وبمختلف المراحل حتى وصلت إلى شكلها النهائي المتعارف عليه لدى المتعاملين ومنها:

المرحلة الأولى: استخدمت ليبيا كغيرها من دول حوض البحر المتوسط العملات الإغريقية واليونانية وذلك في عهد خضوعها لسيطرة الدولة الإغريقية بعد فتوحات ملكها الأسكندر الأكبر وكانت تلك العملات  تسك من المعادن كالنحاس والبرونز ومن أبرزها الدراخما اليونانية.

المرحلة الثانية: خضعت ليبيا لسيطرة الرومان خلال الفترة من  146قبل الميلاد ــ 670 ميلادي وكانت تعرف لديهم بالجمهورية الليبية واستخدمت وقتها ليبيا العملات الرومانية والعملات البيزنطية والتي حملت صورة الصليب المسيحي وصور بعض الأباطرة البيزنطيين وكانت تصنع من المعدن.

المرحلة الثالثة: بعد الفتح الإسلامي في عهد الخليفة عمر بن الخطاب وفي مختلف العهود الإسلامية استخدمت ليبيا العملات الإسلامية (الدرهم والدينار) والتي أُخذت تسميتها من الفرس  وكانت تسك تلك العملات من النحاس والذهب واستمر هذا الوضع حتى القرون الوسطى إلى أن جاء الحكم العثماني.

المرحلة الرابعة: في منتصف القرن السادس عشر عند بداية الحكم العثماني لليبيا استخدمت ليبيا العملات التركية وهي الليرة الذهبية أو الجنيه التركي والذي يعادل 5 مجيدات فضة، و المجيدي الفضة والذي يساوي 20 قرشاً  والقرش الصاغ (القرش الطرابلسي) ويساوي 40  بارة، والبارة (تعادل الخمس بارات مليماً واحداً).

المرحلة الخامسة: وفي مرحلة الاحتلال الإيطالي في مطلع القرن العشرين خلال الفترة (1942-1911) استخدمت ليبيا الليرة التركية في التداول.

المرحلة السادسة: أثناء فترة الإدارة العسكرية التي تلت الحرب العالمية الثانية (1950-1943) عندما قسمت ليبيا لإلى ثلاث ولايات لكل منها عملتها وهي: ولاية برقة في الشرق والتي استخدمت الجنيه المصري في التداول، وولاية طرابلس في الغرب  والتي استخدمت الليرة العسكرية (مال)، فيما استخدم الفرنك الجزائري في ولاية فزان في الجنوب.

المرحلة السابعة: تم في سنة 1952 تم تشكيل لجنة تعرف بلجنة النقد الليبية للنظر في توحيد العملات الثلاث وإصدار عملة ليبية جديدة وقم تم توحيد هذه العملات في عملة ليبية واحدة هي (الجنيه الليبي) حيث صدرت أول عملة ليبية في 1952/3/24 وكانت تعادل الجنيه الإسترليني  وقد قسم الجنيه إلى مئة قرش وألف مليم ويعادل 2.8 دولار أمريكي وكان غطاء العملة⑴ يتكون من %75 من الإسترليني  و%25  من العملات الأجنبية الأخرى، وتم تحديد فئات العملة الورقية بـ (10  جنيهات , 5 جنيهات, جنيه , ربع جنيه ,عشرة قروش ,خمسة قروش) وتم تحديد فئات العملات المعدنية بــ (قرشين,قرش,5 مليم, 2مليم, مليم).

المرحلة الثامنة: وهي فترة النقد المتداول من 2001-1969: فبعد ما سُمي بثورة الفاتح صدرت عدة قوانين تم بموجبها تغيير ملكية المصارف وتأميمها ثم صدر قانون رقم 63 لسنة 1971 بتاريخ: 1971/8/26 تغيرت فيه تسمية العملة من الجنيه إلى الدينار الليبي وأصبح الدينار يساوي 1000 درهم فيما تم تحريره من منطقة الإسترليني وتم تغير غطاء العملة  بحيث أصبح على النحو التالي: (سبائك أو نقود ذهبية أو نقود أجنبية قابلة للتحويل أو حقوق السحب الخاصة لا تقل عن %25 من أصول قسم الإصدار –أذونات الخزانة العامة وسنداتها بحيث لا تزيد عن %25 من إجمالي أصول قسم الإصدار-سندات مالية لمؤسسات مالية دولية وإقليمية أو حكومات أجنبية تستحق خلال خمس سنوات  بحيث لا تزيد عن %50 من مجموع أصول قسم الإصدار). وأصدر مصرف ليبيا المركزي عملات معدنية وورقية جديدة بالفئات الجديدة فكانت الفئات الورقية هي: (عشرة دينار- خمسة دينار- دينار – نصف دينار- ربع دينار) والفئات المعدنية هي (100 درهم - 50 درهم - 20  درهم - عشرة دراهم - خمسة دراهم – واحد درهم)، وفيما بعد صدر قانون رقم (1) لسنة 1993 بشأن المصارف والنقد والائتمان  وقد نص القانون في المادة (26) أن تكون النقود الورقية التي يصدرها المصرف تتكون من الفئات: (عشرة دينار- خمسة دينار - دينار واحد - نصف دينار) وتكون العملات المعدنية من الفئات: (نصف دينار - ربع دينار - مائة درهم - خمسون درهم - عشرة دراهم - خمسة دراهم - واحد درهم)، وفي عام 2000  أصدر مصرف ليبيا المركزي فئة العشرين دينار بالإضافة للفئات السابقة، وفي عام 2008 تم إصدار فئة الخمسون دينار وكانت تحمل صورة معمر القذافي.

المرحلة السادسة: وهي مرحلة ما بعد حكم معمر القذافي تم تغيير جميع فئات العملة في 2012 خصوصاً تلك التي تحتوي على صور القذافي  ليكون هذا الإصدار الثامن للعملة الليبية.

في الفترة الحالية (2017-2014)  تعرض الاقتصاد الليبي لاختلات مالية أدت إلى تدهور سعر الدينار الليبي وضعف العملة الليبية مقابل الدولار (كان الدينار الليبي يعادل 1.25مقابل الدولار خلال فترة السبعينات  وأصبح يعادل 2.8مقابل الدولار طوال فترة حكم القذافي وإن تعرض في بعض الأحيان لانخفاضات طفيفة مقابل الدولار والعملات الأخرى) ولم يستطع المصرف المركزي تخطي هذه الأزمة ولم يفلح غطاء العملة في عملية تجاوزها وذلك لانخفاض النقد الأجنبي في المصارف الليبية الناجم عن الفوضى السياسية والأمنية والإرباك الاقتصادي وضعف المستوى الأدائي في مؤسسات اتخاذ القرار في البلاد.

إضافة لوظيفتها ومهمتها كرمز يحمل الهوية النقدية والمالية للدولة تطورت العملات وفقاّ للتغير التاريخي  لدول العالم إلى أن وصلت لشكلها الحالي والذي حظي بالقبول العام كأداة للتبادل ووسيلة لدفع قيمة الأشياء وتسوية الديون وعقد الصفقات المحلية والدولية.

هدى عيسى الغول
كاتبة وباحثة اقتصادية من ليبيا

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
سليم الرقعي | 15/04/2017 على الساعة 16:45
مبحث مهم وممتاز وليته يكون مشروع كتاب!
بارك الله فيك ، هذا مبحث تاريخي واقتصادي وطني مهم ، اتمنى ان اراه تحول الى مشروع كتاب او كتيب مزود بالصورة والوثائق ليكون جزءا من تاريخ هذا البلد، فإنني كما ذكرت في مدونتي مرارا وتكرارا إنني احث واشجع الليبيين على التركيز التفصيلي على غير التاريخ السياسي الوطني العام والرسمي ببحوث تدرس تاريخ الاقتصاد الليبي ، تاريخ الناس العاديين ، تاريخ الزراعة والصناعة والتجارة في ليبيا ، تاريخ صيد السمك ، تاريخ صناعة عصر الزيتون ، تاريخ صناعة الملابس الشعبية ، تاريخ محلات القصابين والجزارين ، تاريخ الملح والفحم في ليبيا ، تاريخ .... وهكذا يدرس كل باحث جزءا من تاريخ حياة الليبيين ويقارن بيم الماضي البعيد والواقع العتيد ، فهذا امر مهم ، ثم يتم بعد ذلك تبسيط هذه البحوث الليبية في كتيبات صغيرة مبسطة جميلة تكون موجهة للأطفال الليبيين ليتعرفوا على بييتهم وتاريخهم الاجتماعي والشعبي والاهلي اما التركيز على التاريخ السياسي وحده فهو لا يفيد بل قد يضر اكثر مما ينفع ، شكرا لك وزادك الله علما ونفع بك ناسك ولا تنسي من السعي الى تحويل هذه المقالة الى مشروع كتاب يركز على تاريخ النقود في ليبيا وأصنافها تطورها،تحياتي
الليبية | 14/04/2017 على الساعة 23:18
تصحبح
عندما احتلت إيطاليا ليبيا، أصبحت الليرة الإيطالية هي العملة الرسمية في البلاد على اعتبار التبعية الكاملة للنظام الإيطالي، وصدر أمر(*) من والي القطر الطرابلسي "جواني اميليو Giovanni Ameglio " بمنع ترويج الأوراق النقدية التركية في 1917/4/14ف، ومعاقبة كل من يخالف هذا الأمر مع تعرضه للجزاء المادي، لكن هذا الأمر لم ينفذ حتى قيام الجمهورية الطرابلسية التي طالب أعضاء هيئة الصلح في مجلسها، ضرورة صّك عملة طرابلسية خاصة بها في إيطاليا، شرط ألا تحمل رسم الصليب وحينما تسلم "رمضان السويحلي " مفاتيح الخزينة من الأمير " عثمان فؤاد " المبعوث أميراً على ولاية طرابلس الغرب من الأمبراطورية العثمانية، كانت بها مبالغ مالية متنوعة متكونة من عملات مختلفة وهي: ليرة عثمانية ذهبية وتركية ومجيدي وفرنك فرنسي وليرة إيطالية وكورون نمساوي >>>>>>> العملة في فترة الاحتلال الايطالي كانت "الليرة الايطالية"
م.ب | 14/04/2017 على الساعة 12:12
" الرزق مو علباقه ،الرزق علِّي ميسْرات ارزاقه !!!"
اشكر الكاتبة علي مجهودها الطيب ، وألفت عنايتها ان الدينار والدرهم كلمتان عربيتان ،لم تؤخذ عن الفرس ،بدليل قول الله تعالي في كتابه بلسان عربي مبين " وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزاهدين " والاية الكريمة " ومنهم من ان تأمنه بدينار لا يؤديه اليك ...،" وكذلك العملة الإيطالية كانت متداولة إبّان حكم الإيطاليين الغاصبين القدامى وليسوا الغاصبين الجدد الذين اذاقوا شعبهم الذل والهوان (فالعملة كانت الصولدي وغيرها ؟ ) ، وشكرا لسعة صدر الكاتب!!
عبدالكريم بزامة | 14/04/2017 على الساعة 10:31
عملة طلوبة
قصة حقيقية تعميما للفائدة حول العملة والاوراق النقدية وكيف يصنع الصادقون الوطنيون حلولا للمشاكل وليس الاجتماعات واصدار البيانات. عقب هزيمة الفاشية والنازية في ليبيا عام 1943 وخروج واحات جالو اوجلة واجخرة من حكم الطليان وسيطرة الادارة العسكرية البريطانية علي جالو .ابقت الادارة المحلية تحت ادارة السيد طلوبة وهو موظف ليبي من بنغازي وقام الانجليز بسحب العملة الايطالية ومبادلتها بعملة مؤقته بفئات ذات قيمة كبيرة لاتفيد المواطن في معاملاته التجارية مع البقال والقصاب وحدثت ازمة حادة في سيولة الفكة !! . قام السيد طلوبة بقص رزم من الورق الابيض في شكل عملة ورقية من فئة الخمسة والعشرة قروش وقام بختمه بختم ادارته مع اعلان عام لسكان الواحات بانه يتعهد فور توفر العملة الاصلية بدفع القيمة المعادلة فور ابراز عملته والتي عرفت حينها بعملة طلوبة !!.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع