مقالات

المنتصر خلاصة

لا سيادة لكتلة السيادة

أرشيف الكاتب
2017/04/06 على الساعة 11:56

ما هدفهم من وراء اختلاق هذه الازمات والمقاطعات ومن ثم الرجوع عنها.. أتقول رفع الظلم.. لا... أتقول.. رأب الصدع.. لا... أتقول.. الخوف على البلد وسيادته ووحدته ام لبناء دولة القانون والمساواة ام لاجل تنمية مستدامة واصلاح المعطوب.. كله لايدور بخلدهم ولايمر بمخيلتهم.. الهدف ياسادة بعد ان خربوا الوطن وافرغوه من قواه الوطنية.. الثروة المتمثلة في النفط.. هم يرون انفسهم على بعد خطوات من الثراء والمجد والبحبوحة ولهذا لاتنخدعوا لرضوخهم وتنازلاتهم التي تحرمهم من الوصول لهدفهم لانها لعبة من الاعيبهم ويجب على المخلصين عدم مسايرتهم بتمكينهم من الوصول الى غايتهم لآن بعدها الطوفان.

السيادة تعني لهم.. ان تكون السيادة لبرقة فقط.. يريدون سيادة الجزء على حساب الكل.. سيادة الاقلية على الاغلبية.. السيادة على النفط والثروات والادارات... اه.. لو ان لفبراير هذه المخرجات فقط لكفته ان يمضي عمره وهو يواري سوءته.

هم يبتزون كل المناطق الليبية بأكذوبة برقة وحق برقة وتهميش برقة.. ولكي يطمسوا على حقيقة مخططاتهم لابأس بأن يكون رئيس الوزراء في حكومتهم من منطقة غير منطقتهم ولابأس من اضافة ملاحق من مناطق اخرى بالامكان التخلص منها فيما بعد مادام وجودها يثير الغبار عن اهدافهم المبيتة.. هم يشترون الذمم والمناطق في سبيل تحقيق اهدافهم واذا نقص المال طبعوا منه المزيد وهم ضامنون قبوله ولو بدون رصيد لآن باقي المناطق ستقبل ذلك خوفا من اشهارهم كرت الانفصال وترديد اغنية التهميش وهذا الابتزاز سيتكرر منهم في القادم من الايام  هم يريدون الانفصال واذا اردتم ايها الليبيون بقاءهم معكم فعليكم دفع الثمن الا وهو حكم ليبيا وتحويل مذخرات وانجازات الليبيين الى خزائنهم... والا استمروا في لعب دور الطابور الخامس فخلقوا الفتن وشتتوا الجهود وابطلوا أي بوادر للانفراج.. كل المفاسد من تحت رؤوسهم وتدبيرهم... على فبراير ان يستفيق من نشوة الانتصار الكاذبة وان يعي مايدور حوله فيعود لرشده قبل فوات الاوان ان لم يكن قد فات.. بأن يذهب الى مصالحة حقيقية مع سبتمبر الذي اتضح انه الاقل خطأ  والاكثر نفعا وصوابا والاشد وطنية  بعد مرور هذه السنين العجاف.

كتلة السيادة بالبرلمان الليبي هم عرابي الانفصال وهم من يطرق ابواب الداخل والخارج ليؤكد على الاختلاف الجذري بين الشرق وباقي اتجاهات ليبيا فقط ليحقق مبتغاه ولن يكون غريبا اذا وجدنا انهم يبيعون النفط خلسة وانهم يسددون ديونهم ويشترون ما يحقق نزواتهم عبر سرقة نفطنا.. هم لايتورعون عن ارتكاب أي شي يستطيعوا من خلاله الاثبات لاسيادهم بأنهم حكام ليبيا وانهم القوى الفاعلة فيها وبدونهم لاوجود لدولة اسمها ليبيا.. سيهربون النفط ويطبعوا الدنانير ويقيموا العلاقات والسفارات ويوقعوا الاتفاقيات والمعاهدات ويجلبوا العدو ويزرعوا القواعد نكاية بليبيا الواحدة الموحدة وسيجدوا من يسايرهم ويتماشى معهم داخليا وخارجيا فالدراهم مراهم.. اما آن لفبراير ان يستحي.. الا يرى انه كلما ضحى كلما ازداد الخلاف وتجذر الاختلاف.. بناء الاوطان يحتاج فكر خلاق وطني غير مستورد.. يحتاج الى نكران للذات وليس تحصيل الملذات كما يفعل البرلمان وابناءه... هم بيدهم كرت الانفصال ونحن لدينا كرت المصالحة الحقيقية فلنشهره في وجه فنكسب الوطن واهله.. حتى وان ساروا وتظاهروا انهم معنا فهو تجذيف وتدليس فهو لايتماشى مع حقيقتهم ولايتلاقى مع مكنونات صدورهم فسرعان ما ينفضحوا فيخسروا ونربح نحن اهلنا ووطننا ويذهبوا هم غير مأسوف عليهم.

المنتصر خلاصة

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
جمال | 10/04/2017 على الساعة 20:15
كلام الحق وجاع
احسنت اخي المنتصر هذه هي الحقيقة ولاغيرها هذه هي مشكلة ليبيا وهي صناعة جهوية اقليمية اشتغلت عليهااطراف بمكر وخبث وكراهية منأصلة اتجاه الاقليم الغربي وللاسف هناك من ساعدهم ومازال يساعد فيهما من هذا الاقليم من اجل الوصول الى مبثغاهم الخبيث .
مراقب | 10/04/2017 على الساعة 08:40
ليس هكذا
الحل هو المشاركة الجميع في الوطن في تقاسم السلطة والثروة والحقوق بين الاقاليم الثلاث.. اما المركزية والاستئثار بكل شئ فقد ولى الى غير رجعة
عبدالحق عبدالجبار | 06/04/2017 على الساعة 18:48
اخي الاستاذ المنتصر خلاصة المحترم عيبك انك...
اخي الاستاذ الفاضل المنتصر خلاصة المحترم عيبك انك طرابلسي و تفكر بتفكير اهل طرابلس الأصليين ...اترك لي ان اشاركك عندما توقفت عن التفكير بهذا الأسلوب و بدأت أفكر او ادرس كل حاله لوحدها و توقفتوا عن السذاجة او الطيبة الطرابلسية التي تعتقد ان كل الليبيين من اجل ليبيا... اخي المنتصر في كل مدينة هناك كتلة سيادة منهم من يريد انفصال برقة و منهم من يريد حكم ليبيا كلها و منهم من يعتقد احتلال طرابلس هو المفتاح لحكم ليبيا او علي الأقل للمنافسة علي حكم ليبيا و في كل حزب كتلة سيادة المدينتين الاتين ليس لهم كتلة سيادة هم طرابلس و بنغازي و الارض التي أصبحت لا دولة و لا سيادة لها هي ليبيا
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع