مقالات

إبراهيم محمد الهنقاري

ما هكذا تورد يا ليبيا الإبل..!!

أرشيف الكاتب
2017/03/28 على الساعة 13:01

استغربت أشد الاستغراب من القرار الخاطئ والمعيب الذي قالت بعض وسائل الاعلام ان مايسمى بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المعدومة الوجود ومعدومة الصلاحيات قد اصدره بالامس وهو الذي لايملك حتى الان صلاحية ولا شرعية إصدار أية قرارات أيا كانت حتى بتعيين غفير في المكان الذي يتواجد فيه أعضاؤه حتى يتم اعتمادها المجلس وحكومته من قبل مجلس النواب المنتخب وهو الامر الذي لم يتم حتى الان.

ومن المؤسف حقا ان هذا المجلس لم يزل منذ الإشارة اليه في اتفاقية الصخيرات المشبوهة والملغومة يزيد المشهد الليبي تعقيدا يوماً بعد يوم بمثل هذه القرارات الخاطئة والارتجالية وغير المسؤولة. وأشد ما يؤلمني في كل هذا التخبط وهذا الارتجال هو ان كل ذلك ينسب الى المسمى رئيس ذلك المجلس المهندس فايز مصطفى السراج الذي تربطني بأسرته الصديقة علاقات اخوية وأبوية نابعة من علاقة مماثلة كانت قايمة لسنوات طوال بين المرحوم والدي وأخيه الذي لم تلده أمه النائب الوطني والوزير النزيه المرحوم عمي مصطفى السراج. لم أكن ارغب أبدا ان بسمح اخي فايز لنفسه بالدخول في هذه المتاهة الليبية وطالبته اكثر من مرة بالاستقالة وقد جاءته كثر من فرصة منذ ان بدا الخلاف والانقسام داخل هذا المجلس المشبوه.

هذا القرار الباطل لن صح صدوره لن يصمد ثانية واحدة امام اصغر قاضي في اصغر محكمة جزئية في ليبيا. وقد سبق الحكم ببطلان تصرفات سابقة ومماثلة في ارتجاليتها وخطأها صدرت عن هذا المجلس البعيد عن الليبيين والليبيات والقريب من بعض اصحاب النوايا السيئة من القوى الأجنبية التي لا تضمر الخير لا لليبيا ولا لمؤسساتها الشرعية وغير الشرعية ولا للفائز السراج ومن بقي معه.

تجدون علي هذا (الرابط) المذكرةً القانونية التي كتبتها القانونية المبدعة ابنتي الاستاذةً عزة المقهور حول هذا الموضوع.

أتمنى مخلصا ان يبادر ابن عمي بالاستقالةً الفورية والعودة الى بيته ومكتبه وعمله وكفى الله المهندسين السياسة.

ابراهيم محمد الهنقاري

سعيد رمضان | 28/03/2017 على الساعة 19:01
ماخفى كان أعظم ياسيادة الكاتب
عندما يباع النفط بأقل من سعره الرسمى وبأعتراف مصطفى صنع الله على أن هناك جهات تبيع النفط بأقل من سعره الرسمى وبقصد المؤسسة التابعة لحكومة الثنى ففى هذه الحالة لابد من الوصاية نظرا لأنقسام المؤسسة الوطنية للنفط وهل يعلم كاتبنا كيف يسدد حفتر ثمن السلاح الذى يتلقاه من الخارج ويجب على الكاتب أن يتوقف عن تضليل الشعب الليبى الذى يعلم بأن شرعية مجلس النواب الأنتخابية قد أنتهت وأنتهى كذلك التمديد وأن مجلس النواب يستمد شرعيته الحالية من أتفاق الصخيرات على أعتباره أحد الأجسام الثلاثة المنبثقة عن الأتفاق السياسى "ياسيدى الكاتب "الشاة بعد ذبحها أما لحمها كله حلال أو لحمها كله حرام فلا يعقل أن يكون " المقدم للشاة حلال والموخر حرام كما تريد أنت مجلس النواب شرعى والمجلس الرئاسى غير شرعى مع أنهما لحم من شاة واخدة ،وللعلم هذا القرار يهدف الى وقف تغول مصطفى صنع الله الذى يجيد اللعب على الحبلين من أجل البقاء لا أكثر وكم له فى المنصب حتى يومنا هذا وهل يسمح له القانون بالأحتفاظ بمنصبه طوال هذه المدة ؟
Fared madani | 28/03/2017 على الساعة 15:53
السراج الجاهل بالسياسه وامور الدوله
للأسف السيد السراج لايفقه في السياسة ولا بامور الدوله، وهو مثل الضفدعة ايلي وأخذها السيل وهي تزغرد.
ليبي ليبي | 28/03/2017 على الساعة 14:08
تحب تفهم ادوخ
لم نعد نعرف ما يبتغيه كاتبنا فمقالاته متناقضة ، احيانا ضد العسكر وحكمهم ومطالبا بحكم مدني ديمقراطي واحيانا اخري من اكبر مؤيدي للعسكر. إذا كانت هذه مواقف مثقفي ليبيا فلماذا نلوم العامة.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع