مقالات

سعيد رمضان

أين باقى نواب الشعب الليبى؟

أرشيف الكاتب
2017/03/09 على الساعة 03:30

مجلس النواب الليبى بطبرق  اليوم يمر بنفس الأسباب والظروف التى أدت الى أسقاط المؤتمر الوطنى العام حينما سيطرت عليه أقلية أسلامية أستطاعت أن تتحكم فى لجانه وتتلاعب بقراراته لصالح الأسلاميين فى ذلك الوقت، مما دفع بالشعب الليبى الى المطالبة برحيل المؤتمر الوطنى وأسقاطه عبر الأنتخابات وتم حجيمه فى أنتخابات 2014/7/7، وهاهو مجلس نوابنا التى تتحكم فى مفاصله أقلية رافضة للحل السياسى والأتفاق السياسى وداعمة أم مأمورة من العسكر تسير على نفس النهج السابق الذى أدى الى أسقاط المؤتمر الوطنى العام حينما حكمته وتحكمت بقراراته أقلية لاتختلف عن الأقلية الحاكمة والمتحكمة بمجلس نواب اليوم.

هل يعقل أن تقوم أقلية لايتعدى تعدادها "39 نائبا" بمجلس النواب بألغاء قرار قد أقرته الأغلبية بمجلس النواب بشأن أعتماد الأتفاق السياسى الليبى الموقع بالصخيرات والتى يعترف به المجتمع الدولى ومجلس الأمن؟ هل تناسى مجلس النواب الذى أنتهت شرعيته الأنتخابية فى 2015/10/20 ومدد لنفسه دون أن يأتى بالبديل له والذى يستمد شرعيته الآن من الأتفاق السياسى بأعتباره أحد مخرجات الأتفاق السياسى والأجسام المنبثقة عنه؟

ماذا سيكون مستقبل تلك الأقلية البالغ عددها "39 نائبا" بمجلس نواب طبرق أذا ماقام نواب الأغلبية التى وافقت على أعتماد الأتفاق السياسى كخارطة طريق للمرحلة الأنتقالية المقبلة والبالغ عددهم "104 نائبا" وقررت الأجتماع فى طرابلس وبدأوا فى تشكيل مجلس نواب يستمد شرعيته من الأتفاق السياسى المدعوم من الأغلبية بالداخل والخارج؟

فقد أعلن رئيس مجلس النواب المستشار "عقيلة صالح" ألغاء قرار المجلس الصادر يوم 2016/1/25 بشأن أعتماد الأتفاق السياسى الليبى الموقع بالصخيرات المغربية والمجلس الرئاسى لحكومة الوفاق الوطنى.

ولكن  الناطق الرسمى لمجلس النواب قال فى تصريح رسمى نشرته أدارة الأعلام بمجلس النواب أن مجلس النواب قرر تعليق الحوار ورفض الملحق الأول من الأتفاق السياسى الذى يخص تسمية رئيس وأعضاء المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق الوطنى الى حين صدور بيان واضح من الأطراف الأخرى المشاركة  معه فى الحوار بخصوص الهجوم على الهلال النفطى من قبل تحالف "الجضران والسرايا".

وأضاف الناطق الرسمى لمجلس النواب بأن جلسة اليوم تم مناقشة عدة مواضيع فيها أولها مطالبة المجتمع الدولى بأستنكار الهجوم الذى تقوم به الجماعات الأرهابية على الموانىء النفطية ورفع حظر السلاح عن الجيش الوطنى الليبى، أما النقطة الثانية متعلقة بالحوار الليبى حيث قدمت ثلاث مقترحات بهذا الش|أن، وأشار الى أن المقترح الأول يطالب بأنسحاب المجلس الرئاسى من المشهد الليبى وصوت عليه "9 أعضاء" أما المقترح الثانى فهو يطالب بألغاء الملحق رقم "1" من الأتفاق السياسى والذى صوت عليه " 39" نائبا من أصل " 56" نائبا.

أستغرب عضو مجلس النواب "مصعب العابد" ماحدث فى مجلس النواب اليوم بسحب التصويت الذى تم يوم 2016/1/25 على الأتفاق السياسى وتعليقهم للحوار، مشيرا الى أن قرار مصيرى مثل هذا لايمكن أن يتم عن طريق تصويت 38 عضو فقط، ولفت الى أن الأتفاق السياسى يجب أن يكون الأطار لأى أتفاق أو تعديل قادم وأى آلية غيره تضعنا أمام المجهول.

وطالب عضو مجلس النواب "حمودة سيالة" مجلس النواب بعدم الأنسحاب من الحوار، مشيرا الى أن معركة الهلال النفطى هى نتيجة للصراع السياسى بين الفرقاء الليبيين، وأن الجميع سيكونون خاسرين لأن منطقة الهلال النفطى فيها ثروات وقوت الليبيين جميعا ويجب تجنيبها الجدال السياسى والصراعات، وأضاف "جلسة تعقد بـ 55 نائبا ويلجأ رئيس مجلس النواب فيها الى آلية التصويت هذا أمر غريب، ومجلس النواب يصر على الخروج من المشهد ويتعامل بأنفعال مع الأمر".

كما قال عضو مجلس النواب عن المنطقة الجنوبية "محمد عريفة" أن تصويت عدد من أعضاء المجلس على قرار ألغاء الملحق الأول من الأتفاق السياسى المتعلق بالمجلس الرئاسى يطاله لغط قانونى بأعتبار مجلس النواب هو أحد مخرجات الأتفاق السياسى، وأضاف عريفة أن هذه القرارات جاءت نتيجة ما أسماه عبث رئيس مجلس النواب عقيلة صالح وأستغلاله للجلسات المعلقة سابقا، مشيرا الى أن أعضاء مجلس النواب الداعمين للأتفاق السياسى سيكون لهم موقف واضح بهذا الخصوص فى أجتماع سيعقدونه الأربعاء فى طرابلس.

واليوم قال المستشار الأعلامى لرئيس مجلس النواب: فتحى المريمى "أن رئيس المجلس عقيلة صالح خاطب رئيس المفوضية الوطنية العليا للأنتخابات بشأن أجراء أنتخابات رئاسية وبرلمانية قبل شهر فبراير 2018."

نتسائل: مالجديد الذى أعلن عنه عقيلة صالح ونحن نعلم أن اللجنة المصرية المعنية بالحوار الليبى هى التى أعلنت بأن تجرى أنتخابات رئاسية وبرلمانية فى ليبيا قبل شهر فبراير 2018، فهل سيظل عقيلة صالح رئيسا لمجلس نواب لاعمل له حتى شهر فبراير 2018؟

سعيد رمضان
متابع للشأن الليبى

الصابر مفتاح بوذهب | 10/03/2017 على الساعة 05:36
خررررف يا شعيب
قالك انتخابات ! الم تيأسوا من لعبة جربناها اكثر من مرة واثبتت فشلها ؟ ثم كيف ستجرى الأنتخابات فى بلد مقطع الأوصال لايستطيع فيه المواطن الأنتقال داخل حدود مدينته التى يقيم فيها ؟ هذا عن المقيمين بخلاف المهاجرين والمهجرين الذين يتجاوز عددهم مئات الألاف . نحن يا سادة وصلنا الى القاع السحيق ولن نخرج منه فى المستقبل المنظور . لقد وصلنا الى ما قبل مرحلة دولة االمماليك التى مرت على مصر وعلى اوروبا فى القرون الوسطى . املكم فى احتلال اجنبى ومرحلة وصاية قد تدوم عشرات السنين وهذا لن يحدث بسبب معارضة الولايات المتحدة االأمريكية ! . ولكن هذا موضوع آخر ! . المهم الآن هو من الذى يستطيع ان يقنع لص مهبول وصايد عافيته بالتخلى عن سلاحه .
عبدالحق عبدالجبار | 10/03/2017 على الساعة 00:32
الاستاذ مفتاح المحترم
نحن كنا نعلم ان البرلمان فاااااااااسد من زمان نفس فساااااااد المؤتمر لكن نحن نستغرب من الذين يريدون بقاء البرلمان الفاسد في حالة موافقته علي خيرات الصخيرات !!!!!!!! اذا المشكلة الفساد او الصخيرات؟ اما الدول التي ذكرت فهي تدعم من يمنح لها ما تريد من هذه البلاد المنكوبه
مفتاح | 09/03/2017 على الساعة 23:25
باقى نواب
مشكلة مجلس النواب هي الجهوية والقبلية قبل حب الوطن ووحدة التراب ومع الاسف لقد تمكنوا من اقناع حفتر لدعمهم والوقوف بجانبهم ورغم اتهاماتهم الباطلة للمجلس الرئاسي والاخوان والقاعدة ودول اروبية وعربية وتركيا فان عدوهم الاول قوات مسلحة ونواب من الشرق. لقد تبين لمصر وروسيا انهم غير جادين لوجود حل سلمي والوصول الى انتخابات تخلص ليبيا منهم والمجلس الرئاسي والمليشيات وكل من عاث في ليبيا فسادا.
عبدالحق عبدالجبار | 09/03/2017 على الساعة 15:50
كنا نتمني ......
كنا نتمني من البرلمان اولاً ان يعلن الانتخابات قبل انتهاء مدته و بعدها تمنينا ان يحدد المدة علي الأقل في اقرب وقت اي شهر او شهرين و لقد قمنا بالمطالبه بذلك ...و لكن للأسف لا فرق بين هذا و ذاك في مرض الكراسي كما تعلم يا اخي خيرات الصخيرات هي خيرات التمديد لكل هؤلاء من مؤتمر و برلمان و مليشيات و بائعي الوطن و الغريب انك مع خيرات الصخيرات الذي فهمته من كل تعليقاتك و مقالاتك انك مع بقاء البرلمان ( الفاشل ) في حالة بقاء المؤتمر( الاعلي) الفاشل و في حالة وجود الرئاسي اي يعني خيرات الصخيرات و ضربت الشرعية كالشو و معها الشعب و نسيت حينها ان البرلمان فاشل يعني الذي اريد ان أقوله اخي سعيد انت راضي بالبرلمان الفاشل في حالة بقاء البقية الباقيه الفاسده اليس كذلك
سعيد رمضان | 09/03/2017 على الساعة 11:22
ماذا نفهم من رسالة عقيلة صالح الى المفوضية العليا للأنتخابات ؟
أخى الفاضل مهما أختلفنا سنظل نختلف من أجل الأفضل لليبيا والليبيين ،عقيلة صالح قام بألغاء مجلس النواب ،ونتسائل حول رسالته الى المفوضية العليا للأنتخابات للأعداد لأنتخابات رئاسية وبرلمانية قبل فبراير 2018 ،أى بعد عام وماذا سيفعل عقيلة ومجلسه ؟ ولماذا لم يطالب بأجراء أنتخابات فى غضون المدة القانونية الممنوحة له وهى شهر كما تفضلت ،هكذا يقول الأعلان الدستورى الذى صدعوا به رؤوسنا ،ولماذا تتطابق دعوة عقيلة مع ماتم أقراره والأتفاق عليه فى أجتماع القاهرة والذى خلص بعد أن تتم التعديلات بين لجنة مجلس النواب ولجنة مجلس الدولة تبدأ المرحلة الأنتقالية وعلى أن ينتهى المجلس الرئاسى من أعداد أنتخابات رئاسة وبرلمانية قبل فبراير 2018 ،عقيلة يكابر و" عينه فى الكرمة " كما يقولون فهو يريد الحوار بشروطه ويطالب من سيتحاور معهم بأن يستنكروا ويدينوا هجوم الهلال النفطى كشرط للجلوس معهم ،ويعلن عن أستمراره حتى فبراير 2018 ،فهل سنقضى عام أخر فى عبث جديد ،على عقيلة صالح ومن معه من نواب 39 أن يعلنوا صراحة الى الأعلان عن أنتخابات الآن لو كانوا حقا صادقين فى رفضهم للأتفاق السياسى ويكفينا مضبعة للوقت وهذا ما أقصده .
عبدالحق عبدالجبار | 09/03/2017 على الساعة 09:34
توا معاك علي الأقل في نقطة
توا يا خوي سعيد وصلنا الي نقطة تفاهم فلنبداء منها معاك لقد حصل في البرلمان ما حصل في المؤتمر و لقد حان الوقت لحله و اجراء انتخابات و لكن اولاً إلغاء خيرات الصخيرات و الرجوع الي البرلمان و حكومته لمدة 30 يوم يعلن و يرتب فيها الي انتخابات عامة شن رائك خوي سعيد و بدون احزاب الي حين إصدار الدستور او تفعيل الدستور
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع