مقالات

إبراهيم محمد الهنقاري

فكرة...

أرشيف الكاتب
2017/03/04 على الساعة 15:09

قرات صباح اليوم كلمات نارية للصديق العزيز الاستاذ حسن الامين وهو واحد من قلة قليلة بقيت من المناضلين الحقيقيين من اجل ليبيا فضل الزهد في السلطة رغم انتخابه عضوا في المؤتمر الوطني العام وانسحب بمجرد ان لاحظ بوادر النفاق السياسي والاخلاقي وهي تتبختر وترقص على اكثر من "واحدة ونص" داخل قاعات وممرات ذلك المجلس الذي ظن الليبيون والليبيات انه باكورة "ثورة ١٧ فبراير المجيدة" كما أسميتها وأسماها الحالمون بالحرية والحكم الرشيد بعد زلزال أيلول الاسود. فاذا هي تتعرض للخطف والاغتصاب ممن لا دين لهم من الذين قال الله سبحانه وتعالى فيهم {ومن الناس من يقول اَمنا بالله وباليوم الاخر وماهم بمؤمنين. يخادعون الله والذين امنوا وما يخدعون الا انفسهم وما يشعرون. في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب اليم بماكانوا يكذبون}. اؤلئك هم "البقرة السوداء" التي يقول المثل الليبي ان فيها "الداء" و"الدواء"!! اما الداء فقد اصابنا جميعا على ايديهم الملوثة بالخداع والكذب والنفاق والعمالة. واما الدواء فهو في القضاء على تلك الجراثيم الملعونة في الزبور والتوراة والانجيل والقران كما في صحف ابراهيم الاولى !!. وتطهير الثورة والوطن منها.

في تعليق لي على خاطرة الصديق المناضل الصابر الذي يحمل على عاتقه مسؤولية نضالية كبيرة من خلال موقعه "ليبيا المستقبل" رغم قلة الموارد ورغم الإجهاد الشديد الذي يدفع ثمنه ليلا ونهارا من صحته ومن تضحيات اسرته القريبة التي أهملها ومن جسده النحيل الذي لا يحتمل كل ذلك دون ان يجد ما يستحقه من الدعم والمساندة، لا من الذين يتابعون هذا الموقع الوطني المناضل بحق ولا من القادرين من الليبيين والليبيات الا ما ندر.

قلت لحسن الامين في ذلك التعليق الذي تجدونه في صفحته الخاصة بالفيس بوك:

انه السير على الجمر.!!

هذا مع الاسف الشديد يا اخي حسن هو حال الطلائع الليبية المثقفة بل هو حال الليبيين والليبيات جميعا. هذا ما اوصلنا اليه الجهل والتخلف والعصبية. ميراث اسود "حاشاك" يمتد لقرون عديدة. فالحقيقة صارت مغيبة. ولم يعد احد يعرف من وما وراء ما يجري. والأخبار كلها مزورة ولا احد يعرف مصادرها. والنَّاس كلهم سكارى وماهم بسكارى ولكن عذاب الله شديد.!!

اننا يا اخي حسن نأكل مما صنعته أيدينا.!!

والله المستعان على ماتصفون.

ايها الليبيون والليبيات: متى تطير السكرة... وتاتي الفكرة...!!؟؟

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ابراهيم محمد الهنقاري

 

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
OMAR ALMUKTHAR | 07/03/2017 على الساعة 16:06
يا ريت !
يا ريت ! على كلام الوالدة الله يرحمها "شن نودواك يا لعمى غير قفة من العيون وانت توازي" يجب علينا جميعا تقديم مصلحة الوطن في كتابتنا وتعليقاتنا ويجب ان لا يحضى من الساسة باى تبجيل لان المفروض عليه ان يودي خدمة مناطة اليه ويجب عدم الانحياز لاى طرف والصدق في النقد
علي محمد | 04/03/2017 على الساعة 19:19
انسان خلوق
يا قوم أصحو ضاعت البلاد من كساحت رؤسنا ومن أحقادنا دائمآ نضع المشكله في شخص ولم تنظر إلي انفسنا انت هو سبب البلاء لأنك لا تريد أن تغير من نفسك لماذا لا تواجه نفسك حينما كونت تقول مشكلت ليبيا هي القدافي وانظر اليوم ما هي مشكلتك حفتر نفس القصه وليسة دوال الخليج وتركيا ومصر وأوروبا وووو يكفينا يا شباب ليبيا من اجمل واغنا دوال العالم لو نتنازل وننظر إلي أنفسنا بالحب وتسامح وآلله سوفه نجعل الجنسيه اليبيه والبصبورة والعمله اليبيه من ارقه وأجمل دوال العالم من منا لا يريد هذا آول خطوه نريد ناس تشتغل من اجل ليبيا بدون مرتبات أو مرتب لا يزيد علي الف دينار حتي بحس ما يحس بيه الشعب اخرجو يا شباب وابا وبا أمهات الشعب اليبي كفاكم انتظار يا احباب لا نريد ليبيا تضيع من بين آدينا اين هم نشطائنا وكتابنا نرا فيهم يشعرون ويكتبون علي اشياء لا فائدة منها ليبيا امانا في اعناقنا دائمآ اسال نفسك شنو نقدر نقدم لليبيا حتي تصبح ليبيا الكل العالم يتكلم عنها
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع