مقالات

إبراهيم محمد الهنقاري

المتاهة الليبية العجيبة.!!

أرشيف الكاتب
2017/02/14 على الساعة 08:37

المتاهة الليبية لعبة عجيبة بدأت منذ ١٧ فبرأير عام ٢٠١١ تحت مسمى "ثورة فبراير المجيدة ".!!. وكان اللعب يتم منذ البداية وحتى بعد رحيل النظام السابق، بالرصاص والقاذفات والطائرات والصواريخ والموت بنوعيه السريع والبطيئ ونهب الدهب والعملات من البنك المركزي والمصارف التجارية ثم تطورت اللعبة الى الخطف والابتزاز وطلب الفدية والاغتيال وتدمير بنغازي وغيرها من المدن والقرى الليبية والقتل العمد وحرق المطار والطائرات وخزانات الوقود والمزارع والبيوت وقفل الشوارع والطرقات السريعة والجانبية وإقامة البوابات الوهمية والخطف على الهوية وانعدام الدواء والغذاء وانقطاع الكهرباء والبنزين وامتداد الطوابير الطويلة في المصارف المفلسة من السيولة بحثا عن المرتبات المسروقة من ادعياء الثورة. وكان القاسم المشترك بين ذلك كله هتاف عجيب هو "الله اكبر ولله الحمد"!!. فصرنا نقتل باسم الله ونسرق باسم الله. والله بريئ من المشركين ورسوله.!!

تعددت عناوين المتاهة ودوائرها ومربعاتها ومتاهاتها حتى لم نعد نستطيع حصرها او فهمهما او استيعابها. ولكننا نذكر منها مايلي:

- المجلس الوطني الانتقالي.
- المكتب التنفيذي.
- الموتمر الوطني العام.
- مجلس النواب.
- لجنة صياغة الدستور.
- الحكومة او الحكومات الموقتة.
- حكومة الإنقاذ.
- حكومة الوفاق ومجلسها الرئاسي.  
- المجلس الاعلى للدولة.
- المجلس الاعلى لحكماء وأعيان ليبيا.
- مجالس القبائل والأعيان المختلفة.

ثم:

- الجيش الوطني او جيش الكرامة.
- قوات الحرس الرئاسي.
- قوات الحرس الوطني.
- قوات فجر ليبيا.
- قوات قسورة.
- قوات البنيان المرصوص.
- قوات حرس المنشآت النفطية.
- قوات جيش القبائل.
- قوات "الشعب المسلح"  او ثوار وكتائب المدن الليبية.
- قوات عصابات النهب والخطف.

يضاف اليها ما نسيناه او ما خفي او اخفي عنا… ولكل هذه القوات شعاراتها الخاصة والمختلفة وملابسها الخاصة المختلفة ولكل منها ضباطها وجنودها ورتبها العسكرية ومعظمها غير رسمية. كل هؤلاء هم الذين يحكمون ليبيا اليوم.!!. لا اعرف بلدا في العالم عرف كل تلك الأسماء. !ولا كل تلك العاهات.

يقول لنا البعض ان الصراع والاقتتال بين عناصر المتاهة الليبية تغذيها وتمولها قوى خارجية وداخلية لا يهمها كثيرا ان يموت الليبيون والليبيات. !! ما يهمها هو نهب ليبيا وشعبها ومقدراتها.!! ما يهمها هو الا يقوم في ليبيا حكم الدستور والقانون حتى يستمر النهب والسلب. مايهمها هو الا تتحقق التنمية في ليبيا والا يتمتع شعبها بالحياة الكريمة وبالرخاء وان يظل يعاني الفقر والفاقة. لمصلحة من كل ذلك.!؟ لا ندري.!!

لك الله ياليبيا. ولَك الله أيها الشعب الليبي الحائر في هذه المتاهة الدامية... متى ينتفض البحر الليبي ويبتلع هذه المتاهات. !!؟؟ متى ستشرق شمس الحرية على الوطن المخطوف والمستباح.!؟ متى يستيقظ الليبيون والليبيات من سباتهم  العميق ومن سلبيتهم التي أنتجت كل تلك العاهات.!؟ متى.. متى..!؟

والسلام على من اتبع الهدى.

ابراهيم محمد الهنقاري

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
ابن ليبيا | 16/02/2017 على الساعة 09:04
لاقيمة للبشر ولا للوقت
ياخسارة يابلادي علي كل مايحدث لك ...ياخسارة "ياشباب" بلادي تموت في كل مكان بدون هدف ...بلادي "الحبيبة" ليبيا ...المخطوفة ، المشلولة والمرهونة للمليشيات ...بكل أسف ليبيا الان ...لا قيمة للوقت ولا للبشر !!! ...لك الله ياليبيا.
أمجد الميلادي | 14/02/2017 على الساعة 12:49
كتيبة
ياستاذ الهنقاري فيه كتيبة اسمها (كتيبة النهار الأحرف)
فاطمه القصبي | 14/02/2017 على الساعة 11:50
مأساه ليبيا .
و رغم كل هذه المأسي و الكوارث و المصائب الغير المسبوقه في تاريخ بلادنا المنكوبه تجد من يريد صرف الميزانيات للاحتفال بذكري المجيده
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع