مقالات

إبراهيم محمد الهنقاري

بين الرئاسي والكراسي… ضاع الوطن!!

أرشيف الكاتب
2017/01/06 على الساعة 20:06

بِسْم الله الرحمن الرحيم {الان حصحص الحق}. صدق الله العظيم.

اذا كنا جادين في حل مشاكل الوطن والمواطنين فلابد ان نسمي الاشياء بأسمائها الحقيقية. اما اللف والدوران حول الحقائق حلوها ومرها فلن يزيدنا الا طغيانا وكفرا.

ماهي حقيقة المشهد الليبي الحالي.!

ثلاث حكومات لا تحكم. مجلس رئاسي لحكومة وفاق وطني لا توافق عليها ولا توافق بين أعضائها. مجلس نواب عاجز ومصاب بالشلل وبكل الامراض المستعصية. مجلس اعلى للدولة بدون دولة. مؤتمر وطني ميت لا يقدر على شيئ. مليشيات وعصابات ودواعش تنهب وتخطف وتقتل. شعب يعاني من انقطاع الكهرباء والماء والبنزين  وانعدام السيولة في المصارف وانعدام الدواء والعلاج وغلاء الأسعار. أصبح هم الجميع هو فقط البحث عن المال والمناصب. وبين الرئاسي والكراسي ضاع الوطن.!!

هل من اجل هذا الهم والغم قامت ثورة ١٧ فبراير!؟

لابد اذن ان نعترف في البداية  بفشل ثورة ١٧ فبراير بكل مخرجاتها حتى الان. وان نبحث عن البديل المناسب والمقبول والمنطقي للخروج من الأزمة المستعصية الحالية التي لم يعد يطيقها احد من الليبيين والليبيات. هذا البديل قد يكون الوصاية الدولية مادمنا عاجزين عن حل مشاكلنا بانفسنا. وقد يكون هذا البديل هو الجيش الليبي ان كان بمقدور ضباطه وجنوده وقف مهازل المليشيات والدواعش وأمراء الحرب. وقد يكون البديل هو انتفاضة شعبية عارمة تفرض واقعا جديدا في ليبيا يعيد ايام ليبيا المجيدة في عهدها الملكي الزاهر!!

اجل… ان التغيير كان ضروريا والانتفاضة كانت حتمية. وكل تغيير او انتفاضة لابد ان يكون لديها البديل المناسب. ولكن ثورة ١٧ فبراير لم يكن لديها البديل المناسب. أخذتنا العاطفة والفرحة ونسينا المنطق والعقل. أعدنا العلم الوطني ونشيد الاستقلال ونسينا الدستور والنظام الملكي الدستوري الذي كان وما يزال هو النظام الوحيد الذي يناسبنا كوطن وكشعب.  

ومع احترامنا وتقديرنا لكل من انضم الى الثورة مبكرا من رجال النظام السابق فربما كان من الخطا ان اخترنا لقيادة الثورة وزير عدل النظام الذي ثرنا عليه. واخترنا لقيادةً قوات الثورة وزير داخلية النظام الذي ثرنا عليه. وهما كانا ركنين أساسيين من أركان ذلكً النظام دون ان نفكر في حساسية وخطورة مثل هذا الاختيار. وربما كان اغتيال رئيس اركان قوات الثورة المرحوم اللواء عبدالفتاح يونس العبيدي من نتائج ذلك.

وقد ثبت الان وبعد مرور ست سنوات على الثورة ان كل المصائب والمتاعب التي يعانيها الوطن والمواطنون سببها تلك الأخطاء القاتلة التي ارتكبناها في تلك الايام والأسابيع والشهورالاولى للثورة. يكفي ان نلقي نظرة واحدة على الأجسام التي صنعتها الثورة لندرك حجم وآثار تلك الأخطاء.

فالانتقالي وكل مجالسه التنفيذية. والمؤتمر الوطني العام من قبل ومن بعد التمديد غير الشرعي له. وجميع الحكومات المؤقتة وغير المؤقتة. ومجلس النواب العاجز والمعطل. واتفاقية الصخيرات العرجاء المشبوهة. والمجلس الرئاسي المشلول. وجميع الاحزاب الورقية التي اعلن عنها. وجميع المليشيات والعصابات المسلحة المؤدلجة وغير المؤدلجة. لابد من الاعتراف بفشل كل اؤلئك وهؤلاء واستبعادهم من المشهد السياسي الليبي اذا اردنا حقاً ان نبحث عن حلول حقيقية ومجدية وقابلة للتنفيذ لمشاكل الوطن التي صنعتها كل تلك الاجسام المهترئة. ثم نبدا في البحث عن الحلول الملائمة والقابلة للتنفيذ وكيفية القيام بذلك.

لا يمكن ان يستتب الامن والاستقرار في اي بلد في غياب جيش وطني يحمي الحدود وشرطة وطنية تنفذ القانون. ولكن يبدو انه بعد فبراير لم يعد في ليبيا جيش ولم تعد في ليبيا شرطة. فالخطوة الاولى اذن هي ضرورة اعادة تفعيل الجيش والشرطة. لابد ان يعود للعمل جميع ضباط و جنود الجيش وضباط وأفراد الشرطة باستثناء من ثبت ارتكابهم لجرائم يعاقب عليها القانون خلال خدمتهم في العهد السابق وهؤلاء معروفون باسمائهم ورتبهم. اما باقي الرتب في الجيش والشرطة فليسوا ازلاما وليسوا ضد الثورة بل ان العديد منهم شاركوا في الثورة وانضموا الى الثوار. لابد من الاعتراف بهذه الحقيقة وقبولها.

لابد من إقرار مبدأ المصالحة الوطنية حتى تصفو القلوب والنوايا عند جميع الليبيين والليبيات. ولن يتم بناء الدولة الليبية المنشودة دون هذه المصالحة الوطنية الشاملة. لابد ونحن نمر بهذه الظروف الصعبة ان نختار أفضل وأقرب الحلول الممكنة لإنقاذ الوطن من الانهيار ووقف حمامات الدم في جميع المدن الليبية.

لدينا الدستور ولدينا تراث الآباء والاجداد. هذان هما الحبل المتين الذي يجب ان نتمسك به جميعا خلال هذه المرحلة الاولى على الأقل من حياتنا السياسية الجديدة بعد ١٧ فبراير. وعلى شبابنا الذين كانوا ضحايا عملية كبرى لتزوير التاريخ خلال العهد الانقلابي ان يعيدوا قراءة تاريخ الوطن من الوثائق المتوفرة في كتب التاريخ الليبي الحقيقي غير المزور حتى يعلموا كيف تم تأسيس الدولة الليبية وكيف استطاع اباء الاستقلال ان يحققوا خلال فترة قصيرة لا تتجاوز ثمانية عشر عاما دولة ليبية نامية وقوية كان اساسها التعليم والتنمية وبناء الانسان الليبي بناءا صحيحا على أسس سليمة رغم قلة الموارد او انعدامها في السنوات الاولى للاستقلال.  

مالذي يمنعنا من البنّاء على ما تركه لنا اباء الاستقلال من القيم والاخلاق ومن مشاريع التنمية. لماذا لانحمل جميعا هذه الدعوة التي من شانها ان تعيد الوطن الى أمجاده السابقة التي كان عليها غداة الانقلاب العسكري الذي حطم ودمر كل تلك الامجاد وكل تلك القيم العليا التي تربينا عليها وأوصل بلادنا العزيزة الى ما نشاهده اليوم من الدمار والانقسام ما يهدد وحدة الوطن واستقلاله. لماذا لا نبادر الى اتخاذ الخطوات اللازمة لإعادة الدولة الليبية الى ماكانت عليه قبل الانقلاب العسكري المجنون في الاول من سبتمبر عام ١٩٦٩. لماذا لا نعيد قراءة الأحداث التي مرت بالوطن منذ ١٧ فبراير ٢٠١١ ونستخلص منها العبر والدروس التي تعيننا على الانطلاق نحو الغد الأفضل كما هو حلم فبراير؟؟

القذافي كان ظاهرة شاذة ولن تتكرر. ولا يستطيع احد لا من الذين كانوا معه او من الذين انشقوا عنه او انقلبوا عليه ان يقوم بدوره لا الان ولا في المستقبل. لقد تغيرت الظروف وتغير الناس. والحكم العسكري كان مرحلة وانتهت ولم يعد يجرؤ اي ضابط او مجموعة ضباط على تكرارها. مهمة الجيش بعد فبراير ستكون المحافظة على حدود الوطن وأمنه. الجيش كمؤسسة لاعلاقة له بالسياسة. ولكن اذا كان الحل الوحيد المتاح أمامنا الان هو قيام الجيش بإعادة الأمن والنظام وحكم القانون والدستور الى البلاد فما الضرر في ذلك!؟

ولا يزعمن احد انني ادعوا الى عودة حكم العسكر او الى تشجيع الجيش للاستيلاء على السلطة في ليبيا مرة اخرى فتلك دعوة جاهلية لا يقولها من هم مثلي ولكننا نواجه حالة غير مسبوقة في بلادنا من الفوضى وانتشار السلاح وغياب الامن وغياب القضاء وغياب الحكومة المسؤولة عن تنفيذالقانون وتغول المليشيات المسلحة وانتشار عمليات النهب والخطف والسرقة الى ان بلغ الياس مداه عند المواطنين الامنين المغلوبين على امرهم وغير القادرين على مواجهة هؤلاء المجرمين. فاذا كان الجيش هو الملجأ الأخير فعليه ان يلبي نداء الوطن ويخلص البلادوالعباد من هذا الشر المستطير وان لم يفعل فان النتيجة ستكون كارثية علينا جميعا مدنيين وعسكريين. وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم. وعسى ان تحبوا شيئا وهو شر لكم. والله غالب على أمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون.

حفظ الله ليبيا واهلها من كل مكروه… والله وصالح الوطن دائماً من وراء القصد.  

ابراهيم محمد الهنقاري

جمال | 10/01/2017 على الساعة 17:33
ليــ ب يــأ اصبحت اجزاء متفرقة
استاذ ابراهيم لي تعليق على البدائل المطروحة وأولها الجيش الليبي لا يوجد جيش ليبي وطني بالمعنى الصحيح 100% يشمل جميع مناطق البلاد ومتكون على اساس وطني وليس جهوي قبلي بل كل ما هو موجد عبارة عن باقي ضباط قبليين جهويين مدعومين بمليشيات قبلية وجهوية ومصلحية منحزون لجيهاتهم او قبيلتهم او مصالحهم ، ثانيا انتفاضة شعبية عارمة تفرض واقعا جديدا في ليبيا وهذا الذي لن يحدث ابداً حتى في الحلم لأننا وصلنا الى قناعة بأننا لسنا على قلب رجل واحد وليس لدينا وطن واحد ولسنا شعب واحد وان 17 فبراير اظهرت المستخبي فينا من انتمأت جهوية وقبلية مقيتة ولهذا نحن الان وبرغم من المعاناة التي تمس الجميع الا اننا لانثق في بعض ولن نصدق بعضنا البعض واصبحنا نخشى بعضنا واصبحت ليبيا اجزاء متفرقة ولهذا لا ينجح هذا البديل ابدا حتى ولو حكمنا من دكتاتور جديد واقوى من القدافي وهذه حقيقة يجب الاعتراف بها ويبدوا ان هذا هو قدرنا ان نعيش المعاناة طول الوقت .
ليبي حر شريف | 08/01/2017 على الساعة 09:29
قسماً ستشرق شمس وطني غداً ...الله اكبر !!!
لن يموت وطني وفينا عروق تنبض بحبه،سيبقي وطني حياً ما دامت الانفاس تردد في صدورنا سيتعافى وطني رغم الجراحات والالام ، وسنبنيه بسواعدنا القوية وفكرنا النيّر ليبقي وطني حراً ليبقي وطني عزيزاً رغم حسد الحاسدين ورغم طمع الطامعين وانتظروا فان غدا لناظره قريب !!!
فاضل مجبر | 07/01/2017 على الساعة 21:25
ليبيا ماتت
الاستاذ الكاتب مع احترامي لي اقتراحك لكن اقول لك للاسف ليبيا حالها مثل حال مريض السرطان في مرحله متاخره لا امل من شفاءه قد تقول اني متشائم لكني كنت في زياره لهذا البلد المنكوب الفتره الماضيه ولن تتصور حجم التعقيدات و المشاكل و الاختلافات بين ابناء الوطن هذا طبعا غير تغول الميلشيات وتحكمها في كل شي و الانهيار الرهيب في الاخلاق و انقراض كلمه دوله بمفهومها الحديث و عظم الله اجركم في ليبيا
م ب | 07/01/2017 على الساعة 19:20
اين جيشنا الوطني لينقذ الوطن !!!!!؟
شكراً للاستاذ الهنقاري، فعلاً "ما يزرك علي المر الاّ اللي امر منه "، يجب علي الجيش الاستيلاء علي السلطة لاستباب أمن الوطن والمواطن ، لكن يجب أخذ عين الاعتبار ان ذلك مرحلة انتقالية لمدة محددة !؟ ثلاث سنوات علي اقل تقدير، لتعاد الأمور الي نصابها قبل أيلول الأسود ، والعمل بالدستور لحين التوصيت عليه ، لكن أطراف شيطانية واقول و بدون مواربة يهمها ان تستمر حالة الفوضي والتمزق للبلاد الي أطول وقت ممكن فهذا ما يلائم مصالحهم الإبليسية !!!!
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 07/01/2017 على الساعة 13:23
تمنيت ان تعيد إقتراح الاستعانة بقوات خارجية تحت رعاية الامم المتحدة
لقد صدقت فيما كتبت وكنت صادقا كما عودتنا وبارك الله فيك وحفظك لليبيا ومواطنيها الطيبين٠ ولكن تمنيت ان تعيد إقتراح الاستعانة بقوات خارجية تحت رعاية الامم المتحدة فى مقالك هذا؛ سوى كانت قوات عربية شقيقة أو افريقية او اوروبية صديقة؛ المهم مساعدتنا فى نزع الاسلحة المنتشرة وضبط الحدود والقبض على المجرمين وفرض الامن والاستقرار فى كل المدن٠ واني شبه متأكد من تأييدك لهذا الاقتراح لانك كتبت مطالبا به فى مقالات سابقة ولكنك توقفت عن ذكره فى مقالاتك الاخيرة مثل هذا المقال٠ وشخصيا اجد ان هذا هو الحل الوحيد الناجع لانهاء حالة الفوضى والاقتتال فى وطننا الغالي ليبيا٠ ولا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم٠ حفظ الله وطننا الغالي ليبيا والليبيين الطيبين (فقط) من كل مكروه ومن كل شخص حقود شرير - اللهم أمين
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع