مقالات

إبراهيم محمد الهنقاري

رحيل عام ومولد عام جديد

أرشيف الكاتب
2016/12/31 على الساعة 06:40

بين الإحساس بالظلم والقهر والاحباط ونحن نستعد لاستقبال عام جديد اكتب هذه الخاطرة

اليوم نودع 2016 هذه السنة الملعونة في الزبور والتوراة والانجيل والقران.!! هذه السنة التي شهد خلالها الليبيون والليبيات أسوأ أيامهم ولياليهم بلا كهرباء ولا ماء ولا دواء ولا علاج ولا مال ولا مرتبات في المصارف. هي السنة التي ذكرت كبار السن من الليبيين والليبيات بسنوات الفقر والجوع والمرض في الأربعينات رغم ما وهبه الله لنا من النفط والغاز والماء والشمس والموقع الجغرافي الفريد والنادر ورغم الإمكانيات السياحية الهائلة لوطننا الحبيب. هي السنة التي عرف الليبيون والليبيات فيها حرق وتدمير بيوتهم ومزارعهم. هي السنة التي سالت فيها دماء الليبيين والليبيات على أيد ليبية لم تعرف سوى الحقد والجنون. هي السنة التي شهدت خطف واغتيال واغتصاب ليبيين وليبيات على يد مجرمين من مواطنيهم. هي السنة التي تم فيها سرقة ونهب أموال الليبيين والليبيات جهارا نهارا دون حياء ولا خجل. ثم هي السنة التي شهد العرب خلالها أسوأ نكباتهم في سوريا وفِي ليبيا وفِي اليمن وفِي الصومال وفِي مصر وفِي غيرها من ارض الله التي تنتسب حقا او ظنا لمن تبقى من بني يعرب بن قحطان الذي ولد كما قيل لنا في إليمن السعيد، هذا اليمن الذي لم ير في هذه السنة شيئا من السعادة بل لم ير سوى الشقاء والموت والدمار. اليوم ترحل عنا هذه السنة الملعونة في الزبور والتوراة والانجيل والقران الى مزبلة التاريخ ودون رجعة ان شاء الله تعالى. نتطلع الى العام الجديد 2017 بكثير من الأمل وكثير مِن الدعاء لتكون هي السنة التي ينتهي فيها البلاء والشقاء والتي تشرق فيها على ليبيا العزيزة شمس الحرية والأمن والامان وحكم القانون والتي يشهد الليبيون والليبيات خلالها بشائرعهد جديد ومختلف يؤول فيه امر الوطن الى خيار الليبيين والليبيات وليس الى شرارهم. قولوا: ااااامين!!. وكل عام وأنتم بخير.

ابراهيم محمد الهنقاري

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
نيتشه العرباوى | 05/01/2017 على الساعة 03:50
هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
سنه جديده لن تغير شيئا يذكر في عقولهم المكبله بسلاسل الجهل والقبليه والطائفيه...والمثل يقول "الخير من فم الباب يبان"...انظر ما حدث في ليبيا من بداية هذه السنه وتستطيع ان تستنتج كيف ستكون اخرتها...عموما كل سنه وانت طيب استاذنا إبراهيم.
م.ب | 31/12/2016 على الساعة 17:53
سنة مولية وعام قادم بهيج سعيد !
اللهم آمين ، كل عام وانتم والاسرة مجلة ليبيا المستقبل المميزة من تألق الي تألق ، ومع العام الجديد نسأل الله تعالي ان يعم الخير والاخوة والبركة بين الليبين جميعا ويهئ لنا أمرا رشدنا يصلح به العباد والبلاد وما ذلك علي الله بعزيز !!!! تحياتي للجميع
عبدالحق عبدالجبار | 31/12/2016 على الساعة 14:32
كل سنة وانت و جميع الليبيين بخير و عافية
انشاء الله و كذلك امين يا رب العالمين ...و لكن البائن نحن مزال في بدائت المشوار ..يا خوفي من تنقل الغوله و لكن نقول فأل الله ولا فأل الشيطان او الشياطين الذين هم في تكاثر في هذا الوطن
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع