مقالات

سالم قنيبر

ومن عمق الصحراء... يتردد صدى لللطبول

أرشيف الكاتب
2016/12/10 على الساعة 09:45

والبداية تسبقها بداية.. ومن أجل أن يستقيم الحديث  نتخير لنا بداية.. وعندنا في بلادنا الليبية  ومنذ أن زال حكم العقيد وأنزاح أصبح للحدث الليبي كل يوم... الجديد من البداية. وتم تحول البلاد.. شرقها، وغربها، وجنوبها… وفي الوسط ومدنها وواحاتها وقراها.. وموانئها وآبار النفط فيها إلى ساحات حروب… واشتباكات  واقتتال... ومعارك.

ومن حرب القبيلتين… (منتصف أكتوبر) في سبها.. التي تم تداركها بمسعى من الشيوخ والوجهاء والأعيان.. وكان سعيهم موفقا مشكورا. وأسفرت إلى جانب الجرحى عن 23 قتيلا... ومن حرب القبيلتين نتخذ بداية.

وفي مطلع شهر ديسمبر (انفجرت) في طرابلس.. ما عرف بحرب (الميليشيات) متعددة الأسباب.. (سياسي) أو  (معتقدي).. أو للإعلان عن تأكيد حضور وتثبيت وجود واستفراد بمناطق نفوذ.. وبمشاركة من عصابات مسلحة  للحصول على المكاسب من (الغنائم)  أو (الإتاوات ) و(المغانم)  - وتوقفت الحياة في طرابلس لمدة يومين.. وقيل عن إصابات وقتلى من المدنيين بسب الرصاص الطائش وبمثل انفجارها المفاجئ (حرب الميليشيات) كان توقفها المفاجيء. ولم يصدر بيان من جهة ذات شأن موثق.. عن عدد القتلى والجرحى.. لكن مواقع الاتصال الاجتماعي أفاضت وقدمت تفاصيل مؤلمة مخجلة ومفجعة وأخبرت عما أرتكب أثنائها  من بشاعة الجرائم… وجاء دور البيانات... محليا وخارجيا.. تدعو (جميع الأطراف) للتهدئة.. (والتحلي) بضبط النفس (وما فات... فات).

وبتوقف القتال... حل دور الساسة والسياسيين ممتهني سمسرة السياسة... كثيرون هم من أعضاء المجالس.. والحكومات.. والهيئات.. وآخرون لا نعلم لهم صفة إلا أنهم من ذوي النفوذ وأصحاب المصالح.. - قدامى ومستجدون تم اختيارهم للأدوار القادمة من العبث بالمصير الليبي.. وجهت نحوهم الأضواء وأخذت أسماؤهم وتصريحاتهم و(تغريداتهم) و(أقوالهم) تتردد على مواقع الاتصال والفضائيات.

وبينما تتجه الأنظار نحو سرت التي يتحقق فيها إنتصار البنيان المرصوص على معاقل تنظيم الدولة في البلاد.. بعد قتال مرير وتضحيات جمة وعزيمة صادقة.

وفي هذه الأثناء ترد الأخبار عن عودة التوتر إلى الهلال النفطي… وتخبر عن صد هجوم.. كان مقصده خليج السدرة قادم من (الجفرة)… وتتوجه الأنظار من جديد نحو آبار النفط التي كانت مرتهنة.. منذ الأيام الغابرة لحكومة السيد زيدان... ومع عودة التوتر تصدر التصريحات (المتضاربة)... عن الخطر الذي يتهدد (قوت الليبيين)…. وعبر الفضاء الفسيح للصحراء الليبية يتردد صدى لطبول.. تنذر باتساع شمول لصراع يستغرق أطراف البلاد شرقها وغربها والجنوب.

وفي بنغازي الإشتباكات في بوصنيب وقنفودة قائمة... ومحورا سوق الحوت والصابري ساكنة.

ودرنة ماذا عن درنة.. صندوق مغلق تظل وقائع أحداثه غير ظاهرة.

وضجيج.. وإدعاء... وتملق.. وخلط... وفي خضم أجواء الفوضى.. يزداد عدهم ويكثر نموهم.. ويحل الإضطراب ويعم الفساد.. أولئك هم... تجدهم أعضاء مجالس.. وحكومات... ومصارف.. وسفارات.. وما يعرف وما لا يعرف من المهمات.

وماذا عن المواطن الليبي الذي يتعرض لأسوأ أنواع الإذلال بعد أن أصبح عاجزا عن مواجهة أعباء معيشته اليومية وملاحقة توفير الضروري لعائلته من الإحتياجات...؟؟؟ ولكم السلام... وللوطن ندعوا بالخلاص.

سالم قنيبر
بنغازي 10 ديسمبر 2016

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع