مقالات

المنتصر خلاصة

الى البنيان المرصوص؟

أرشيف الكاتب
2016/12/06 على الساعة 11:53

اذا لم تتوجوا هذه الارواح التي زهقت وهذه الدماء التي سفكت والابدان التي بترت بقيام دولة واحدة موحدة يسودها العدل والقانون فان تضحياتكم ذهبت سدى... ومن اراد منكم ان يعرف هل كان على صواب ام خطأ فلينظر عواقيب عمله وخواتيمها فاذا ادخلتم السعادة على هذا الشعب المكلوم فانصفتم البلاد والعباد ورسختم الحق والعدل وتعاضدتم من اجل ليبيا الكريمة حيث لاسيادة الا للكفاءة والجهد وحيث لا استغلال لمنصب ولا اثراء من وظيفة وحيث الحق هو السيد وامامه الجميع متساوون لافضل لمدينة ولاقبيلة ولاعشيرة على اخرى الا بقدر ما تنتج وتقدم للوطن.. اذا لم يكن هذا فان النهاية ليست سعيدة وعملكم قد احبط.

ان السبيل الى تحقيق ذلك بسيط وجلي... الابتعاد عن الآنا وحب الذات اولا  ومن ثم النظر الى الاخطار التي تحيط بالوطن ويأتي على رأس ذلك السلاح... لايمكن العيش في غابة الاسلحة هذه فلا نجاح لانتخابات ولتنمية ولا ازدهار لنشاط في ظل ترسانة غير مضبوطة وتحت قيادة حكيمة وحازمة  ومن ثم لابد من جمع السلاح رغبة او رهبة وبمشاركة المجتمع الدولي المتسبب الاول في هذا الوضع من كافة المناطق ومن يأبى يعاقب ويقاطع ويتم تجميعه خارج المدن فلا مكان لمعسكرات ولا تجمعات داخل المدن بل خارجه ولاوجود داخلها الا للشرطة والامن وبسلاح خفيف .

ان التفاف الناس حولكم لاعلاقة له بمن انتم او ماتتبنون من عقائد فاحتفظوا بذلك في انفسكم ولاتجهدوا انفسكم على نشره فهو يخصكم وحدكم ... قيمتكم انكم كنتم خداما شرفاء لوطنكم فحاربتم وبذلتم المهج في سبيله انما لازالت الاوجاع لم تنتهي وهم لازالوا في احتياج لخدماتكم النزيهة  فكونوا كما كنتم.

المدن اليوم صارت اوكارا لكل صاحب نية خربة وهدف قذر فلا نجد الا اللصوص والمهربين والذهاقنة ومنهم من حاول ويحاول ونجح في الاتصال بكم ومدكم ببعض العون والمعونة كي يشتريكم او يدلس عليكم فاياكم والخضوع له فهو يشتري منكم النفيس ليبيعكم الوهم.

تكوين قوة عسكرية رسمية منظمة ومجحفلة تتمتع بالقدرات العالية هو الذي يمكنكم من اتمام رسالتكم... استغلوا دعم المجتمع الدولي لدعم شعبكم وبني وطنكم وكونوا ملاذا أمنا لهم ولاتلتفتوا للشعارات المذهبية او الحزبية ولاتدخلوا في النزاعات مهما كانت بل اجعلوا وطنكم هدفكم وساعدوا في اشاعة الامن والطمأنينة بين ابناءه من خلال تخليص مورد رزقهم من سطوة وابتزاز المليشيات المسماة زورا وبهتانا بالحرس النفطي ليتولاها المخلصين من ابنائهم ...نتوجه اليكم بهذا لانكم بذلتم الغالي في سبيل قضية من القضايا العويصة دون ثمن فيجب عليكم اتمامها في البقية منها... ان خسارتكم  لتضحياتكم ستكون عندما لايكون لديكم مشروعا ونظرة لكيفية انقاذ البلاد والعباد وما يجب ان تكون عليه الامور.. ستكون خسارتكم كبيرة وعظيمة اذا كنتم اشتاتا وكنا نحسبكم واحد.. ستكون خسارتكم فظيعة اذا كان فيكم ومنكم الطامعون والمرجفون واصحاب الاجندة والدسائس والمكائد... ان الثقل عليكم كبير فكونوا مثله.

المنتصر خلاصة

ابوسفيان | 07/12/2016 على الساعة 07:28
النصر الحقيقى
نعم اصبت كبد الحقيقه فالنصر الحقيقى الدى بعد النصر على الارهاب هو النصر على النفس الاماره بالسوء فالوطن فى امس الحاجه الى من ينقده مما فيه من فساد وهيمنه اجنبيه وادا لم نوئتر الوطن على كل ما عداه فاننا ضائعون ومصيرنا الهلاك والفناء
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع