مقالات

المنتصر خلاصة

لو أن غيرك قالها يا خالد شكشك؟؟

أرشيف الكاتب
2016/11/18 على الساعة 03:48

بعد عودته من لندن يفاجئنا السيد رئيس ديوان المحاسبة بقوله أن حل المعضلة لدينا يكمن في عودة ضخ النفط ونحن نقول انه يكمن في عودة الوعي...تفقد المحاسبة قضيتها عندما تكون رهينة احدهم... تفقد عذريتها عندما لاتشمل الكل.. عندما تصبح فضيلة وليست فريضة... تصبح ظالمة وهاتكة للاستار عندما تتغافل عن السير الممنهج لاولئك اللصوص نحو تقسيم البلاد الى غني وفقير... لامعنى للمحاسبة اذا لم توقف او تحد من الفساد والتسيب لامعنى للمحاسبة اذا ظلت ترسل تقاريرها وتطلق صفيرها دون خطوات عملية... لاحياة ولاتقدم ولا رقي دون محاسبة بل لا اسرة فاضلة دون ان يترسخ فيها مبدأ المحاسبة...

السيد رئيس الديوان يحدثنا عن يوم واحد بعد عودة النفط لتنفرج الاحوال وتعود الامور الى طبيعتها متناسيا وهو الاريب ان الامور اصلا كانت على طبيعتها وانها كانت جيدة او في ظاهرها كانت جيدة من المجلس الانتقالي حتى البرلمان مرورا بالمؤتمر ما الذي تغير او بالاحرى حدث... شراهة في الصرف وقباحة في الترف وشبق للتلف فتعاقب على حكمنا نماذج لم تراعي فينا حتى حقوق الضحية من الجلاد... كيف لرئيس جهاز حيوي كالديوان لايدرك ان ضخ النفط لن يفيد الشعب الليبي واللصوص والمهربون هم من يتحكمون فيه... كيف لايسبق كلامه العمل على محاسبتهم  بقطع خطوط الامداد عنهم وتجفيف المنابع التي يرتوون منها وهذا يقتضي رفع الدعم وتغيير المسارات ولو لمرحلة مؤقتة وهو يرى ما يحدث في مصفاة الزاوية وصمامات الرياينة.

ياسيد شكشك  نحن بلد المليون متفنن في كيفية اخراج الاموال وصرفها دون وجه حق... ان الازمة الحالية التي نعيشها يجب ان نستفيد منها في بناء قاعدة ثقافية لكيفية تولي المناصب وكيفية انفاق المال العام وكيفية القضاء على الفساد... ياسيد شكشك نحن شعب لايجيد أي شي.. لا ننتج ولا نعمل ولاوجود لفضل احد على احد في هذه الاموال فالغرب هو من اكتشف النفط والغرب هو من يقوم بعملية الانتاج وتطويره وهو من يبيعه وهو من يشتريه وهو من يعيده على شكل منتجات بترولية وبالتالي نحن مجرد غفراء بدرجة مواطنين (هناك منا الطيبون فيعترفون بحجمهم الحقيقي وهم مكبون على تحسين قدراتهم وامكانياتهم  ومنا دون ذلك ممن وجد كرامته في العمالة لذلك الغربي فباع دينه ودنياه له وهم طبقة السياسيين والتجار ومشعلي الحروب).. اذا لافضل لاحد على احد في هذه الثروة وهنا يكمن دورك في المراقبة والوقوف في وجه من يتحايل علينا ليوهمنا بانه يقدم لنا ما لانستطيع ان نقوم به وان له الحق في ان يأخد منها اكثر منا... كل المعاملات وكل الاجراءات غير صحيحة ويشوبها الفساد وتحيط بها العلة ولهذا وقبل ان تقول ان النفط  سيعود علينا بالنفع يجب ان نهيء الارضية لعدم عودتنا للضلال والفساد... العدالة والانصاف والانتاج فقط الذي يبني الدول.

ماينبغي ان تلتزم به المحاسبة وديوانها في اجتماعاتها ولقاءتها هوممارسة الضغوط على الادارة التشريعية لتصوغ القوانين التي تجرم التوظيف على غير اهل الاختصاص ووفق برنامج علمي ولجان مفاضلة للمتقدمين لشغل تلك الوظائف... الفساد يضرب بأطنابه لانه محمي بالجهوية والعنصرية والعمالة... الفساد هو الذي يخلق الحساسيات ويجذر للبغضاء بين ابناء الوطن الواحد...سيستمر الفساد عندما نرى مناطق تنتعش وتزدهر فقط لانها تمتلك السلاح وتبتز الدولة وتخلق لها قوة ووجودا وهميا والدولة ترضخ وتغدق عليها... كيف يستقيم الحال ومناطق لايتعدى سكانها بضعة الاف تدعم بينما مناطق تعدادها عشرات الالاف تترك وهنا اعني الخدمات التي يفترض فيها ان تراعي الكثافة السكانية والاحتياجات المطلوبة... البداية حساب والنهاية محاسبة... نحن لايعنينا ما يتفق عليه الاعداء الشركاء في المجلس الرئاسي فهم يتقاسمون الادوار فيما بينهم لترضية بعضهم بعضا... نحن يعنينا  ان تكون اموالنا وارزاقنا بمأمن من تحايلهم وفسادهم...ديوان المحاسبة عليه ان يعي انه جهاز سيادي يخدم الوطن والمواطن بعيدا عن البازارات السياسية وان اهم اهدافه منع تقسيم البلاد الى اغنياء وفقراء جراء التوزيع المجحف  لايرادات البلاد دون الخضوع لعامل العدالة والشفافية.

المنتصر خلاصة

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
منصور عبدالله | 19/11/2016 على الساعة 11:57
تشكيك في شكشك أم ماذا؟
يقول الكاتب: "نحن (يقصد الليبيين) مجرد غفراء بدرجة مواطنين ..هناك منا الطيبون فيعترفون بحجمهم الحقيقي وهم مكبون على تحسين قدراتهم وامكانياتهم ومنا دون ذلك ممن وجد كرامته في العمالة لذلك الغربي فباع دينه ودنياه له وهم طبقة السياسيين والتجار ومشعلي الحروب" فلأي من هاتين الفئتين ينسب (الغفير الكاتب) الغفير شكشك؟ ولأي منهما ينسب نفسه؟
آخر الأخبار
إستفتاء
ما رأيك في “مبادرة السراج” وخطة الطريق التي اعلن عنها؟
عملية وممكنة التحقيق
تستحق التفكير والمتابعة
غير واقعية وغامضة
لن يكون حولها توافق
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع