متفرقات

زيتون أبيض نادر في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2021/09/14 على الساعة 01:39

يقول الله عز وجل في كتابه العزيز، بسم الله الرحمن الرحيم {وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ} صدق الله العظيم.

نوع نادر من ثمار الزيتون تنتجه مزرعة في مدينة ترهونة الليبية التي تبعد عن العاصمة الليبية طرابلس بــ 88 كم إلى الجنوب الشرقي، وترتفع عن مستوى سطح البحر 398 متر، هذه المدينة التي عرفت عبر تاريخها الطويل بالنشاط الزراعي لخصوبة أراضيها، اشتهرت تاريخيا بزراعة الزيتون منذ العصر الروماني، فعلي الطريق الواصل بين ترهونة والخضراء تمتد الأراضي المليئة بأشجار الزيتون ومن مجي غربا إلى مسلاتة شرقا، وتوجد في أغلب مناطق المدينة آثار لمئات معاصر الزيت الحجرية، وعدد هائل من معاصر الزيتون العتيقة، ففي منطقه الخضراء والداوون فقط ومن خلال رحلتين كشفيتين فقط اكتشف أكثر من 262 معصرة زيتون رومانية وهو ما يفوق ضعف عدد المعاصر المكتشفة في شمال أفريقيا.

كما عرفت ترهونة قديما كمركز لإنتاج وتجارة الصوف، وكانت منطقة دوغة أول محطة علي طريق القوافل الرومانية الرابط بين مدينة لبدة الليبية ومدينة قابس التونسية، كما اشتهرت ترهونة بمصانع إنتاج الفخار، وما زالت مصلحة الآثار تحتفظ بعدد من نماذج أفران حرق الفخار الرومانية حتي الآن.

توجد أيضا في ترهونة آبار رومانية قديمة وهي فريدة من نوعها تعرف بالسانية، منها سانية الرمادية بالمنيزلة قرب دوغة، وسانية عيسي علي طريق الخضراء، وسانية اخري شمال قرية ابيار مجي، وهي آبار اسطوانية الشكل بعمق يزيد عن 30م تقريبا وقطر يزيد عن 2م وجوانبها مرصعه بأحجار كبيرة بيضاء لا يفصلها ملاط، وتلحق بها سواقي منحوتة من الحجارة الكبيرة.

عندما احتل الطليان المنطقة انتبهوا لهذه الكنوز الطبيعة، فأصدروا قرار بمصادرة الأراضي الخصبة التي استوطنها الرومان في مراحل تاريخية سابقة، وقامت شركات حكومية إيطالية بالتعاون مع بنك روما بضخ استثمارات في القطاع الزراعي، في سنة 1938م وحدها أقيمت أكثر من 230 مزرعة نموذجية مساحة 50 هكتار بكامل المنشآت والمرافق لكل منها، فعرفت المنطقة بإنتاج زيت الزيتون، الفواكه والحبوب والإنتاج الحيواني، كما كانت جبال ترهونة مصدرا لإنتاج نبات الحلفا Sparto grass والتي كانت معدة للتصدير لإنتاج أجود أنواع الورق.

هذا النوع من الزيتون الأبيض يعتبر نوع نادر من أصناف الزيتون، حيث لا يوجد مثل هذا الصنف إلا في مزارع بجنوب ايطاليا ومزرعة في مدينة ترهونة.

من المتعارف عليه بأن ثمرة الزيتون لونها أخضر، لكن توجد شجرة زيتون في مزرعة في مدينة ترهونة تحمل ثمار في أغصانها ذات لون أبيض، تعتبر من النوع النادر جدا، ويُعرف هذا النوع من الزيتون بزيتون حوض البحر الابيض المتوسط، ويعتقد الخبراء بأنه نوع هجين من الزيتون.

يقول المزارع الذي توجد هذه الشجرة في مزرعته: في مزرعته توجد 400 شجرة زيتون، وتوجد بين هذه الاشجار شجرة الزيتون الفريدة في نوعها ذات الثمار البيضاء اللون، والتي عددها قليل جدا في هذه المنطقة، حيث لا يتجاوز عددها خمس شجرات، تم زراعتها عن طريق الايطاليين في زمن الاحتلال الايطالي سنة 1930م من ثلاثينيات القرن الماضي، وقد تكون زرعت بالخطاء، لأنه لا توجد مثيل لها في المنطقة بالكامل، حيث توجد هذه الشجرة المباركة في مزرعة بمدينة مدينة ترهونة في ليبيا وفي مزارع بجنوب إيطاليا فقط، وسمي هذا النوع من الزيتون قديما بـ زيتون حوض البحر الأبيض، الا انه لم ينمو في المناطق الساحلية ولم تعش شجرته الا في ترهونة.

الزيتون الابيض له خصائص فريدة، ابرزها اللون الذي يرجع الى عدم وجود صبغة الأنثوسيانين (Anthocyane أو Anthocyanin) وهي مواد عضوية لونية قابلة للذوبان في الماء، لونها أسود أو أزرق غامق، وتوجد في العديد من الفواكه والخضروات وفي الأزهار فتعطيها لونا بنفسجيا أو أحمر غامق أو أزرق، ضرورية في غذاء الإنسان ونجدها في الفجوات في خلايا الأجزاء الملونة عند النباتات.

كما تمتاز هذه الثمار الهشة البيضاوية الشكل بقلة اللب، ما يجعل الطلب عليها متزايدا لأغراض عدة.

تفضل اشجار الزيتون الابيض المناطق المشمسة، كذلك التربة الغنية بمصادر المياه، كما تتحمل درجات الحرارة المنخفضة حتى قرابة عشر درجات مئوية.

فرج غيث

* عن حائط فرج غيث Farag Ghait (فيس بوك)

 

 

 

 

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل