فنون وثقافة

خواطر رمضانية.. "رمضان في عيون المبدعين" [5]

ليبيا المستقبل | 2023/03/27 على الساعة 21:10

"رمضان في عيون المبدعين".. زاوية نطل، من خلالها، كل يوم، على أجواء رمضان ونفحاته بعيون أهل الأدب والفن ورفاق الحرف وفرسان القلم. "رمضان بعيون المبدعين".. قطائف ولطائف وأزهار فواحة من بساتين الكلم ومروجه، على امتداد أيام الشهر الفضيل.

خاطرة اليوم يقدمها الكاتب/ عبد السلام الزغيبي

ذكرياتي في رمضان بنغازي زمان

بالنسبة لي كانت متعة حلول شهر رمضان في بنغازي في امسياته، حيث اخرج مع اقراني، نعدو في الشوارع والازقة ونقول في تحذير للمدخنين: (يا شاربين الدخان راهو جاكم سي رمضانّ)...

وفي ليل رمضان نخرج دون حساب أو مضايقة من الكبار نغني في الشوارع المظلمة...اغاني المناداة والتحفيز على مشاركة القابعين في البيوت على الخروج من منازلهم ومشاركتنا اللعب واللهو البرئ: (حارنين على القنان.. والقمر توا ايبان.. ما بو يطلعوا يلعبوا في الزنقة.. خوافين من اليهود لابسين طواقي سود.. فراغين بلا بارود.. خوافين من النصارة.. لابسين طواقي بارة).

وكانت متعة شهر رمضان، الجلسات امام عتبات المنازل وسرد الحكايات، أو التجول في سوق الظلام وسوق الجريد، والتلذذ بأكل السفنز والزلابيا من التونسي.

ومن ذكرياتي في شهر رمضان، متابعة كاراكوز في وسط لبلاد بنغازي، كنا نتردد عليه مع اقراني، وبالتحديد كان يقع في الساحة التي تفصل بين شارعي اللواحي -حيث كانت مدرستي الإبتدائية- وبين شارع الرعيض، حيث كان هناك حوش عربي كبير تسكنه عائلة سي فرج المفصكل العرباتجي، وبداخل البيت كان هناك "سكودريا"، وكان ابنهم رمضان المفصكل زميل الدراسة في المدرسة، لكنه كان يختلف عن باقي التلاميذ، لأنه كان كبير في السن مقارنة باعمارنا نحن، وكان يرتدي ملابس تختلف عنا، حيث كان يمتلك هيئة جسمانية كبيرة، تليق بها "الدبش العربي".

وأتذكر أنه في أمسيات شهر رمضان كان هو وشقيقه يطلبون من تلاميذ المدرسة والجيران، حضور ألعاب الكراكوز التي تقام في بيتهم، نظير مبلغ مالي بسيط، وكنا نحن زملاءه في الفصل، لدينا إعفاء او تخفيض من دفع رسوم الدخول.

انها ذكريات رمضانية لا تنسى في شوارع المدينة القديمة في بنغازي.

كل عام وانتم بخير.

عبد السلام الزغيبي

الإثنين 5 رمضان 1444هـ - 27 مارس 2023

السقيفة الليبية (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)

- راجع الحلقات السابقة (هنا)

#رمضان_في_عيون_المبدعين

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل