فنون وثقافة

ندوة في تونس تبحث في "التراث العالمي في بلدان المغرب"

ليبيا المستقبل | 2022/07/01 على الساعة 14:55

ليبيا المستقبل: ينظم كل من المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات تونس ومخبر اشتغال الأرض والتعمير وأنماط العيش في المغرب العربي في العصور القديمة والوسيطة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة، ندوة علمية دولية بعنوان "التراث العالمي في بلدان المغرب" وذلك يومي 1 و2 يوليو الجاري بمدينة الحمامات، تونس. ويشارك في الندوة ثلة من الباحثين من تونس، الجزائر، المغرب، وليبيا وموريتانيا، يؤثثون فعاليات النشاط بجملة من المداخلات، بينها مداخلة للأستاذين عثمان البرهومي ونور الدين مصطفى الثني بعنوان "عمارة غدامس الطينية بين الوظيفة والجمال".

وقال الدكتور مهدي مبروك أستاذ علم الاجتماع بالجامعة التونسية ومدير المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات تونس، في تصريح لـ"ليبيا المستقبل" أن هذه الندوة "تتناول بالدرس والتحليل قضية التراث العالمي في بلدان المغرب العربي"، وأنها تنعقد "في سياق الاحتفاء بالذكرى الخمسين لصدور الاتفاقية الدولية الصادرة عن الألكسو الخاصة بصون التراث العالمي (1972) وهي الاتفاقية التي انضمت إليها دول المغرب العربي ضمن ما يقارب 180 دولة".

وأكد مبروك أن هذا النشاط "يجمع ما يناهز 30 خبيرا وأكاديميا مختصين في مجال التراث"، مضيفا "إذا كان الجهد المنصب حاليا في بلدان المغرب العربي هو تسجيل مواقعها الأثرية أو الطبيعية في القائمة التمهدية للتراث العالمي فإن الأسئلة العلمية والفنية لا زالت ملحة"، ما يطرح أسئلة كثيرة "تدور حول أهمية تثمين هذا المكسب بعد أن يتم تسجيله من أجل إدراجه في دورة التنمية وتحقيق الرخاء لمحيط تلك المواقع والجماعات المحلية المجاورة والمحتضنة له؟ ما أهمية السياسات الثقافية في دفع هذا الجهد؟ كيف يمكن أن نقارب التسجيل في القائمة ضمن مقاربة جماعة إقليمية تجاوزا للتنافس الحاد بين البلدان المغاربية في الإنفراد بتسجيل بعض مكونات التراث الجماعي بشكل منفرد؟".

لمتابعة تسجيلات الندوة

 

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل