ليبيا: أخبار وتقارير

منظمات دولية تطالب ليبيا بإخلاء سبيل النساء والأطفال المحتجزين بمراكز الإيواء

ليبيا المستقبل | 2021/10/25 على الساعة 22:23

ليبيا المستقبل: أكد نائب رئيس المجلس الرئاسي موسى الكوني، أن المجلس الرئاسي يولي اهتماما خاصًا بملف المهاجرين غير الشرعيين، مشيراً إلى تحوله بنفسه إلى أماكن احتجاز المهاجرين ومتابعة أوضاعهم بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها العاصمة، وتقديمه الاعتذار لهم، واعتبارهم ضيوف على ليبيا.

جاء ذلك خلال اجتماع الكوني ووزيرة الشؤون الاجتماعية بحكومة الوحدة الوطنية الموقتة وفاء الكيلاني، اليوم الأحد، مع ممثلة رئيس منظمة الصحة العالمية في ليبيا، وممثلين عن صندوق الأمم المتحدة للسكان، والمنظمة الدولية للهجرة، واليونيسكو، والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، بحضور مدير إدارة الرعاية الصحية بوزارة العدل، لمتابعة ملف المهاجرين غير الشرعيين، في مراكز الإيواء والاحتجاز في ليبيا.

ترحيب ليبي بمثلي ملف المهاجرين غير الشرعيين

ورحب الكوني، بمثلي المنظمات الدولية العاملة في هذا المجال، مشيدًا بدورهم في متابعة قضايا المهاجرين غير الشرعيين وطالبي اللجوء الإنساني.

وأضاف "هذا الملف من أصعب الملفات التي تحتاج إلى معالجة شاملة، تضمن الحقوق الإنسانية لهؤلاء المهاجرين، وتحفظ حق البلاد في التخلص من آثار تدفق الهجرة غير الشرعية بهذا الشكل الكبير".

وأكد الكوني، أن المجلس الرئاسي يولي اهتماما خاصا بهذا الملف، مشيراً إلى تحوله بنفسه إلى أماكن احتجاز المهاجرين ومتابعة أوضاعهم بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها العاصمة.

واعتبر نائب رئيس المجلس الرئاسي، "أن هذه الفترة أفضل بكثير من السنوات السابقة، إذ لم بعد يتعرض المهاجرون غير الشرعيين، إلى أي معاملة سيئة، أو انتهاكات كتلك التي حصلت في مرحلة الانقسام أو الانفلات الأمني الذي كانت تشهده البلاد في السنوات الماضية".

مؤكداً انه سيتم حلحلة كل المشاكل التي تتعلق بهذا الملف وبأسرع وقت، من خلال معالجة متكاملة تبدأ من وقف تدفق المهاجرين من المدن الجنوبية، وتفعيل الاتفاقيات مع دول الجنوب في حماية الحدود.

مطالب المنظمات الدولية

وطالب ممثلو المنظمات الدولية، بالعمل على إخلاء سبيل النساء والأطفال المحتجزين بمراكز الإيواء، وتحسين ظروف إقامة الآخرين منهم، من خلال نقل المسؤولية إلى وزارة الشؤون الاجتماعية،حتى تستطيع المنظمات التعاون مع أجهزة الحكومة المختلفة، وحل كل المشاكل والمعوقات التي تواجه المهاجرين والعائلات.

من جانبها أكدت الكيلاني، أن الوزارة تهتم بشؤون المهاجرين غير الشرعيين، وهي تقوم بزيارات عمل ميدانية للتعرف على ظروفهم اليومية، وأوضاعهم الإنسانية، ومتابعة حالتهم الصحية من خلال فرق المتابعة وبالتنسيق مع الجهات الصحية المختصة.

وتابعت "هذا الملف له اهتمام خاص من قبل الشؤون الاجتماعية"، مطالبةً بمزيد من التكاثف والتضامن، لوضع حل لازمة المهاجرين غير الشرعيين، مشيرةً إلى استئناف رحلات المغادرة الإنسانية للمهاجرين غير الشرعيين، وبدء عمليات تسفيرهم إلى بلدانهم، وهي خطوة مهمة في هذه المرحلة.

 

 

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل