ليبيا: أخبار وتقارير

الدبيبة: البرلمان يعرقل الحكومة قصدا، ولا نقبل اتهامنا بإيواء الإرهابيين

ليبيا المستقبل | 2021/08/27 على الساعة 21:58

ليبيا المستقبل: اتهم رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة مجلس لنواب بـ"عرقلة الحكومة بشكل مستمر ومقصود". وأضاف الدبيبة، في كلمة وجهها إلى الشعب الليبي، منذ قليل، أن البرلمان "أضاع على الحكومة وقتا ثمينا، وكأنه يمنع أعضاء الحكومة من الحركة، وهو في ذلك كمن يمنحك سيارة ويمنع عنك الوقود"، معتبرا أن "الأسباب المعلنة غير حقيقية وغير مفهومة"، خاصة أن الحكومة "قامت بجميع التعديلات التي طلبها مجلس النواب على الميزانية".

وتعهد الدبيبة، في كلمته، بـ"تسخير كل الجهود لتحسين عيش أصحاب الدخل البسيط وتوفير لقاحات الكورونا"، مؤكدا أن حكومته تمكنت من تلقيح مليون شخص، حتى الآن، وستوفر 3 ملايين لقاح خلال الأيام القادمة، وتهدف إلى تطعيم 5 مليون، نافيا أن تكون صفقات اللقحات قد شابتها أي شبهات فساد، داعيا من لديه أدلة في هذا الشأن إلى "تقديمها إلى النائب العام".

 وبخصوص زيادات الرواتب، أكد الدبيبة أن حكومته ضاعفت قيمة المعاشات الدنيا، مؤكدا أنه رغم عرقلة البرلمان للميزانية سيصدر قرارا بمضاعفة مرتبات شرائح من المتقاعدين، خلال الأيام القادمة، وأنه تم تشكيل لجنة للبحث في الفوارق الكبيرة بين المرتبات والخروج بجدول موحد وإحالة الأمر إلى البرلمان.

وأكد الدبيبة أن حكومته لا يمكنها البقاء في وضع المتفرج حيال رفض البرلمان المصادقة على الميزانية، وأنها أعدت خطة لإعادة تحريك بند التنمية وزيادته في الميزانية على حساب المرتبات، وأن الاعتماد على النفط لن يكون حلا في المدى القريب، مضيفا أن الربع الأخير من العام الحالي سيشهد تمويل بعض المشاريع التي تحتاجها بعض المناطق في مجالات المرافق والخدمات، على غرار المستشفيات والمدارس والمياه والطرق، منها حفر 307 بئر وصيانة جميع محطات التحلية، وأن هذه المشاريع ستكون موزعة على جميع مناطق ليبيا.

وبخصوص ملف الكهرباء، قال الدبيبة أن حكومته بدأت العمل، في هذا المجال، منذ شهرين، وأن مشكل الكهرباء سيحل قبل نهاية العام الحالي، وأن مجلس النواب عطّل المضي في هذا المشروع.

ونفى الدبيبة أن تكون حكومته قد فشلت، وأنحى الدبيبة باللائمة على الأحزاب والحكومات السابقة التي تركت إرثا ثقيلا على حد قوله، مؤكدا أن حكومته تمكنت من توفير الأمن والتعافي من الحرب الأخيرة. وتعهد الدبيبة، في كلمته، بإجراء الانتخابات في موعدها، موفى العام الحالي، معتبرا أن المشكل تشريعي وليس لوجستيا، وأن وزارة الداخلية في حكومته قدمت مشروعا لتأمين الانتخابات.

وبخصوص القروض الموجهة للشباب أكد الدبيبة أنها حقيقة وليست وهما، ولا يمكن لأحد إيقافها، وأن حكومته مع دعم الشباب، وأن من يفكرون، مستقبلا، في حمل السلاح خارج سلطة الدولة سيطلق عليهم وصف "الشلافطية".

وأشار الدبيبة، ضمنيا، إلى الاتهامات التي وجهتها أطراف في تونس بخصوص إيواء جماعات إرهابية على الأراضي الليبية، مؤكدا الدبيبة أن عشرات الآلاف من الإرهابيين الذين دخلوا ليبيا أتوا من الخارج ودول الجوار، وأن "الشعب الليبي الحر" هو من قدم التضحيات لمقاومة الإرهاب وتنظيم داعش في سرت وغيرها، ولا يمكنه القبول بأن يتهم بـ"الإرهاب"، وأن على تونس احترام دولة ليبيا إذا أرادت علاقات حسن جوار، وأن الليبيين لا يقبلون أن يضحك عليهم مرة أخرى.

عبدالحق عبدالجبار | 27/08/2021 على الساعة 21:42
الإرهاب انواع
الاٍرهاب انواع يا استاذ دبيبة ... ليس الا القتل ارهاب .....وإنما السرقة والتزوير والغش والكذب والرشوة وتعين غير الاكفاء والانحياز للجهوية او القبيلة او العائلة هذا ارهاب صامت هذا هو ارهاب القتل البطئ للدولة و الشعب
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل