ليبيا: أخبار وتقارير

السراج يطالب أوروبا بتنفيذ تعهداتها لمساعدة ليبيا ويرفض توطين المهاجرين

ليبيا المستقبل | 2017/06/21 على الساعة 16:21

ليبيا المستقبل (عن وكالة آكي): طالب رئيس حكومة الوفاق الوطني في ليبيا فائز السراج، مؤسسات الاتحاد الأوروبي بتنفيذ كل ما تعهدت به لمساعدة بلاده على التصدي لظاهرة الهجرة غير الشرعية. وكان السراج يتحدث الأربعاء خلال مؤتمر عالي المستوى نظمه الاتحاد الأوروبي، في مقر البرلمان في بروكسل، لتدارس طرق معالجة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، خاصة تلك القادمة من أفريقيا عن طريق المتوسط.

ويعتبر الاتحاد الأوروبي، بدوله ومؤسساته، أن القادمين من أفريقيا هم مهاجرون اقتصاديون يتعين إعادتهم إلى بلدانهم الأصلية وليسوا لاجئين يستحقون الحصول على الحماية الدولية. وأشار السراج الى أن الاتحاد الأوروبي لم ينفذ حتى الآن وعوده بتمويل وتركيب منظومة إلكترونية لضبط الحدود الجنوبية الليبية والتي تعد الممر الأساسي للمهاجرين غير الشرعيين وللمجرمين ولحركة التهريب، قائلا إن "ظاهرة الهجرة غير الشرعية تؤثر على كل مناحي الحياة في ليبيا".

كما أن على الاتحاد، بنظر فائز السراج بذل مزيد من الجهد وطرح مبادرات أقوى لتعزيز التنمية البشرية سواء في ليبيا أو في الدول الأفريقية المصدرة للمهاجرين، والتحرك بشكل أسرع لإبرام اتفاقيات إعادة قبول. وأكد السراج أن بلاده في ظروفها الحالية لن تستطيع النهوض بهذا التحدي لوحدها، مذكرا بأنه "طالبنا بعقد مؤتمر دولي تحت راية الأمم المتحدة وبمشاركة الاتحاد الأوروبي لمعاينة أفضل السبل الواجب سلوكها للتعامل مع ظاهرة الهجرة غير الشرعية على مستوى دولي وبجهد منسق".

واعتبر السراج أن النظر إلى مشكلة الهجرة غير الشرعية من باب أمني فقط أمر لا يكفي ولا يؤدي إلى النتائج المرجوة. وناشد دول الاتحاد الأوروبي بدعم بلاده في طلبها المقدم للجنة العقوبات في الأمم المتحدة، لتخفيف العقوبات المفروضة على خفر السواحل الليبي ليستطيع القيام بمهامه بشكل أفضل.

وثمّن المسؤول الليبي تحركات الحكومتين الإيطالية والألمانية من أجل إنشاء مشاريع داخل ليبيا لمساعدة السلطات على تحسين ظروف المواطنين والمهاجرين غير الشرعيين معاً. لكنه شدد على رفض بلاده التام لأي عملية توطين للمهاجرين، مبينا أن هذا "ما يتم التلميح إليه من حين لآخر، ما نريده هو تحسين ظروف المهاجرين غير الشرعيين على الأراضي الليبية بانتظار أعادتهم لبلادهم"، على حد تعبيره. وحول الوضع في بلاده، لفت السراج النظر إلى أن الجهود المبذولة من قبل حكومته لتعزيز الاستقرار وتحقيق المصالحة بين المدن بدأت تعطي ثمارها، وأن هدف الليبيين هو العودة إلى استقطاب الاستثمارات الأجنبية وتشغيل العمالة القادمة من بلدان أخرى.

وتحدث في المؤتمر نفسه رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، ورئيس الاتحاد دونالد توسك، وكذلك الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني. وأسهب هؤلاء في شرح الجهود المبذولة من الإجراءات المتخذة من قبل بروكسل لمساعدة الدول المصدرة للمهاجرين غير الشرعيين على تحسين ظروفها الاقتصادية، وكذلك لضبط الحدود وتعزيز سياسات إعادة القبول. كما حضر المؤتمر عدة شخصيات برلمانية ودولية وممثلون عن مؤسسات مالية أوروبية وعالمية أيضاً.

عبدالحق عبدالجبار | 21/06/2017 على الساعة 19:22
المتوطن يوطن
المتوطن يوطن .....ولهذا اسرائيل تاتي بالمستوطنين من جميع أنحاء العالم
زيدان زايد | 21/06/2017 على الساعة 17:52
كل ماهناك رسالة من السيد السراج موجه الي الداخل الليبي بعدما استنكر عليه كل الليبيين
كل ماهناك رسالة من السيد السراج موجه الي الداخل الليبي بعدما استنكر عليه كل الليبيين في وقت سابق توقيعه طائعا للايطاليين علي معاهدة عودة المهاجرين الي ليبيا لمساعدة ايطاليا للخلاص منهم (لكنه شدد على رفض بلاده التام لأي عملية توطين للمهاجرين، مبينا أن هذا "ما يتم التلميح إليه من حين لآخر)الآن أستوعب فكره الاوروبيين من إحاححهم عليه بضرورة توقيعه لهم علي إعادة المهاجرين الافارقه اليه حتي الذي وصل ايطاليا من طريق آخري غير ليبيا وكأنه يقول هاتوهم ليبيا تقبل ولاحظوا التناقض بين لا للتوطين وبين قوله ( وأن هدف الليبيين هو العودة إلى استقطاب الاستثمارات الأجنبية وتشغيل العمالة القادمة من بلدان أخرى.) معني ذلك توطينهم قادم لا محاله فالذي شغلته وهو قادم غير شرعي قد شرعنة له قدومه وقد وطنته عندك بطريقه آخري
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل