عربي ودولي

إسرائيل: سنضرب لبنان يومياً حال نشوب حرب مع "حزب الله"

ليبيا المستقبل | 2023/01/24 على الساعة 16:56

ليبيا المستقبل (الشرق الأوسط): كشفت إسرائيل أن مدفعية جيشها ستضرب لبنان بـ«آلاف القذائف يومياً» حال نشوب حرب مع «حزب الله». وحسب تقرير نشرته صحيفة «جيروزاليم بوست»، فإن ما يصنف اليوم على أنه مدفعية يختلف تماماً عن التعريف التقليدي، فهي تشمل طائرات بدون طيار للهجوم وجمع المعلومات الاستخبارية. وأشار التقرير إلى أن 60 في المائة من قوات المدفعية الحالية غير تقليدية - سواء كانت طائرات بدون طيار أو صواريخ هجومية أو طرق هجوم أخرى، لافتا إلى أن القوات البرية الإسرائيلية تمتلك نطاقات أطول وأسلحة دقيقة وقدرة أكبر على المناورة مقارنة بالماضي، مما يغير بشكل جذري من قدرتها على تشكيل ساحة المعركة.

وقال القائد المسؤول عن تدريب ضباط المدفعية في القوات البرية الإسرائيلية، المقدم الشاي كوهين، في خضم مناورة مدفعية استمرت 10 أيام: «نقوم بتدريب أفراد المدفعية، القادة القادمين، وهي مسؤولية كبيرة»، مضيفاً: «في الحرب القادمة ستكون قوة نيران المدفعية حاسمة للغاية». بعبارة أخرى، كان كوهين يحذر «حزب الله» من أن المدفعية الإسرائيلية ستسحقه بطرق لا يمكن تخيلها. على الرغم من قوله: «نحن مستعدون على جميع الجبهات»، بما في ذلك ضد حركة «حماس»، من وجهة نظر المدفعية، فإن «أكبر صراع يجب أن نكون مستعدين له هو مع حزب الله».

قال كوهين إن المدة الطويلة للتدريبات التي استمرت 10 أيام كانت مهمة من أجل «محاكاة الكثير من المعضلات في وسط الحرب»، مضيفاً: «نحن بحاجة لرؤية كيف ستكون الحرب العامة في الشمال وأن نشعر بالدور المركزي لقوة نيران المدفعية». وعندما طلب منه مقارنة قدرات المدفعية الحالية للجيش الإسرائيلي بالقدرات السابقة، قال: «ستكون هناك قوة نيران أكبر بكثير مما كانت عليه في الماضي. سيكون هناك المزيد من التكامل بين الاستخبارات والقوة النارية. وبما أن المعلومات الاستخباراتية أفضل، ستتحسن دقة المدفعية». وأضاف: «قدراتنا متنوعة للغاية. لدينا قدرات جمع بصرية واستخباراتية. لدينا ذخائر قصف مدفعي غير موجهة وذخائر دقيقة».

علاوة على ذلك، أوضح كوهين أن وحدات المدفعية الحالية تمنح جيش الدفاع الإسرائيلي «أقصى عدد من الاحتمالات والخيارات والمعايير المتقدمة لاستخدام القوة. فإطلاق النار مرتبط اليوم بجميع عناصر القوة الأخرى، والتي كانت جزءا كبيرا مما كنا نعمل عليه خلال التدريب الحالي». وعن التحدي المتمثل في تفادي وقوع إصابات بين المدنيين في المناطق الحضرية، قال إن «العدو يستخدم الدروع المدنية، وهو أمر غير أخلاقي. حقيقة أنهم يفعلون ذلك يعني أننا بحاجة لدقة أكثر حتى يتم تقليل الضرر اللاحق بالمدنيين. لقد رأينا ذلك خلال عملية حارس الأسوار في مايو (أيار) 2021 ضد حماس وبعض العمليات الأخرى قبل ذلك بوقت قصير».

أثناء مناقشة بعض ضبط النفس الذي يمارسه الجيش الإسرائيلي للحد من الخسائر المدنية خلال حرب غزة في مايو 2021، قال: «كانت هناك مناطق نعلم أنه لا يمكننا إطلاق النار عليها أو حيث أطلقنا النار فقط بعد أن تأكد آخرون من أننا سنضرب فقط أولئك الذين نحتاج إلى ضربهم. بالتأكيد كانت هناك حالات متعددة كان بإمكاننا فيها إطلاق النار وتم إلغاء الهجوم بسبب مدنيين في المنطقة أو حيث أخرت القوات هجومها لتمكين استخدام ذخيرة أقل ثقلاً وأكثر دقة».

وبمقارنة القدرات الدقيقة لقواته بقدرات القوة الجوية للجيش الإسرائيلي، قال كوهين: «نحاول أن يكون لدينا نفس المستوى من الدقة. أحياناً تكون القوة النارية الهائلة على حساب الدقة، لكن لا يزال بإمكاننا تعديل هدفنا لضرب مناطق معينة بمستوى معين من الدقة. وهذا يمنحنا قيمة مضافة في أي حرب». وردا على سؤال حول مدى قدرة قوات المدفعية الحالية على المناورة، قال كوهين: «يمكننا دائماً المناورة إلى مواقع مختلفة. ولكن اليوم تحسنت قدراتنا على المناورة بشكل أكبر، كما أن نطاقاتنا الأطول لضرب الأهداف تجعلنا أكثر فتكاً وفعالية». وقال إنه من المهم لقادة المدفعية أن يعرفوا «كيف يتصرفون عندما يفقدون جزءاً من أفرادهم أو قواتهم»، مضيفاً: «هم بحاجة إلى القدرة على استيعاب محيطهم بشكل استراتيجي وتكتيكي ومواصلة الهجوم بوتيرة سريعة».

الشرق الأوسط، 24 يناير 2023

كلمات مفاتيح : لبنان، إسرائيل، حزب الله،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل