الرئيسية

الكونغو وتشاد قلقان من غياب "آلية إشرافية" لخروج المرتزقة من ليبيا

ليبيا المستقبل | 2021/09/26 على الساعة 15:58

ليبيا المستقبل: عبررئيس الكونغو دينيس ساسو نغيسو، ورئيس المجلس العسكري الانتقالي في تشاد الجنرال محمد إدريس ديبي إتنو، عن قلقهما بشأن تنفيذ القرار الأممي حيال خروج جميع المرتزقة من الأراضي الليبية دون ضمانات أو وجود "آلية إشرافية" واضحة.

وأكد الطرفان، في أعقاب زيارة رسمية قام بها ديبي، إلى الكونغو برازافيل يومي 25 و26 سبتمبر، بدعوة من الرئيس نغيسو، قلقهما الأمني العميق من تفاقم ما سمياه "ظاهرة الارتزاق في ليبيا".

كما شددا على المخاوف من العواقب المتوقعة على دول الجوار الليبي، لا سيما تشاد، فيما يتعلق بتنفيذ الأمر الصادر عن مجلس الأمن الدولي بشأن خروج جميع المقاتلين الأجانب من الأراضي الليبية، دون ضمانات قوية و"دون إشراف حقيقي".

ودان ديبي نجل الرئيس التشادي السابق، ورئيس الكونغو "الأعمال التي ترتكبها عصابات المرتزقة من الخارج في تشاد، واستمرار الأعمال الإرهابية في منطقة الساحل وحوض بحيرة تشاد".

وأعرب عن قلقه إزاء "ضغط المجتمع الدولي بانسحاب المقاتلين الأجانب من ليبيا"، لاسيما قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الصادر في 29 أبريل الماضي، مضيفًا أن رحيل المواطنين التشاديين الذين تم تجنيدهم وتدريبهم والإشراف عليهم وتسليحهم وتمويلهم لتلبية احتياجات الحرب في ليبيا، لا يخلو من عواقب على أمن تشاد، حاثًّا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، على اتخاذ جميع التدابير اللازمة لإنشاء آلية إشرافية، وهو خروج مخطط ومنسق لهذه العناصر.

ولفت ديبي إلى أن تشاد تشترك في أكثر من 1000 كيلومتر من الحدود المشتركة مع ليبيا، وتعاني وطأة تداعيات الأزمة الليبية، نقلا عن "بوابة الوسط".

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل