كتب ومطبوعات

جمال حيدر في روايته "شموع على أرصفة الكرادة"

عبد السلام الزغيبي | 2022/02/22 على الساعة 09:10

جمال حيدر في روايته "شموع على أرصفة الكرادة"

أهمية الكاتب في شحذ الذاكرة الجمعية ضد النسيان

صدر حديثاً عن دار لندن للطباعة والنشر في العاصمة البريطانية الرواية الثانية للكاتب العراقي المقيم في لندن جمال حيدر المعنونة: "شموع على أرصفة الكرادة" وتستعرض الانفجار الإرهابي الذي استهدف المجمع التجاري في حي الكرادة البغدادي في صيف عام 2016.

في هذا الاطار لابد من القول أن الدافع الحقيقي لتناول هذا الحادث يرتبط بدور الكاتب بأسئلة حاضره٬ والنزوع في مستويات متمايزة إلى انتاج معرفة تتبلور أساساً في طرح الأسئلة٬ أي بمعنى آخر رصد الراهن وتشخيص أسبابه والاستقصاء مطولاً عن حلول تضع البلسم الناجع في منافذ الجراح الغائرة.

يقول الكاتب: "في هذا العمل الروائي ساهمت٬ بقدر ما٬ في تفعيل دور الثقافة٬ وتعزيز وجودها في حياة الناس اليومية٬ باعتبار أن الثقافة هي وليدة العقل وليس بإمكانها أن تحيا بعيداً عنهم٬ وهي بحاجة٬ على الدوام٬  إلى مناخ الحرية٬ ومن دون هذا المناخ لا يمكن لها النمو والاتساع".

ويضيف حيدر: "في الرواية ليست ثمة بطولية فردية.. أنا ضد البطل بشكل مطلق٬ أمقته. الجميع بنظري هم الأبطال بمستويات متمايزة ونسب متفاوتة، وبالتالي هم من يصنعون التغيير. والشهداء الذي ارتقوا في الانفجار كانوا الأبطال الذين صنعوا الحدث".

حمل الغلاف الأخير السؤال الأهم الماثل بين طيات الحدث٬ وهو: "احترق المجمع التجاري وزبائنه وأصحاب المحال٬ احترقت المقاهي المجاورة بروادها٬ احترقت المتاجر ببضاعتها وناسها٬ احترقت البسطيات والبائعون الفقراء٬ احترق المارة المحملون بالهدايا لاستقبال العيد. عاصفة من موت زلزلت المنطقة بأكملها٬ هدير الدعاء وصل عنان السماء بسلامة الناس٬ ولكن لا سلامة مع الموت. رعب صبغ الوجوه٬ وتغلغل عميقاً في المسامات حتى العظام. رعب ارتطم بالقلوب ثم ارتد محملاً بأسى لا يمكن تخيله أو معرفة عمق جذوره.

احترق المجمع٬ لكن الحياة لا تزال تومض في صور الشهداء الموزعة على واجهته٬ وفي عيونهم ثمة سؤال خفي وملح: لماذا؟

عبد السلام الزغيبي

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل